د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

رحلة السيرافي كتاب نفيس يجمع بين المغامرات وأدب الرحلات
11/24/2004

العرب نيوز : هذا كتاب فيه سلسلة التواريخ والبلاد والبحور وأنواع الأسماك وفيه علم الفلك وعجايب الدنيا وقياس البلدان والمعمور منها، والوحش وعجائب غير ذلك، وهو كتاب نفيس .

هذا ما يطالعنا في أول الكتاب الذي نشره المجمع الثقافي بأبي ظبي بتحقيق عبدالله الحبشي، والكتاب يحمل عنوان رحلة السيرافي وصاحب هذه الرحلة الشيقة هو التاجر سليمان وقد رواها عنه وهذبها ابوزيد السيرافي، وهو من قدامي الرحالة الذين عرفوا برحلاتهم الغريبة ورواياتهم الطريفة عن البلدان التي زاروها.

تأتي أهمية هذا الكتاب في انه يميط اللثام عن كتاب آخر تم تأليفه بعد رحلة السيرافي بمائة سنة، وهو كتاب عجائب الهند لبرزك بن شهريار، والذي عرضناه في مقال سابق وقلنا انه ينقل نقلا حرفيا عن كتاب رحلة السيرافي دون الاشارة الي ذلك، وان كاتب رحلات السندباد في الف ليلة وليلة قد تأثر بالكتابين الي حد النقل الحرفي منهما.

وترجع رحلة سليمان التاجر الي حوالي سنة 232 هـ كما يقول محقق المخطوطة، وانه سافر مرارا الي الهند والصين بغرض التجارة، وقد فحص ما ورد عنه وتابع خطواته علي ضوء الخرائط الحديثة المستشرق الفرنسي فيرن فوجدها من حيث الدقة والأمانة العلمية بمكانة تذكر له، يقول: وهو خير مثال للتجار العرب والفرس الذين توجهوا الي الصين. وقد أبحر من سيراف الي مسقط علي الخليج العربي، ومن هناك الي كلم علي ساحل مليبار، ثم مر بمضيق بالك شمالي جزيرة سيلان ثم عبر خليج البنغال فوصل جزيرة لبنجبالوس وهي احدي جزر نيكوبار ثم تقدم الي كله بره علي ساحل الملايو المغربي، ثم ملقا ومنها الي رأس القديس يعقوب قرب سايجون ثم جزيرة هانيان فعبر المضيق الذي يفصلها عن ارض الصين ليصل الي ميناء خانفو او كانتون الحديثة بالصين.

هذا هو خط سير الرحلة كما رواها سليمان التاجر وكتبها وهذبها أبوزيد السيرافي، وكما حققها المستشرق الفرنسي فيرن . وكانت الرحلة البحرية من مسقط الي الصين تستغرق اكثر من اربعة اشهر، ولم يقتصر سليمان في وصفه علي ذكر المراحل وتقدير المسافات بالأيام والفراسخ، بل وصف السواحل والجزر والموانيء المختلفة التي مر بها، وسكانها والمحاصيل والمنتجات وسلع التجارة وصفا حيا ودقيقا.

يقول المستشرق الروسي كراتشكوفسكي في الحديث عن نسبة تلك الرحلة الي سليمان التاجر: ونظرا لعدم وجود معلومات عن سليمان نفسه فإن بعض كبار علماء (الصينيات) قد تشككوا في نسبة القصص اليه. كما ظهر رأي آخر يري ان هذه القصص لعربي زار الهند - يقصد كتاب عجائب الهند لبرزك بن شهريار - غير ان فيرن لفت الانظار الي ان ابن الفقيه ينسب القصص صراحة الي سليمان، ولهذا فإن مسألة تأليفه لها لا يحوم حولها أدني شك .

وقد أضاف الي القصص المنسوبة الي سليمان، وذلك بعد عشرين عاما من رحلته، رحالة آخر هو ابن وهب، وكان من الأعيان والأثرياء فغادر بلده البصرة عندما سقطت علي أيدي ثوار الزنج سنة 257 هـ، واستقر رأيه علي القيام برحلة طويلة من سيراف الي الصين، ولوصفه أهمية خاصة، اذ بعد ذلك عام 264 هـ يتم القضاء علي المستعمرة العربية كانتون فانقطعت بذلك الصلات المباشرة بين العرب والصين، ولم يتجدد اتصال العرب بالصين إلا في النصف الثاني من القرن الثالث عشر الميلادي.

جمع السيرافي القصص التي حكاها سليمان التاجر، وما قصه ابن وهب في رحلته، في كتاب واحد كان له أكبر الأثر فيما حكاه الرواة المجهولون لألف ليلة وليلة، وعلي الأخص قصص السندباد ومغامراته في بلاد السند والهند، والكتاب مادة قصصية ضخمة وشيقة ففي الفصل الأول مثلا، وهو بعنوان باب في البحر الذي بين بلاد الهند والسند ونموز وماغوز، وجبال قاف، وبلاد سرنديب يقول: وفي هذا البحر سمكة اصطدناها يكون طولها عشرين ذراعا فشققنا بطنها فأخرجنا منها أيضا سمكة من جنسها، ثم شققنا بطن الثانية فإذا في بطنها مثلها، وكل هذا حي يضطرب يشبه بعضه بعضا في الصورة .

وفي فصل بعنوان: أخبار بلاد الهند والصين أيضا وملوكها يقول: أهل الهند والصين مجمعون علي أن ملوك الدنيا المعدودين اربعة، فأول من يعدون من الأربعة: ملك العرب، وهو عندهم اجماع لا اختلاف بينهم فيه انه ملك اعظم الملوك وأكثرهم مالا وأبهاهم جمالا وانه ملك الدين الكبير الذي ليس فوقه شيء.

ثم يعد ملك الصين نفسه بعد ملك العرب، ثم ملك الروم، ثم بلهرا ملك المخرمي الآذان، اي ملك الهند .

رحلة السيرافي اضافة حقيقية وثمينة لأدب الرحلة العربية ففيه نتعرف علي أمم وشعوب بعاداتها وتقاليدها، وكيف ان العرب الرحالة كان لهم دور مؤثر وفعال في اكتشاف الممالك والمسالك القديمة بغرض المعرفة، وانهم تركوا بصماتهم واضحة وجلية، كما انهم نقلوا انطباعاتهم عما شاهدوه وسمعوه، والتي تعد رائدة في أدب الرحلات.




العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان