د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

جبهة إنقاذ مصر تقرر حل نفسها وتقرر العمل من داخل مصر من خلال الأحزاب
3/29/2011

العرب نيوز :
قررت جبهة إنقاذ مصر اليوم الاثنين 21 مارس 2011 حل نفسها بعد أن تحققت أهدافها من العمل السياسي المعارض من خارج مصر حيث أوصت أعضائها ومحبيها بالعمل من خلال الأحزاب السياسية القائمة والمتوقع تشكيلها خلال الفترة المقبلة وفقا لتوجهاتهم السياسية، وشكرت جبهة إنقاذ مصر كل من تعاون معنا وساهم معنا سواء بالكتابة في موقعنا أو بالجهد السياسي لاسناد شعبنا طوال الست سنوات الماضية.
وبهذا القرار تؤكد جبهة إنقاذ مصر أن العبرة ليست في كثرة التنظيمات والأحزاب، ولكن في أهمية الدور والحاجة إليه، فعندما استدعت الحاجة أن ننتصب وننتدب أنفسنا لمقارعة نظام مبارك ودعم مطالب شعبنا وحقوقه السياسية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية فعلنا ذلك عن طيب خاطر، ولما تحققت الأهداف التي خرجنا جميعا من أجلها ، نعود لنعمل وسط شعبنا ووسط قواه السياسية.
وهذا لا يعني تخليا عن الاستمرار في العمل حتى تتحقق كل أهدافنا من التغيير والإصلاح وسنظل نتواصل عبر موقعنا على الفيس بوك
http://www.facebook.com/#!/group.php?gid=14439842467
وسيظل هذا الموقع مفتوحا حتى يستمر كأرشيف ستجدون أنه يحتفظ بذاكرة الحركة الوطنية المصرية التي واكبناها سويا بشكل يومي، فبات الموقع جزء من ذاكرة مصر.
وجاء في بيان الجبهة:—-
تشكلت جبهة إنقاذ مصر في لندن في أبريل عام 2005 كمنبر سياسي ووطني للمعارضة المصرية في الخارج للمساعدة في إنقاذ مصر من نظام مبارك –كما جاء في بيانها التأسيسي- الذي عدد أهدافها وقتها في تحقيق:
1- الإصلاح السياسي والدستوري الحقيقي الذي يحرر طاقات الشعب المصري، ويضعه على الطريق الصحيح لتحقيق التنمية المطلوبة.
2- إقامة دولة القانون والمؤسسات والحرية بدلا من نظام الفرد الواحد والحزب الواحد ونظام التزوير والعمولات والفساد.
3- إطلاق حرية تأسيس الأحزاب والنقابات والجمعيات الأهلية وفق شروط موضوعية يكفلها القانون.
4- ضمان حرية التعبير والرأي وحرية تملك وسائل الإعلام وحرية التظاهر والاعتصام وفق شروط موضوعية يكفلها القانون.
5- ضمان استقلال القضاء كضامن للحقوق والحريات ومحاربة الفساد، وذلك بالاستجابة لمطالب القضاة المشروعة بحماية السلطة القضائية من تدخلات السلطة التنفيذية.
6- إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة.
كما كان من مطالبنا أيضا ما يتعلق بالمصريين في الخارج وهو ما سنتابع المطالبة به عبر الحوار المجتمعي من داخل مصر ومنها:
إننا نطالب بحق المصريين في الخارج بالتصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية ، وضمان هذا الحق في قانون مباشرة الحقوق السياسية وذلك من خلال سفارات مصر وممثلياتها القنصلية في الدول التي يعيشون فيها.
إننا نطالب أيضا بفض الاشتباك القانوني الحاصل حاليا لصالح النص على حق المصريين من مزدوجي الجنسية في التمتع بكامل حقوقهم السياسية في بلادهم بما يضمن حقهم في الترشح لمجلس الشعب، وبما يكفل حرية المشاركة في تأسيس الأحزاب السياسية والجمعيات الأهلية، ورفع كافة العوائق أمام مساهمات المصريين في الخارج في جميع أنواع النشاط السياسي والاقتصادي،
وقلنا يومها أن هذه المطالب لن تتحقق طالما استمر نظام مبارك الذي درج طوال تاريخه على تزوير الانتخابات، واغتصاب السلطة، ولم يعد مؤهلاً للقيام بهذه الإصلاحات بعدما أهدر كل الفرص ومازال يتلاعب بهذا الملف ويسوفه.

*
واليوم وبعد قيام ثورة 25 يناير المباركة وما ترتب عليها من مكاسب عظيمة فاقت في نتائجها كل ما كان يحلم به الشرفاء الذين عانوا خلال السنوات الماضية وهم يحاولون إنقاذ مصر من نظام الفساد والاستبداد، وبعد نتيجة الاستفتاء الكبيرة في 19 مارس 2011 التي عززت إرادة الشعب المصري في الانتقال للمشروعية الدستورية وكتابة دستور جديد لمصر، واستكمال مطالب الثورة في التغيير الذي سيضع مصر على طريق الانطلاق نحو المستقبل الذي نستبشر به جميعا.

وبناء عليه: نعلن حل (جبهة إنقاذ مصر) كمنظمة سياسية معارضة تعمل من الخارج، بعد أن تحققت أهدافنا وأهداف شعبنا في مصر، ونوجه كل أعضائنا ومحبينا الذين عملنا معا سويا طوال السنوات الستة الماضية من أجل تحقيق هذه الأهداف التي باتت واقعا تعيشه مصر اليوم، بالانضمام للأحزاب القائمة والأحزاب التي هي في طور التشكل في مصر كل وفقا لقناعته السياسية للمساهمة في العمل السياسي على أرض مصر، حيث لم تعد هناك حاجة لمعارضة من الخارج، بل مشاركة ومساهمة في بناء مصر.
ونحن نشعر بالامتنان لكل من تعاون معنا خلال السنوات الماضية ولكل كتابنا وقرائنا ومتابعين موقعنا (إنقاذ مصر) الذي كان صوتا ومنبرا للمعارضة الوطنية المصرية، وسيظل الموقع لمدة عام كأرشيف يحمل الكثير من هموم ومتابعات السنوات الستة الماضية ويحمل الكثير من ذاكرة الحركة الوطنية المصرية.
وكما كان شعارنا من قبل (فليسقط الديكتاتور ولن تورث مصر)
فحمدا لله الذي لم يخذلنا جميعا فقد سقط الديكتاتور ولم تورث مصر.
ولنطرح على الجميع أن يكون شعارنا في المستقبل: العمل سويا من أجل بناء مصر كدولة مدنية حديثة تشارك بقوة تليق بها وبرجالها وبثورتها في البناء العالمي.
وعاشت مصر حرة .. وحيا الله ثورة 25 يناير .. والمجد للشهداء .. والحرية لشعب مصر
توقيع:
د. كمال الهلباوي – مستشار جبهة إنقاذ مصر
د. أحمد صابر – الناطق الرسمي
أسامة رشدي – المسئول الإعلامي ورئيس تحرير موقع إنقاذ مصر


العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان