توقف حركة السفر عبر المنفذ المصري على حدود ليبيا

 

 

قال مصدر حدودي مصري إن حركة السفر عبر منفذ السلوم  الحدودي مع ليبيا توقفت بالكامل تقريبا منذ السبت الماضي   لتطبيق اجراءات ليبية جديدة لدخول  المصريين ورد مصر عليها باجراءات لدخول الليبيين.
وكان المسافرون من البلدين يدخلون دون تأشيرة أو غيرها من الشروط فيما يمثل منفذ السلوم المعبر الرئيسي لآلاف المصريين العاملين في ليبيا.
وقال المصدر لرويترز "وصلت إلى المنفذ تعليمات من القاهرة بتطبيق المعاملة بالمثل على الليبيين القادمين إلى مصر وضرورة أن يحصل الليبي على تأشيرة دخول من السفارة المصرية في طرابلس."
وقالت مصادر في منطقة الحدود لرويترز إن ليبيا بدأت في منتصف ليل الجمعة تطبيق اجراءات لدخول المصريين تطلبت أن يحمل الراغب في الدخول عقد عمل أو يكون بحوزته 350 دولارا أو 500 دينار ليبي أو تأشيرة دخول أو أن يكون متزوجا من ليبيبة أو تكون المصرية متزوجة من ليبي.
وأضاف المصدر أن الليبيين رفضوا في وقت لاحق دخول من يحمل 500 دينار ليبي وصمموا على شرط العملة الاجنبية.
وتابع "أصابت الاجراءات الجديدة ما بين 3000 و4000 من أهالي السلوم بضرر كبير.. كانوا يتوجهون إلى المدن الليبية القريبة للتجارة ويعودون في نفس اليوم."

ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية يوم السبت عن حسونة الشاوش الأمين المساعد للثقافة والاعلام بأمانة الاتصال الخارجي والتعاون الدولي الليبي (وزارة الخارجية) أن ليبيا لم تفرض تأشيرات دخول على المصريين. وقالت إنه وصف ما يتردد في وسائل الاعلام بشأن ذلك بأنه "مجرد أكاذيب ولا صحة لها على الاطلاق".
ولكن صحيفتي الاهرام والجمهورية المصريتين قالتا يوم السبت إن ليبيا وضعت شروطا جديدة لدخول المصريين إلى اراضيها.
وقالت الاهرام "بدات السلطات الليبية منذ صباح أمس تطبيق نظام جديد لدخول المواطنين المصريين إلى الجماهيرية الليبية. يقضي النظام الجديد بان يكون لدى المصري الراغب في الدخول إلى ليبيا عقد عمل رسمي موثق واقامة ليبية وبحوزته 350 دولارا امريكيا أو 500 دينار ليبي."
وأضافت "ان السلطات المصرية ردت على القرار الليبي بفرض تاشيرة دخول على الليبيين القادمين إلى مصر عبر منفذ السلوم البري."
وقالت إن مصدرا مسؤولا صرح بان "السلطات المصرية بدأت في تنفيذ قرارها (المضاد) بعد ظهر امس وطلبت من الليبيين العودة للحصول على تأشيرة من السفارة المصرية في طرابلس."
وأشارت الصحيفة إلى أن المصدر أوضح أن "القرار المصري يطبق على منفذ السلوم البري فقط."
وقالت الاهرام إن مصادر مسؤولة قالت لمندوبها "ان هناك اتصالات تجريها مصر حاليا مع ليبيا بشان قرارها المفاجئ.. وطلبت الوزارة من سفير مصر في طرابلس هاني خلاف تقريرا عاجلا حول هذا التطور."
وقالت صحيفة الجمهورية "منعت ليبيا دخول 1500 مصري معظمهم من محافظات الصعيد العائدين بعد قضائهم الاجازة في مصر. ومنعت مصر دخول أكثر من 2000 ليبي لا يحملون تأشيرات."
وأضافت "أكد مصدر مسؤول بمنفذ السلوم البري انهم فوجئوا بالقرار رغم وجود اتفاق مشترك بين مصر وليبيا لدخول مواطني كل بلد البلد الآخر بدون تاشيرة."
وفي اتصال هاتفي مع رويترز من مدينة السلوم في وقت سابق قال رحومة حكيم عبد الغني وهو تاجر "يطلب ضباط الجوازات الليبيون من المصريين الذين يريدون عبور الحدود الى ليبيا أن يكون معهم عقد عمل أو اقامة أو 350 دولارا."
وقال المسؤولون إن القرار المفاجيء أدى إلى تكدس مئات المسافرين المصريين.
وفي اتصال هاتفي أجرته رويترزيوم السبت مع مسؤول في قسم الاعلام بالمكتب الشعبي العربي الليبي في القاهرة (السفارة) لم يتسن معرفة دوافع الاجراءات الليبية. وقال المسؤول الليبي "لا معلومات لدينا عن الموضوع الا ما تنشره الصحف (المصرية)."