د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

بيان: وحدة الجيش والتحامه بالشعب وبمطالب الثورة واجب ملح

4/10/2011

العرب نيوز :
في ظل هذه اللحظات الفارقة التي يتحدد فيها واقع مصر ومستقبلها وتعقيباً على ما شهده ميدان التحرير في يوم الجمعة الموافق 8 أبريل 2011 وفجر السبت التالي له من أحداث، فإن الموقعين على هذا البيان يؤكدون على الثوابت التالية:
• إن وحدة كافة أبناء القوات المسلحة والتحامها بمطالب ثورة الـ 25 من يناير هي الضمانة الأكيدة لمواصلة نجاح تلك الثورة وتحقيقها لمطالبها المشروعة.
فالشعب الذي صنع تلك الثورة وقدم لها الشهداء لم يكن له أن يخطو قدماً إلا بالقدر الذي ينحاز الجيش إليه فيه، باعتباره المؤسسة الوطنية التي واجبها حماية الوطن وسلامته، ومن ثم فإن تفعيل ما أطلقته الجماهير في أيام ثورتها من شعار "الجيش والشعب يد واحدة" هو بمثابة الركيزة للاستمرار في إنجازات الثورة، وأن أي مساس بتلك الركيزة هو تهديد خطير لا يعود بالثورة للوراء فحسب وإنما يعطى الفرصة لانقضاض المتربصين بها في الخارج والداخل.
• إن القوى الخارجية أصبحت ثورة الشعوب العربية تهدد مصالحها وعلى الرغم من أنها قد تعلن في تصريحات مسئوليها أنها مؤيدة لمطالب تلك الشعوب وحقوقها إلا أنها في الواقع تحاول أن تأخذ كافة التدابير التي تحول دون تقدم هذه الثورة، وفى الأولوية من ذلك محاولة إشاعة الفوضى التي يمكن من خلالها الحيلولة دون وحدة هذه الثورة، وبث الفتن التي يترتب عليها الانقسام والتفتيت ومن ثم الانقضاض لتحقيق مخططاتهم الشيطانية. كما أن تلك الفئة التي طالما واصلت نهب مقدرات مصر من داخلها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام مواصلة الثورة لتقدمها وإنما ستبذل كافة ما لديها للتآمر على تلك الثورة ووحدتها.
• إن اقتراب المجلس العسكري للقوات المسلحة من مطالب الجماهير وسرعة الاستجابة لتلك المطالب وفى مقدمتها محاكمة رموز الفساد وعلى رأسها مبارك وأسرته، وتطهير المواقع المختلفة من فلول النظام السابق وخاصة في الإعلام والجامعات وحل المجالس المحلية والحزب الوطني والإفراج عن المعتقلين السياسيين سواء من قبض عليهم قبل الثورة أو بعدها وإنهاء كافة آثار وممارسات جهاز أمن الدولة السابق وفرض ممارسة الشرطة لواجبها ودورها في خدمة الشعب، ثم إظهار الحقائق المتعلقة بالأحداث الأخيرة على نحو من الصدق والشفافية والاعتذار عن التجاوزات الواقعة، كل ذلك يعتبر بمثابة خطوات مطلوبة فوراً لتأمين مصر ووحدتها.
وأن التأخير في أي من هذه المطالب هو بمثابة إعطاء فرصة لتحطيم أي إنجاز واقع.
• كما أن تباين الرؤى حول تحديد هوية مصر ورسم مستقبلها ينبغي ألا يكون مبرراً بأي حال من الأحوال لشق الصفوف والخروج على ما يمكن أن تختاره إرادة الجماهير في ظل مناخ من الحرية والديمقراطية. وإن معركة القوى الوطنية والجماهير من ورائها يجب أن تنصب على كل ما يخدم تحقيق مناخ الحرية والديمقراطية المطلوب في ظل احترام لثوابت الأمة وقيمها، وليس في إطار يجعل من اختلاف الرؤى مبرراً للنيل من وحدة الصفوف وانقضاض الخصوم على الثورة ومكتسباتها.
ثم أن ثقة الشعب في قواته المسلحة وتعاونه معها لأقصى الحدود ودعمه لوسائل العمل والإنتاج يأتي في مقدمة الضرورات الملحة لتلك اللحظة التاريخية الحاسمة.

حفظ الله مصر وجمع كلمة أبنائها وسلمها من كل سوء.


الموقعون:
فهمى هويدى
محفوظ عزام
د. أحمد المهدى
السفير محمد فتحى رفاعة الطهطاوى
د. محمد عباس
السفير محمد يوسف عدس
عمر عزام
د. صلاح عبد المتعال
السفير محمد والى
السفير سعد عزام
د.عبد الآخر حماد
د. ابراهيم عوض
الشيخ أحمد سليمان الدبشة
محمد السخاوى
ممدوح اسماعيل
د. عاصم نبوي
عامر عبد المنعم
سامى قنديل
أحمد صادق
إبراهيم السخاوى
محمد متولى
محمد عزام
حمدى مسعود
محمد محمود
أحمد الكردى
د. أحمد مخلص
على عبد العال
أحمد البدوى
د. أحمد هارون
عبدالمنعم منيب
وائل عبد الغني
وائل عثمان
حسين أحمد حسين
علي عليوة
خالد الشريف
د. اسلام المازني
محسن عبد الحفيظ













العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان