د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

ليبيا: الانقلاب فشل و محاولة يائسة لاقتحام مقر حكومي بطرابلس
5/19/2014

العرب نيوز :
أعلنت وزارة الصحة الليبية، سقوط قتيلين خلال الاشتباكات الدائرة بين قوات الجيش ومسلحين، في طرابلس.

وقال عمار محمد، المتحدث باسم وزارة الصحة الليبية، في تصريحات لوكالة الأناضول، إن قتيلين سقطا خلال اشتباكات محاولة اقتحام مبنى قصور الضيافة (مقر لرئاسة الحكومة)، التي جرت يوم الأحد، بينما أصيب 66 آخرين.

وكان مصدر أمني مطلع، قال في وقت سابق، إن 4 من مسلحي مليشيا "الصواعق" ونظيرتها "القعقاع قتلوا، جراء اشتباك قوات من الجيش الليبي مع المسلحين، خلال محاولتهم اقتحام المبنى.

ولم يوضح المصدر حينها مزيد من التفاصيل حول ملابسات سقوط القتلى.

وفي وقت سابق اليوم، قال وكيل وزارة الدفاع الليبية، خالد الشريف، إن مليشيا "الصواعق" ونظيرتها "القعقاع" حاولت اقتحام مبنى البرلمان (المؤتمر الوطني العام) في العاصمة طرابلس ولم تنجح غير أنها اختطفت عددا من نوابه وموظفيه (لم يحدد عددهم)، مشيرا إلى أن "المليشيا لم تختطف رئيس البرلمان نوري أبو سهمين وهو بصحة جيدة وفي مكان آمن".

وفي تصريحات لوكالة الأناضول أضاف الشريف أن "قوات الجيش مساعدة الثوار (قوات تساعد الجيش في ضبط الأمن) أحبطت محاولة الاقتحام وتسيطر حاليا على مقر البرلمان ومبنى قصور الضيافة ( المجاور للبرلمان) ومجمع القيادة السياسية (مجاور للبرلمان) بعد هجوم شنته المليشيا ذاتها لمحاولة اقتحامها ولم تنجح".

وأشار الشريف إلى أن الاشتباكات انتهت بين المسلحين وقوات الأمن في تلك المنطقة بعد طردهم من محيط هذه المباني التي عاد الهدوء إليها، دون أن يوضح مزيدا من التفاصيل حول ملابسات عملية الاختطاف.

غير أن الشريف عاد ليقول إن الاشتباكات انتقلت من منطقة المباني السيادية سالفة الذكر، إلى طريق المطار الذي يبعد عن البرلمان بنحو 4 كم جنوبي طرابلس، حيث أغلق المسلحون طريق المطار، وتحاول قوات الأمن فتحه.

وفي الوقت ذاته أفاد شهود عيان أن محاولة الاقتحام تسببت في أضرار مادية بسيطة بالمبنى، في الوقت الذي لم يصب أحد من النواب أو موظفي البرلمان بأذى.

من جانبه قال النائب بالبرلمان عمر بوشاح، في تصريحات لوكالة الأناضول، إن الأمن الرئاسي أبلغ النواب والموظفين بضرورة رفع الجلسة والخروج من المبني قبل وصول المسلحين بدقائق وهو ما حدث بالفعل حيث رفعت الجلسة بسرعة، فيما شهدت محيط مبني البرلمان تشديدات أمنية غير اعتيادية منذ الصباح اليوم.

من جانب آخر دعا رئيس لجنة الداخلية بالبرلمان الليبي إبراهيم أبوشعالة، كافة المقاتلين الثوار القدوم إلي العاصمة طرابلس لحماية "الشرعية الدستورية والثورية في البلاد".

وفي تصريحات لوكالة الأناضول أشار إلى أن هناك "توجه برئاسة البرلمان لإصدار قرار بتكليف قوات ردع المنطقة الوسطي والغربية (قوة من الجيش الليبي مشكلة من المقاتلين الثوار ) بمهمة تأمين العاصمة طرابلس".

وقال أبو شعالة إنه "لا توجد أي معلومات مؤكدة حول النواب المختطفين، إلا إنه أكد اختطاف موظفين كبار بمجمع قصور الضيافة فضلاً عن محاولة حرق جزء من أرشيف المبنى".

وبحسب مراسل الأناضول، تعيش العاصمة منذ مساء اليوم على وقع أصوات الإنفجارات العنيفة المتقطعة، فيما خلت شوارعها من المارة وأغلقت شوارع أخرى.

وكانت وكالة الأنباء الليبية الرسمية، قالت قالت في وقت سابق إن "مجموعة مسلحة اقتحمت مقر المؤتمر الوطني العام ، بعد رفع جلسة المؤتمر وخروج الأعضاء ، كما تم إغلاق كل الطرق المؤدية إلى مقر المؤتمر من قبل المجموعة المسلحة التي منعت دخول الأعضاء للمقر، فيما سمع أصوات لإطلاق النار بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وإغلاق للعديد من الطرق"، دون مزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك فيما تعيش مدينة بنغازي، منذ الجمعة الماضية، على وقع اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر ومقاتلين من الثوار والإسلاميين، يتبعون رئاسة الأركان بالجيش، في محاولة للسيطرة على المدينة مما خلف 75 قتيلا و136 جريحا، بحسب وزارة الصحة الليبية.

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان