العراق

 

مقتل 9 جنود أمريكيين في ثلاث هجمات للمقاومة العراقية ببغداد والأنبار

أعلن جيش الاحتلال الأمريكي أن سبعة من جنوده قتلوا في هجوم بعبوة ناسفة زرعتها المقاومة العراقية لرتل عسكري على جانب طريق في شمال غرب العاصمة بغداد.

وقالت الكابتن باتريشيا بروير المتحدثة باسم الجيش ان الجنود كانوا في دورية أمنية عادية . مضيفة " قُتل كل من كان في المركبة".

وفي تطور لاحق أعلن بيان آخر للجيش الأمريكي مقتل جندي من مشاة البحرية (المارينز) في محافظة الأنبار غربي بغداد ليكون الثاني الذي يقتل في المحافظة التي تضم مدينتي الفلوجة والرمادي.

ويتزامن مقتل الجنود الاميركيين مع اعلان إياد علاوي رئيس الحكومة العراقية المؤقتة عن تمديد حالة الطوارئ في العراق على خلفية تصاعد وتيرة هجمات المقاومة العراقية خاصة في الموصل والأنبار.

في غضون ذلك أفادت قناة الجزيرة القطرية أن ثلاث جثث لسائقين أردنيين وجدت قرب بلدة الرمادي غرب العراق. ووجد بجانب جثث سائقي الشاحنات بيان يقول إن الرجال الثلاثة كانوا يوصلون إمدادات للقوات الأمريكية قرب مدينة حديثة غربي العراق.

============================================

بعد العمليات الناجحة للمقاومة.. البنتاجون يراجع سياسته العسكرية في العراق

ذكرت صحيفة ذا نيويورك تايمز أن جنرالا أمريكيا متقاعدا سيسافر للعراق  بناء على طلب من وزارة الدفاع الاميركية "البنتاجون" لمراجعة سياسة الجيش الاميركي هناك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار بوزارة الدفاع قولهم إن الجنرال جاري لاك الذي رأس من قبل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية وأصبح الآن مستشارا كبيرا في قيادة القوات المشتركة للجيش سيدرس قضايا بينها حجم القوات وتدريب قوات الأمن العراقية واعداد استراتيجية جديدة لمواجهة المقاومة العراقية.

كما نقلت الصحيفة عن أعضاء بالكونجرس ومحللين عسكريين قولهم إن زيارة لاك تلقي بالضوء على مدى قلق مسؤولي وزارة الدفاع الامريكية وكبار القادة الأمريكيين من الوضع في العراق.

وسيرأس لاك فريقا من العسكريين المتخصصين وطلب منه وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد ابلاغه بنتائج تقييمه السري خلال بضعة أسابيع.

في الوقت نفسه وفي إشارة إضافية إلى اتجاه وزارة الدفاع الامريكية إلى مراجعة استراتيجيتها في العراق يبحث القادة الاميركيون حاليا إمكان تحويل مهمة 30 ألف جندي أميركي إضافيين كان قد تقرر إرسالهم مؤقتا للمساعدة في تأمين الانتخابات العراقية المقرر لها 30 يناير الحالي إلى مهمة دائمة على الرغم من أن تكلفة هذه المجموعة من الجنود في العراق تصل إلى ثلاثة مليارات دولار سنويا.

من ناحية أخرى قال مسئولون في وزارة الدفاع الامريكية إن الوزارة تفكر في تغيير سياسة استدعاء أفراد الاحتياط بما يسمح بزيادة فترة الخدمة الفعلية لهؤلاء الافراد إلى أكثر من 24 شهرا وهو ما يعني إمكانية استدعاء أفراد الاحتياط لاي عدد من المرات وفقا للحاجة ولكن دون أن تزيد فترة الاستدعاء عن 24 شهرا في المرة الواحدة.

=======================================

استطلاع للرأى : 90 % من سنة العراق يرفضون المشاركة في الانتخابات

أظهر استطلاع للرأي أجرته وزارة الخارجية الأمريكية أن حوالي تسعة من أصل 10 ناخبين سنة في العراق لن يتوجهوا إلى مكاتب الاقتراع إذا كانت هناك تهديدات باستهداف هذه المكاتب.

وأوضح الاستطلاع الذي لم ينشر ولم يحدد عدد الأشخاص الذين تناولهم, أن 38% فقط من الشيعة يفضلون البقاء في منازلهم إذا لم يكن الأمن مستتبا. وأشار هذا الاستطلاع الذي لم يشمل العراقيين في الموصل (شمال) والرمادي (غرب) إلى أن 12% فقط من السنة مقابل 52% من الشيعة يعتبرون أن الانتخابات العامة ستكون "حرة ونزيهة".

واجري الاستطلاع على شريحة من العراقيين في بغداد والمدن الكردية كالسليمانية واربيل (شمال) والمدن المختلطة في بعقوبة (غرب) وكركوك (شمال) ومدينة تكريت السنية (وسط) والمدن الشيعية في الحلة والنجف والديوانية والكوت وكربلاء والبصرة والناصرية وعمارة والسماوة (جنوب).

============================================

تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين يتبنى هجومي الحلة وبعقوبة

أعلن تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي مسؤوليته عن الهجومين الاستشهاديين اللذين وقعا في أكاديمية الشرطة بالحلة وعند نقطة تفتيش في بعقوبة وأسفرا عن مقتل 21 شخصا.

وقال التنظيم في بيان له "انطلق ليث من ليوث كتيبة الاستشهاديين من مجاهدي تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين فقام بهجوم على أكاديمية الشرطة العميلة في مدينة الحلة." واضاف أن مقاتلا آخر "قام بهجوم على سيطرة لقوات الحرس الوثني في بعقوبة".

وكانت مصادر في الشرطة العراقية أفادت أن 22 من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب عشرات آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف أكاديمية الشرطة في مدينة الحلة ، جنوبي العاصمة بغداد ، وهو ما يعد تحولا نوعيا في هجمات المقاومة ، لتصل إلى مدن الجنوب التي تراجعت فيها أعمال المقاومة إثر انتفاضة واسعة لأنصار الزعيم الشيعي مقتدي الصدر في أبريل الماضي .

ووقع الانفجار أثناء حفل لتخريج دفعة جديدة من عناصر الشرطة ، وهو ما تسبب في ارتفاع حصيلة القتلى والمصابين .

وصعد رجال المقاومة في الآونة الأخيرة من وتيرة هجماتهم على قوات الشرطة العراقية والحرس الوطني العراقي الذين سيتحتم عليهم حماية اللجان الانتخابية خلال الانتخابات العراقية المقررة في 30 يناير الحالي . وكان 13 من عناصر الوحدة الخاصة التابعة لوزارة الداخلية العراقية " فوج الطوارئ " قد قتلوا وأصيب 56 آخرون ، معظمهم من عناصر الوحدة ، في هجوم بصهريج وقود مفخخ استهدف مقر الوحدة في بغداد .

============================================

المؤتمر العام لسنة العراق يحذر من إجراء الانتخابات ويشدد على مشروعية المقاومة

تحت شعار "من أجل وحدة العراق ودفع المخاطر عنه" وبدعوة من ديوان الوقف السُني في جامع أم القرى عُقِد المؤتمر العام لأهل السُنة في العراق والذي حضره جميع القوى والأحزاب والهيئات وممثلي العشائر السُنية في العراق .

وابتدأ المؤتمر الذي شهد حضوراً جماهيرياً واسعاً بتلاوة مباركة من القرآن الكريم ثم كلمة لرئيس ديوان الوقف السُني الدكتور عدنان محمد سلمان الدليمي أكد فيها على أن الهدف من انعقاد هذا المؤتمر هو السعي إلى وحدة العراقيين وتقوية لحمتهم وبث روح الأخوة والمحبة بينهم , وليس الغرض منه تحقيق أهداف طائفية أو اثنية أو عرقية وقال: ( نحن نمد أيدينا لكل العراقيين عرباً وأكراداً وتركماناً , سُنة وشيعة, مسلمين وغير مسلمين ).

وتناول المتحدثون في المؤتمر أهم القضايا المطروحة على الساحة العراقية وأكدوا أن المتسبب في كل ما يجري على أرض العراق هو الاحتلال وأشاروا إلى أن المقاومة حق مشروع للشعب العراقي تكفله كل الشرائع والقوانين .

وفي ختام جلستين صدر البيان الختامي للمؤتمر الذي تلاه الدكتور عدنان الدليمي والذي أكد على أن إجراء الانتخابات في الأجواء الحالية ليس من مصلحة العراق لأسباب فصلها البيان , منها الوضع الأمني المضطرب, وعدم وجود آلية تؤكد صحة وثائق الناخبين, وسهولة حصول التزوير, مع عدم وجود مراقبين محايدين من قبل المنظمات الدولية كما دعا المؤتمرون الى نبذ الأساليب التي تثير النزعة الطائفية والتطهير العرقي في البلاد.

وحذر المؤتمر من تهميش أي طائفة من الطوائف العراقية مطالباً قوات الاحتلال ومن معها من الحرس الوطني بالامتناع عن مداهمة المساجد والبيوت الآمنة واعتقال الأبرياء دون مبرر , كما طالب البيان بإطلاق سراح جميع المعتقلين سيما العلماء وأئمة المساجد.

واستنكر البيان ما حصل في المدن العراقية وخصوصاً الفلوجة والنجف من جرائم مروعة وإبادة جماعية وتدمير للمساكن والبنى التحتية وتشريد المواطنين ودعا إلى معالجة الأمور بالحوار والتفاهم. كما طالب بمعالجة سريعة لمشكلة اللاجئين من أهل الفلوجة, وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.

ودان البيان مظاهر القتل العشوائي والاغتيالات وضرب المساجد والحسينيات والكنائس. وأعلن البيان انبثاق لجنة متابعة تتولى التشاور مع جميع الأطياف لتنفيذ مقررات المؤتمر.

============================================

مدير الاستخبارات العراقية: عدد أفراد المقاومة يفوق قوات الاحتلال

أكد مدير الاستخبارات العراقية الجنرال محمد عبد الله الشهواني، أن عدد رجال المقاومة العراقية يفوق عدد قوات الاحتلال المتعددة الجنسيات ، مما يرسم صورة قاتمة لما تواجهه هذه القوات مع اقتراب موعد الانتخابات العامة في 30 الجاري .

ونقلت صحيفة التايمز البريطانية عن الشهواني قوله : " إن هناك ما يزيد عن 200 ألف مقاتل ، وإن العدد أكبر بكثير مما يقره الجيش الأمريكي".

وأشار الشهواني "إن هناك - على الأقل - 40 ألف مقاتل شغلهم الشاغل مهاجمة الجنود الأمريكيين والعراقيين ، بالإضافة إلى عدد هائل ممن يقاتل بين الفينة والأخرى ، ومن يتطوع لجلب الدعم اللوجستيكي والمعلومات والمال " .

من جهته رفض مسؤول عسكري أمريكي كبير - طلب عدم ذكر اسمه - تأكيد أو نفي هذه المعلومات ، مشيرا إلى : " إن الجيش لا يملك تقديرات محددة حول عدد المقاومين".

وكان الجيش الأمريكي قد راجع تقديراته في أكتوبر ، فرفعها إلى عشرين ألف مقاتل، بينما كان يتكلم قبلا عن خمسة آلاف .

والجدير بالذكر ، أنه من المستحيل - بحسب خبراء عسكريين - تحديد عدد رجال المقاومة ، غير أنهم يعتبرون الرقم الذي أعلنه اللواء شهواني " معقولا " ، وأكثر مصداقية من التقديرات الأمريكية .

============================================

مقتل خمسة جنود أمريكيين في هجمات للمقاومة بالأنبار وبغداد

أعلن جيش الاحتلال الأمريكي مقتل ثلاثة من مشاة البحرية الأمريكية "مارينز" في انفجار قنبلة زرعتها المقاومة العراقية على جانب الطريق في شمال العاصمة بغداد. هذا ولم يدل جيش الاحتلال بالمزيد من التفاصيل حول الهجوم.

وقال الجيش الامريكي في بيانه أن ثلاثة جنود من قوة تاسك فوررس قتلوا عندما انفجرت عبوة ناسفة استهدفتهم شمال بغداد. واضاف البيان ان جنديين آخرين اصيبا بجروح في الانفجار ونقلا الى احد المستشفيات العسكرية. واوضح البيان ان الحادث قيد التحقيق.

كما اعلن مصدر عسكري أمريكي أن جنديا اميركيا قتل واصيب آخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب بلد 70 كلم شمال بغداد. واوضح المصدر انه تم اجلاء الجنديين الى وحدة طبية تابعة للقوة المتعددة الجنسيات، بدون اعطاء مزيد من التوضيحات. وافاد الجيش ان التحقيق جار حول الحادث.

وكان جيش الاحتلال أعلن في وقت سابق أن جندياً من مشاة البحرية الاميركية (المارينز) قتل في محافظة الانبار غرب بغداد. وأكد الجيش الاميركي انه لن يكشف مزيدا من التفاصيل "لاسباب امنية

============================================

الضاري: تأجيل الانتخابات لا يعني شيئاً إذا بقي الاحتلال

أكد مثنى الضاري- مسؤول قسم الثقافة والإعلام في هيئة علماء المسلمين أن تصريحات حازم الشعلان وزير الدفاع في الحكومة العراقية المؤقتة تشير إلى "أن موضوع الانتخابات في أزمة حقيقية".

وقال الضاري في تصريح له على قناة الجزيرة أن هذا العرض من قبل الشعلان يثير الاستغراب وبعض التساؤلات , أولى هذه التساؤلات أن هذا التصريح أو هذا الطلب هل هو موقف رسمي للحكومة العراقية المؤقتة أم هو وجهة نظر شخصية لوزير الدفاع .

وثاني هذه التساؤلات : لماذا في القاهرة ومن القاهرة بالتحديد؟ والتساؤل الثالث: " إنه كانت هناك محاولات كثيرة ومن خلال مؤتمر شرم الشيخ لعقد حوار وطني وهذا الحوار وبغض النظر عن موقفنا من مؤتمر شرم الشيخ كان يمكن أن يتم التشاور مع القوى الوطنية العراقية للوصول إلى قناعة معينة , ولكن الحكومة المؤقتة في ذلك الوقت تركت هذا الموضوع واكتفت باللقاء مع بعض الشخصيات غير المعروفة في العراق ثم ها هي الآن تعود للطلب من السُنة وبضغط من بعض الدول لإقناعهم بالمشاركة".

وأكد الضاري في معرض رده على سؤال : إمكانية أن يكون تصريح الشعلان جس نبضٍ للسُنة؟ ( إن جس النبض غير محتاج له لأن القوى الوطنية صرحت بموقفها من الانتخابات).

وقال الضاري: للأسف الخبر يلقي بظلال غير صحيحة وكأنه يوحي بأن السُنة ضد الانتخابات , وهذا الأمر غير صحيح ) وبين الضاري أن المشكلة ليست في تأجيل الانتخابات ابتداءاً وإنما المشكلة في عقد الانتخابات في ظل الاحتلال. وأكد الضاري أن أي اتصال أو تشاور مع القوى الرافضة للانتخابات يجب أن يكون على أسس واضحة وثابتة , ومن هذه الأسس ما تم تقديمه في مذكرة " القوى المناهضة للاحتلال" إلى الجامعة العربية والتي كانت تنص على أن أية عملية سياسية في العراق وعلى رأسها موضوع الانتخابات يجب أن يقوم على أساسين:

1- جدولة انسحاب قوات الاحتلال.

2- الإشراف الكامل والمباشر من الأمم المتحدة على هذه العملية.

وأكد الضاري أن التأجيل لا يعني شيئاً إذا بقي الاحتلال وإن القضية ليست مرتبطة بأوضاع أمنية هي ناتج من نتائج الاحتلال وأن المشكلة الأساسية هي في وجود الاحتلال فإذا أعلنت قوات الاحتلال جدولة انسحابها من العراق فإنه سوف تنتهي كل المشاكل ولا نحتاج إلى توسيط جهات أخرى في هذا الموضوع .

============================================

القوات الأمريكية بالعراق تستخدم أجهزةً و معدات من صنع إسرائيل

ذكرت مصادر صحفيّة أنّ القوات الأمريكية في العراق تستخدم أجهزة و وسائل قتالية من صنع صهيونيّ ، و أهمّ هذه الأجهزة معدات للكشف عن المتفجّرات يتمّ تمريرها على المواقع و الأجسام و تكشف في لحظةٍ فيما إذا كان الموقع أو الجسم يحمل أو كان لا يحمل متفجرات .

و أضافت المصادر كذلك أنّه تستخدم القوات الأمريكية قنابل غازٍ من صنع الشركات الصهيونيّة تستخدم في عمليات دهمٍ و تفتيشٍ للبيوت العراقيّة .

============================================

مقتل ثلاثة من المرتزقة البريطانيين وأمريكي في هجوم ببغداد

أفاد مراسل لهيئة الإذاعة البريطانية في بغداد أن ثلاثة من المرتزقة البريطانيين ورابع أمريكي ، قتلوا في انفجار سيارة مفخخة  في العاصمة العراقية ، استهدف مقر إحدى الشركات الأمنية الأمريكية ، التي تتولى توريد مرتزقة مسلحين للعمل في العراق .

وكانت بغداد قد شهدت هجومين بسيارتين مفخختين ، استهدف الأول مقر حزب حركة الوفاق الوطني العراقي ، الذي يتزعمه رئيس الحكومة المؤقتة إياد علاوي ، وأعقب هذه العملية بعد ساعات انفجار سيارة مفخخة ثانية على بعد حوالي 500 متر دمر سيارة تابعة لشركة شركة "كرول اسوسييتس" الأمريكية ، المتخصصة في توريد المرتزقة المسلحين للعمل في العراق.

وأعلن متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في لندن أن ثلاثة بريطانيين قتلوا في أحد الانفجارين، رافضا إعطاء أي إيضاحات حول هوياتهم أو ظروفهم مقتلهم. لكن متحدثا باسم شركة " كرول اسوسييتس" قال لوكالة "اشوسيتد برس" الأمريكية إن رجلين على الأقل من الأشخاص الذين قتلوا هما بريطانيان يعملان مع شركته في بغداد.

============================================

اختفاء صحفية فرنسية تعمل في العراق

كشفت صحيفة ليبراسيون أن احدي صحفياتها اختفت في العراق الا أنها لم توضح إذا كانت قد اختطفت أم لا .

وقالت الصحيفة في موقعها على شبكة الانترنت ان فلورانس اوبينا تعمل في العراق منذ 16 ديسمبر وإن الصحيفة لم تتلق اي اخبار عنها. ============================================

عشرات الأوربيين يقاتلون مع المقاومة العراقية و يقومون بالعمليات الاستشهادية

مع تدفق قوات بعض الدول الأوربية لمساندة احتلال العراق يتدفق أيضا عشرات الأوربيين للقتال مع الجانب الآخر ، بجانب المقاومة .و بدأت الحكومات الغربية تدرس هذه الظاهرة التي يرونها غريبة خاصة أن الأوربيين الذين يقاتلون مع المقاومة تحت قيادة ابو مصعب الزرقاوي عدو أمريكا الأول في العراق ، ذهبوا لكي يقوموا بالعمليات الاستشهادية التي يسميها الغرب انتحارية .و ما يثير الدهشة لدي الغربيين عدم معرفة السبب الذي من أجله يضحي هؤلاء المتطوعون من أجله بأرواحهم .

نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريرا بعنوان "بريطانيان في السجون العراقية لاتهامهما بالقتال مع المتمردين".قالت فيه إن السلطات العراقية اعتقلت بريطانيين في العراق للاشتباه في انضمامهما للمسلحين العراقيين الذين يقاتلون القوات الامريكية والبريطانية.

وقالت إن وزارة الخارجية البريطانية أكدت أن بريطانيين اثنين، وربما ثلاثة حيث يتم التأكد من هوية ثالث، قد اعتقلوا العام الماضي لاشتباه أمني.

واعتقل الاول على يد القوات البريطانية في نوفمبر في جنوب العراق وأنه محتجز في أحد المعسكرات قرب البصرة لانه يمثل "تهديدا قويا للامن".

أما الثاني فقد اعتقل على يد جنود البحرية الامريكية (المارينز) الشهر الماضي وهو محتجز في سجن أبو غريب خارج بغداد.

وقالت الصحيفة إن البريطانيين جزء من عدد متزايد من الاجانب الذين اعتقلوا في العراق حتى الان وبلغ عددهم 300 شخص للاشتباه في قتالهم إلى جانب المقاومة وإن غالبيتهم من دول عربية مثل السعودية وسوريا واليمن، بالاضافة إلى مسلمين من بريطانيا وفرنسا ودول غربية أخرى.

وقالت التايمز إنه تم في بعض الحالات استخدام المقاتلين الاجانب، العاملين مع أبي مصعب الزرقاوي، في تنفيذ عمليات "انتحارية" في العراق.

============================================

بولندا تقرر سحب جميع قواتها من العراق بنهاية عام 2005

أعلن وزير الخارجية البولندي ادم روتفلد أن الحكومة البولندية ستلتزم بخطط سحب قواتها المشاركة ضمن قوات الاحتلال متعددة الجنسيات بالعراق بحلول نهاية العام ، لكنه زعم أنه إذا رأى العراقيون والمجتمع الدولي حاجة لبقاء القوات (..) فان حكومة بولندا القادمة قد توافق على ذلك.

وقال روتفلد لمحطة اذاعة "زت" الخاصة "وضع عدد من الساسة الإطار العام لخطتنا بالفعل... وأعلنوا سحب القوات بحلول نهاية هذا العام." وأضاف "تدخلنا العسكري بشكله الراهن سينتهي لكن إذا قرر المجتمع الدولي تحت إشراف الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو حلف شمال الأطلنطي أن تبقى بعض القوات لتسهيل التحول فلا أستبعد أن تذعن بولندا."

ولدى بولندا العضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلنطي قوات قوامها 2400 جندي في العراق حيث تقود وحدة متعددة الجنسيات في جنوب شرق البلاد . لكن اعترف مسئولون بولنديون اعترفوا بأن هذه القوة تواجه التفكك إذا تم سحب المزيد من قوات الدول المشاركة فيها . وكان البرلمان المجري قد رفض مؤخرا تمديد مهمة قوات قوامها 300 جندي لمدة عام أخر وتدرس أوكرانيا كذلك سحب قواتها التي يبلغ قوامها 1600 جندي من بين القوة المؤلفة من ثمانية آلاف جندي والتي تقودها بولندا. وكانت القوة التي تقودها بولندا تضم في بادئ الأمر قوات من أسبانيا لكن تم سحبها فور تولي حكومة اشتراكية مناهضة للحرب السلطة في مايو الماضي .

وكانت وارسو من أقوى المؤيدين لحرب احتلال العراق ، وسارت عكس التيار المناهض للحرب داخل الاتحاد الأوروبي والذي قادته فرنسا وألمانيا.

=======================================

تقارير عن مبادرة للسيستاني لتأجيل الانتخابات بالعراق

رجحت مصادر سياسية عراقية مطلعة أن يطلق الزعيم الشيعي على السيستاني مبادرة لتأجيل الانتخابات المقرر إجراؤها بالعراق في الثلاثين من يناير الحالي ، وذلك من تصاعد الدعوات المطالبة بهذا التأجيل ، والمقاطعة شبه التامة من جانب قطاعات واسعة من العراقيين لهذه الانتخابات ، خاصة من جانب المحافظات السنية في الشمال والغرب .

وقال المصادر لصحيفة " البيان" الإماراتية إن انضمام السيستاني إلى قائمة المطالبين بتأجيل الانتخابات، جعل هذا الأمر محتملا إلى حد كبير، لتجنيب البلاد حصول انشقاق خطير في صفوف الشعب. وأضافت المصادر أن مراسلات ومحادثات تجري وراء الكواليس بهذا الخصوص، وان السيستاني قد يلتقي خلال الأسبوع المقبل وفدا من الأحزاب والشخصيات المطالبة بالتأجيل، بعدما تلقت إشارات استجابة وتفهم لموقفها من جانب السيستاني.

وأوضحت المصادر لمراسل الصحيفة في بغداد، أن رئيس الائتلاف الوطني الديمقراطي الدكتور مالك دوهان الحسن، وزير العدل، أبدى تفاؤلا إزاء احتمال انضمام السيستاني إلى جانب المطالبين بتأجيل الانتخابات، لأن الزعيم الشيعي عندما طالب بإجراء الانتخابات لم يضع موعدا محددا لها، بل طالب بإجرائها حتى قبل أن تفكر الحكومة أو سلطة الاحتلال بها، وذلك بهدف استعادة العراق سيادته ووحدته، وانه في هذه الحالة لا يقف إلى جانب عمل قد يؤدي إلى العكس.

وكان حامد الخفاف ممثل السيستاني قد أجرى  في القاهرة محادثات مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ، حيث ذكرت مصادر مصرية أن السيستاني طلب من القاهرة إقناع السنة بالمشاركة في الانتخابات.

من جانبه ، أكد الدكتور عدنان الباجة جي رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين العراقي إصراره على تأجيل الانتخابات في ظل الظروف الراهنة حيث لن تتمكن شرائح كبيرة من المجتمع العراقي من المشاركة.

وقال الباجة جي في محاضرة عقدت في أبو ظبي وحضرها عدد كبير من الجالية العراقية بالإمارات إن الإدارة الأمريكية تصر على إجراء الانتخابات في وقتها المحدد بسبب القوات الخاصة التي أرسلتها إلى العراق لحفظ الأمن خلال الانتخابات وأن تأجيلها يعني بقاء أطول لهذه القوات.

=========================================

مقتل عقيد بالشرطة وثلاثة من عناصر الحرس الوطني شمال بغداد

اغتال مسلحون العقيد خليفة حسين المسئول عن أمن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في مدينة بعقوبة ، شمالي العاصمة العراقية بغداد ، وهو ما يضاعف الشكوك حول قدرة الشرطة العراقية على حماية مراكز الاقتراع والناخبين في الانتخابات المقررة في الثلاثين من يناير الحالي .

وفي هجوم ثان ، أعلن مصدر في الشرطة أن منزل النقيب فالح هادي في مدينة بعقوبة تعرض إلى هجوم بالقنابل مما أدي إلى إصابته وطفلتيه وزوجته بجروح. كما أكد المصدر لوكالة فرانس برس "تعرض نقطة تفتيش في منطقة الجبيلية في مدينة البصرة ، جنوب بغداد ، إلى هجوم مسلح قام به مسلحون مجهولون ما أدى إلي مقتل شرطي وجرح اثنين آخرين".

من ناحية أخرى ، أفاد المقدم طارق إياد من شرطة سامراء أن ثلاثة من عناصر الحرس الوطني قتلوا وأصيب اثنان آخران في اشتباكات وقعت بينهم وبين رجال المقاومة في حي الجبيلة جنوبي سامراء. وأضاف أن"الاشتباكات دامت اكثر من ثلاث ساعات وبعدها قامت قوات الاحتلال الأمريكية بالتدخل فانسحاب المسلحون من المكان .

ومن جانبه ، أكد المقدم محمود محمد "مقتل أربعة مقاولين اثر كمين نصبه لهم مسلحون . وأوضح أن "الحادث وقع في منطقة القلعة ، غرب سامراء ، وان المقاولين الأربعة وهم :محمد جاسم علوان وومقداد جاسم علوان واكرم كامل وسعد محمد كانوا على متن سيارة متوجهين إلى مقر عملهم.

من جانبه ، قال المقدم عادل عبد الله إنه عثر على جثة مقاول أخر في منطقة النباعي ، جنوب بلد . وأضاف أن "المقاول ويدعى بسام رزاق "32 عاما" عثر عليه مقتولا بعيارات نارية عديدة وهو داخل سيارته". وأكد الرائد محمود محمد أن "مسلحين مجهولين قتلوا مترجما يدعى سركار احمد يعمل لدى القوات الأمريكية في منطقة الطوز ، شرق تكريت على بعد 5 كلم من القاعدة الأمريكية التي يعمل بها وقد أصيب بالعديد من العيارات النارية".

============================================

داود يكشف عن هجوم وشيك على الموصل وعلاوي ينفي

كشف قاسم داود وزير الدولة العراقي لشئون الأمن القومي أن الحكومة العراقية على وشك بدء عملية عسكرية موسعة في مدينة الموصل ، شمالي العراق ، وهو ما نفاه إياد علاوي ، مؤكدا أنه لا توجد خطط لدى الحكومة لمهاجمة المدينة ، التي تشهد تصاعدا لهجمات المقاومة .

وقال داود في مؤتمر صحفي أن الحكومة العراقية ومن خلال "اللقاءات مع عدد من المسئولين من مدينة الموصل توصلت إلى قناعة أن من الضروري بمكان أن نبدأ بعملية في المدينة " لرجال المقاومة . ولم يحدد موعدا لبدء هذه العمليات لكنه قال أنها "ستبدأ قريبا جدا." وتشهد مدينة الموصل ذات الأغلبية السنية عمليات مقاومة عنيفة ضد قوات الاحتلال الأمريكية وقوات الحرس الوطني العراقي.

وكان جيش الاحتلال الأمريكي قد أعلن في وقت سابق من الأسبوع الماضي انه تم إرسال قوات أمريكية إضافية إلى مدينة الموصل لتنضم إلى القوات المتواجدة هناك ويعتقد أن هذا الإجراء يجيء في إطار العملية التي أعلن عنها داود.

ولم يجب داود عن سؤال حول كيفية التعامل مع الجماعات المسلحة لمنع انتقالها إلى مدن أخرى كما حدث بعد الانتهاء من عمليات الفلوجة حيث أعلن حينها أن أعدادا كبيرة من المقاتلين استطاعت الهرب والانتقال إلى مدينة أخرى.

من جانبه ، انتقد الرئيس العراقي غازي الياور العمليات المسلحة التي حدثت في الفلوجة وألحقت أضرارا جسيمة بالمدينة وتسببت في تشريد آلاف السكان وحذر من خطر تكرار نفس العمليات في الموصل التي يفوق سكانها عدد سكان الفلوجة بكثير. وقال الياور "لن نسمح أن يحدث في الموصل مثل ما حدث في الفلوجة."

========================================

 

مقتل وإصابة ثلاثة جنود أمريكيين في هجوم للمقاومة شمالي بغداد

أعلن جيش الاحتلال الأمريكي في العراق أن جنديا أمريكيا قتل وأصيب اثنان آخران عندما هاجم رجال المقاومة دورية لقوات الاحتلال بالأسلحة النارية والقذائف الصاروخية في مدينة تلعفر قرب الموصل شمالي العراق

وقال بيان للجيش الأمريكي إن الدورية تعرضت لهجوم بالأسلحة النارية والقذائف الصاروخية .

وكان مدير الاستخبارات العراقية الجنرال محمد عبد الله الشهواني، قد أكد أن عدد رجال المقاومة العراقية يفوق عدد قوات الاحتلال المتعددة الجنسيات ، مما يرسم صورة قاتمة لما تواجهه هذه القوات مع اقتراب موعد الانتخابات في 30 يناير الجاري .

===========================================

البنتاجون يبحث ضم مئات المستشارين الأمريكيين للجيش العراقي

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الجنرال جورج كاسي قائد قوات الاحتلال الأمريكي في العراق يبحث إضافة مئات المستشارين الأمريكيين للعمل بشكل مباشر مع القوات العراقية في محاولة للتعامل مع تزايد معدلات الفرار من الجندية والأداء المخيب للآمال في مواجهة تصاعد هجمات المقاومة .

وقالت الصحيفة إن الجنرال كاسي يراجع هذا الاقتراح الذي ما زال مسؤولون أمريكيون وعراقيون يناقشونه ، فيما أكد مسئول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" إن الوزارة تساند الاقتراح.

وقال مسئولون كبار بالبنتاجون للصحيفة إن المستشارين العسكريين الأمريكيين سيمددون من تواجد مئات القوات الأمريكية التي تحاول بالفعل المساعدة في تدريب الضباط وتعزيز ثقة القوات العراقية في نفسها وإرادتها في القتال. وأضاف المسئولون أن أي قوات إضافية لن تنشر على الأرجح قبل الانتخابات العراقية المقرر أن تجرى في 30 يناير الحالي .

============================================

قائد شرطة النجف يتمرد ويرفض نقله إلى بغداد

رفض اللواء غالب الجزائري قائد الشرطة النجف ، جنوبي العراق ، قرار وزير الداخلية بنقله لمقر الوزارة في بغداد ، مؤكدا أن قرار النقل جاء على خلفية الاتهامات التي وجهها لسوريا بالتورط في الهجوم الذي وقع بالنجف في 19 ديسمبر الماضي وأسفر عن مقتل 52 شخصا . وكان وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب قد ندد بتصريحات اللواء الجزائري ، مشيرا إلى أنه "تم نقله إلى بغداد تمهيدا لتسريحه" .

وقال الجزائري لوكالة فرانس برس "ارفض أمر نقلي إلى بغداد وسأبقى في النجف حتى الانتخابات" العامة المقررة في 30 يناير. وأضاف "لم اتهم سوريا بالوقوف وراء الهجوم لكن المشبوهين الذين اعتقلناهم اعترفوا بذلك وقمت بدوري بنقلها (الاتهامات) إلى مكتب رئيس الوزراء".

وكان اللواء الجزائري قد أكد في 25 ديسمبر أن أحد المشبوهين الثلاثة المعتقلين "اعترف أن أجهزة الاستخبارات السورية لعبت دورا" في الهجوم ، وانه أقام في معسكرات للاجئين العراقيين في سوريا التي تديرها أجهزة الاستخبارات السورية". لكن سوريا رفضت هذه الاتهامات ووصفتها بأنها "غير مسئولة".

ولعب اللواء الجزائري لعب دورا رئيسيا أثناء الهجوم الأمريكي في أغسطس على عناصر جيش المهدي الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر ، وتبنى نهجا مشددا تجاه الصدر وأنصاره ، وهو ما حظي بدعم وإشادة قوات الاحتلال .

===========================================

علاوي يمدد قانون الطواريء في العراق لمدة 30 يوما

أعلن إياد علاوي رئيس الوزراء العراقي المؤقت أنه مدد لمدة 30 يوما قانون الطواريء الذي يمنح حكومته سلطات استثنائية لاعتقال العراقيين الذين تشتبه بهم السلطات بوقوفهم مع المقاومة العراقية.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت حالة الطواريء أول مرة بداية شهر ديسمبر الماضي لمدة ستين يوما وهو الذي مهد الطريق امام حكومة علاوي لشن حرب واسعة النطاق بمساعدة قوات الاحتلال الامريكي على مدينة الفلوجة.

ويمنح القانون صلاحيات خاصة لفرض حظر التجول واغلاق الحدود والمطارات إذا اقتضت الضرورة واحتجاز المشتبه بانتمائهم الى المقاتلين دون التزام بالاجراءات القانونية المعتادة.

============================================