د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

دراسة خطيرة: التمييز ضد السنة في البحرين
5/14/2014

العرب نيوز :
دراسة خطيرة للغاية حول واقع التوظيف والسيطرة على الوظائف بوزارات الدولة، إذ أظهرت الدراسة بالأرقام حجم الكذب والافتراء الذي تطلقه جمعيات سياسية تعزف على وتر الطائفية من أجل أن توهم الدولة والمجتمع بالمظلومية، وبالتالي يتم السيطرة على مفاصل الدولة بمنحهم وظائف أكثر وأكبر كما هو الحاصل حاليا.
الدراسة التي أطلق عليها (الحرب الديمغرافية) أعدها باحث مستقل من جامعة براغ بجمهورية التشيك، هو الدكتور ميتشيل بيلفر رئيس قسم العلاقات الدولية والدراسات الأوروبية بجامعة ميتروبوليان ببراغ، الباحث يعكف الآن على إعداد كتاب عن البحرين، بينما استغرقت الدراسة 18 شهراً.
الباحث قال في أسباب تبنيه لهذه الدراسة هو تفنيد خطر ما يسمى بعودة المعارضة الطائفية بضعف التمثيل الشيعي في الوظائف والحياة الاقتصادية والتجارية. رغم أن هناك وزارات لم تشملها الدراسة، فقد أجريت الدراسة على ست وزارات، وأكبر خمس مؤسسات حكومية، كما أظهر الباحث أن هناك تمييزاً ضد السنة في أكبر 10 شركات مملوكة للشيعة، وقد كانت النسبة صادمة للجميع؛ حيث جاءت النسبة في هذه الشركات لتشكل 2% للسنة مقابل 98% للشيعة، أي أن الشركات الكبيرة المملوكة للشيعة لا يوظفون السنة!
نأتي الآن إلى الوزارات الست التي شملتها الدراسة وهي؛ وزارة الصحة، وزارة الأشغال، وزارة البلديات، وزارة العدل والشؤون الإسلامية، وزارة المالية، ووزارة التربية والتعليم.
جاءت النسبة في وزارة الصحة كبيرة وصادمة جداً؛ حيث شكلت نسبة الموظفين السنة 17% فقط مقابل 83% للشيعة. ولا أريد هنا أن أزيد على ما جاء بالدراسة، خصوصاً أن وزارة الصحة كانت إحدى بوابات الانقلاب. أما في وزارة الأشغال؛ فشكل السنة نسبة 28% بينما كان للشيعة 72%. وهي نسبة تبين مدى تضخم الشيعه بالوزراة بنسبة ثلاثة الى واحد وفي وزارة البلديات كانت نسبة السنة 25% مقابل 75% للشيعة. وفي وزارة العدل والشؤون الإسلامية كانت النسبة 48% للسنة مقابل 52% للشيعة. وفي وزارة المالية 79% للسنة مقابل 21% للشيعة. وفي وزارة التربية والتعليم وهي إحدى أكبر بوابات الانقلاب كانت نسبة السنة 35% الى 65% للشيعة.
قبل أي تحليل لهذه الدراسة فإن من أهم مميزاتها أن من قام بها ليس شخصاً أو جهة بحرينية، وهذا أمر جيد لحياد الدراسة، غير أن ما كشفته الدراسة من أرقام في وزارات كبيرة مثل الصحة والتربية والتعليم والأشغال والبلديات كان
صادماً وخطيرا للغاية، فهذه أكبر الوزارات التي ترصد لها ميزانيات كبيرة. و الهدف من ذلك الاستيلاء على الوزارات الهامة من الداخل، وبالتالي الهيمنة على مخرجات وأعمال الوزارات لتسييرها باتجاه معين. نسبة وزارة الصحة واﻷشغال أعتبرها كارثة حقيقية؛ حتى وإن ذهب بعض الوزراء في وزارة الصحة مؤخراً إلى تغيير التوظيف في مكاتب الوزير حتى يشعر الزائر أن الأمور طيبة.
نسبة وزارة الصحة والبلديات والتربية والأشغال تحتاج إلى وقفة حقيقية، فهناك تمييز ضد سواد كبير بالمجتمع، وهذا فيه ظلم كبير، وكما إن الدولة حتى اليوم لم تتعلم من كارثة الانقلاب السابق في2011 فالسيطرة على الوزارات المهمة هدفها إصابة الدولة بالشلل حالما يطلب الولي الفقيه ذلك في الوقت المناسب .
حين قلنا إن جزءًا كبير من الانقلاب جاء من تحت يد الدولة وبعض من أهل السنة الذين يفتقدون لبعد النظر ويبحثون عن مصالحهم الشخصية دون الالتفات لبعضهم البعض كما يفعل الشيعة فإن ذلك لم يكن تجنياً، هل تريدون شرحاً أكثر من هذه النسب على ما يجري من تمييز ضد السنة في البحرين ؟؟!! والخافي أعظم وأمر إذ شملت الدراسة وزارتي العمل والصناعة والتجارة ووزارة العمل تحديداً وزارة شبه مغلقة، ولو شملتها الدراسة لكشفت حجم التمييز فيها أكثر مما نعرفه عنها.
الدراسة أيضاً أظهرت أن من يتسلمون رواتب كبيرة في المؤسسات والوزارات الحكومية يشكل الشيعة منهم نسبة كبيرة. من أخطر الأمور التي حدثت لنا في البحرين ومن تحت يد الدولة وبرعاية وزراء بعينهم ما حدث في وزارة التربية على تعاقب الوزراء، حتى أصبحت الوزارة في 2011، التربية والصحة، أهم ثكنات الانقلاب.حين يتم تسييس التعليم أو أن تقوم الوزارة بتوظيف مدرسين ومدرسات مؤدلجين، أو أنهم يميزون بين الطلبة والطالبات، ويزورون الدرجات لصالح أناس على حساب أناس للاستيلاء على البعثات، فالتعليم بوابة الانقلاب الكبيرة.
أما إذا ما تمت صفقات جديدة على حساب وزارات أو مناصب عليا، فإن الانقلاب القادم لن يأخذ عشر سنوات؛ إنما أقل من خمس سنوات كل هذه الدراسات إنما هي دروس يجب الاستفادة منها وليست مجرد للقراءة فقط.
اقرؤا وعوا يا أهل السنة وتكاتفوا قبل أن يحدث مالا يحمد عقباه. لكن من لم يعلمه درس 2011 لن تعلمه عشرات الدراسات!.
اتمنى من اهل السنة ان يلتفتوا ويلتفوا حول بعض لان القادم أدهى وأمر ... والهدف اﻷسمى هو مصلحة الوطن فوق كل المصالح الشخصية







العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان