د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

لوبوان الفرنسية: مزارعو مصر يخشون من اثار السد الاثيوبى
11/14/2013

العرب نيوز :
ركزت مجلة "لوبوان" الفرنسية على تداعيات السد الاثيبوبى على مصر وتأثيره على الانتاج الزراعى حيث يخشى المزارعون المصريون الذين يعانون من تدهور الاقتصاد من بناء السد الاثيوبى على ضفاف نهر النيل لان من شأنه تقليل منسوب المياه والحيلولة دون المكن من الزراعة وتقليص حجم الانتاج.

ونقلت المجلة عن احد المزارعين المصريين قوله:" نحن لانريد هذا السد.. نحن نخشى على محصيلنا الزراعية" مضيفا :" زراعة الارض تطلب مياه كثيره وما نمتلكه يكاد يسمح بزراعة بعض المحاصيل لذا لا اتخيل كيف يمكننا الزراعة باقل من ذلك".

واضافت "لوبوان" ان اثيوبيا بدأت فى نهاية مايو الماضى بتحويل مجرى النيل الازرق - الذى يلتقى بالنيل الابيض فى السودان ليصب فى النيل – بهدف إنشاء سد لتوليد الكهرباء بتكلفة تصل الى 3,2 مليار يورو.

واطلقت اثيوبيا على هذا السد "سد النهضة" حيث من المقرر ان يولد مايقرب من 6 الاف ميجاوات الا انه اثار الرعب فى مصر لان من شأنه تخفيض منسوب المياه نهر النيل.

وتجدر الاشارة الى ان الخبراء فى مصر نددوا بنقص المياه الناتج عن الزيادة السكانية مما يجعل مسألة المياه شديدة الحساسية فى البلاد حيث يستهلك المواطن المصرى فى المتوسط من 620 الى 640 متر مربع خلال العام علما بان معدل الفقر فى المياه هو 1000 متر مكعب اذا فمصر لازالت تحت خط الفقر.

وتعتبر مصر ان "حقوقها التاريخية" على النيل، والتى تكفلها معاهدتى عامى 1929 و 1959، يعطيها حق الاعتراض على اى مشروع يضر بمصالحها وترفض معظم دول حوض النيل هذه المعاهدات ومن بينهم اثيوبيا التى ابرمت اتفاق منفصل عام 2010 يسمح لها باقامة مشروعات على صفاف النهر دون الحصول على موافقته القاهرة.

واكدت المجلة فى تقريرها ان الخبراء الدوليين سلموا مصر والسودان دراسة حول تداعيات اقامة السد الاثيوبى الا ان القاهرة رفضت نسبية الاثار المترتبة على سد النهضة والواردة فى هذه الدراسة وطالبت دراسات اضافية اكثر دقة.

وذكرت المجلة ان مصر التى يبلغ تعداد سكانها مليون نسمة تستهلك 90% من مياه النيل وحتى بالابقاء على معاهدتى عامى 1929 و 1959 لن تسد مياه النيل احتياجات مصر بحلول عام 2017.

ويقول احد المزارعين فى قرية تقع بالقرب من القاهرة ان منسوب المياه منخفض للغاية مما قد يتسبب فى مشكلة كبيرة فى الزراعة ويخشى هذا المزارع مثل كثير من المزارعين المصريين من اجبارهم على التنقيب عن المياه فى الابار الجوفيه التى تعتبر ليست غنية بالمعادن والطمى مثل النيل الذى ينتج محاصيل زراعية ذات جوده عالية.

واكدت "لوبوان" فى سياق تقريرها انه من المقرر ان تنتهى المرحلة الاولى من سد النهضة فى عام 2016 وستنتج 700 ميجاوات. و ستستغرق تعبئة السد الاثيوبى بالمياه حوالى 5 اعوام خلالها سيقل الاحتياطى الاستراتجى المصرى الموجود فى سد اسوان بصورة كبيرة للغاية.

وعقب الخمسة اعوام، ستعانى مصرعلى الارجح من نقص فى الكهرباء وستفقد مصر على اثرها احتياطها الاستراتيجى مما سيمنع المزارعين من الحماية الاضافية التى يتمتعون بها.

ووعدت اثيوبيا -التى تأمل فى تأمين احتياجاتها من الكهرباء والمياه- باستمرار الحوار مع مصر لكن لازال هناك خلاف بين اثيوبيا التى ترغب فى انتاج الكهرباء وبين مصر التى تطالب بالحصول على احتياجاتها من المياه.

وترى المجلة انه من المتوقع ان تزداد حدة الخلاف بين مصر واثيوبيا اذا قررت اثيوبيا استخدام مياه السد فى الزراعة ومقابل استصلاح هكتار فى اثيوبيا سيبور هكتار فى مصر.

ووعد رئيس الوزراء الاثيوبي هيل ماريام دسالين مؤخرا ان تأخذ بلاده فى عين الاعتبار احتياجات مصر من المياه ورحبت مصر بهذه التصريحات ومن المقرر عقد اجتماع وزارى بين وزراء الزراعة فى مصر والسودان واثيوبيا لبحث التقدم فى مشروع بناء سد النهضة.

لكن المزارعون المصريون لا يشاطرون الدبلوماسيون ارائهم المتفائلة حول بناء سد النهضة مؤكدين انه سيضر بالزراعة المصرية وتساءل احد المزارعين كيف يمكن ان تتحكم دولة اخرى فى مصير الزراعة فى مصر بهذا الشكل؟

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان