د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

دون كيشوت الأسوانى وطواحين الخلافة! / بقلم: د. إبراهيم عوض
د. إبراهيم عوض
6/9/2011


كتب د. علاء الأسوانى، فى جريدة "المصرى اليوم" بتاريخ 31 مايو 2011م، مقالا عنوانه: "هل نحارب طواحين الهواء؟" سخر فيه ممن يحنّون إلى إقامة نظام الخلافة الإسلامية وقسمهم إلى فريقين: واضعا فريقا منهم فى خانة السذاجة السياسية وغلبة العاطفة الدينية على تفكيرهم، والفريق الآخر فى خانة المكر والرغبة فى استغفال الجماهير واستغلال الدين بغية الوصول إلى كرسى الحكم، ومتهما حكام الإسلام كلهم على بكرة أبيهم تقريبا منذ قيام الخلافة فى عهد الصديق حتى آخر خليفة عثمانى فى منتصف عشرينات القرن العشرين بأنهم كانوا مستبدين جبارين دمويين لا يخشَوْن شيئا أو أحدا ولا يراعون أى مبدإ خلقى فى حكمهم ولا فى الطريقة التى يصلون بها إلى دَسْت السلطة.

وقد بدأ الأسوانى مقاله قائلا: "لقد عاش المسلمون أزهى عصورهم وحكموا العالم وأبدعوا حضارتهم العظيمة عندما كانوا يعيشون فى ظل الخلافة الإسلامية التى تحكم بشريعة الله. فى العصر الحديث نجح الاستعمار فى إسقاط الخلافة وتلويث عقول المسلمين بالأفكار الغربية، عندئذ تدهورت أحوالهم وتعرضوا إلى الضعف والتخلف. الحل الوحيد لنهضة المسلمين هو استعادة الخلافة الإسلامية". ثم عقَّب قائلا إنه كثيرا ما استمع إلى هذه الجملة من بعض خطباء المساجد وأعضاء الجماعات الإسلامية. وبما أن كثيرين فى مصر والعالم العربى يؤمنون بصحة هذه المقولة فإنه يرى من الواجب مناقشتها وتفنيدها، وهو ما سخر له المقال كله.

ولسوف أسارع إلى القول بأن تفنيد الأسوانى لتلك المقالة هو تفنيد متهافت. ذلك أنه لا يشكك البتة فى أن الحضارة الإسلامية حضارة عظيمة، بل يؤكد تأكيدا شديدا أن الإسلام قد أبدع فعلا حضارة عظيمة ما فى ذلك أدنى ريب. وإذن هل يمكنه الزعم بأن المسلمين كانوا يُحْكَمون بغير شريعة الإسلام؟ فما تلك الشريعة يا ترى؟ أهى شريعة النصارى؟. أهى شريعة اليهود؟ أهى شريعة الهندوس؟ أهى شريعة البوذيين؟ أهى شريعة المجوس؟ فليقل لنا بأية شريعة كان المسلمون يُحْكَمون؟ لقد كانوا يحكمون بشريعة الإسلام بطبيعة الحال، وإن رغمت أنوف! باستطاعته هو أو سواه أن يقول إن الحكام لم يكونوا دائما يلتزمون التطبيق المخلص لتلك الشريعة، فأقول له: لقد صدقت. أما أن يقال إنهم لم يكونوا يحكمون بشريعة الله فهذا جهل غليظ بالتاريخ وبالإسلام وبالمسلمين.

وهذا كلامه نصا: "الحقيقة أن الإسلام قدم فعلاً حضارة عظيمة للعالم، فعلى مدى قرون نبغ المسلمون وتفوقوا فى المجالات الإنسانية كلها بدءا من الفن والفلسفة وحتى الكيمياء والجبر والهندسة. أذكر أننى كنت أدرس الأدب الإسبانى فى مدريد، وكان الأستاذ يدرسنا تاريخ الأندلس، وفى بداية المحاضرة عرف أن هناك ثلاثة طلبة عرب فى الفصل فابتسم وقال لنا: "يجب أن تفخروا بما أنجزه أجدادكم من حضارة فى الأندلس". الجزء الأول من الجملة عن عظمة الحضارة الإسلامية صحيح تماما. المشكلة فى الجزء الثانى. هل كانت الدول الإسلامية المتعاقبة تطبق مبادئ الإسلام سواء فى طريقة توليها الحكم أو تداولها السلطة أو معاملتها للرعية؟".

هذا ما قاله. لكن هل كان من الممكن أن ينجز المسلمون تلك الحضارة التى يقر هو نفسه أنها حضارة عظيمة بناءً على شهادة الأستاذ الأسبانى (وإلا ما قالها، بل ربما لم يعرف بها) لو كان الحكم بهذا السوء البشع الذى يريد إيهامنا به، فضلا عن أن تستمر تلك الحضارة قرونا طوالا تكون فيها الدولة قوية مهيبة تخشاها دول العالم، وعلى رأسها الدول الأوربية التى تضرب المسلمين اليوم بالأحذية دون أن يجرؤ أى حاكم من حكامها تقريبا أن يقول لهم: "بِمْ" معتمدة، ضمن ما تعتمد، على طابور من العملاء الأنجاس الأرجاس فى جميع المجالات نظيرَ عَرَضٍ من الدنيا قليل من مال أو دعوة إلى هذا المؤتمر أو ذاك أو تلميع إعلامى لمن لا يستحقون فى الواقع أن يكونوا ماسحى جِزَم فى أى مُقْهًى من مقاهى الثقافة؟ وتنتهج الدوائر الغربية أسلوبا مريبا مع هؤلاء الشداة لم ينتهجوه مع العمالقة أمثال العقاد، إذ ما إن يكتب أى هلفوت من هلافيتنا رواية إلا ويترجمونها له فى الحال إلى عدد من اللغات الأوربية، على حين أنى لا أعرف أنهم ترجموا للعقاد مثلا روايته: "سارة"، وهى رواية تصمد للمقارنة مع أية رواية لفطاحل الأدباء الغربيين إن لم تتفوق على كثير من إنتاجهم. وكلُّ ما سمعتُه عن ترجمتها ما أخبرَناه مدرس اللغة الإنجليزية فى مدرسة الأحمدية الثانوية الأستاذ الأديب محمد حلمى محمود فى منتصف ستينات القرن المنصرم من أنه ترجمها إلى الإنجليزية ثم عرض عمله على أنيس منصور، فأثنى عليه، وإن كنت لا أدرى هل ظهرت تلك الترجمة أو لا.

كذلك يذكّرنى قوله إنه كثيرا ما سمع هذه المقالة من خطباء الجمعة بسارد أحداث روايته: "عمارة يعقوبيان"، التى تتفنن فى وَصْف اللواط وَصْف العليم الخبير بناء على ما لاحظه القراء والنقاد. وسر تذكيره لى بسارد "عمارة يعقوبيان" هو قول ذلك السارد إن المصلين كانوا يقاطعون خطيب الجمعة فى المسجد فيهتفون بصوت يهز أرجاء المكان وينشدون الأناشيد المجلجلة، فى الوقت الذى تنطلق من مقصورة النساء عشرات الزغاريد. وهو كلام يدل على أن صاحبه لا يعرف شيئا عن المساجد، ولا عن خطبة الجمعة، فكأنه غير مسلم، إذ لا أحد من المصلين يقاطع الخطيب أو يهتف أثناء الخطبة، لأننا لسنا فى هايد بارك كورنر.

ولكى يكون القارئ معى على الخط أذكر له أن الخطيب المشار إليه فى الرواية قد ردد الكلام الذى يؤكد الأسوانى فى مقاله هذا أنه كثيرا ما سمعه من خطباء المساجد يوم الجمعة (ص134 وما بعدها من "عمارة يعقوبيان"/ مكتبة مدبولى). فإذا كان الأسوانى الذى يزعم أنه سمع هذا الكلام من خطباء الجمعة هو ذاته الذى ادعى على لسان السارد فى "عمارة يعقوبيان" أن المصلين كانوا يقاطعون الخطيب فيهتفون الهتافات المجلجِلَة، ويكبّرون وينشدون الأناشيد التى ترج المسجد رجًّا فى الوقت الذى تنطلق فيه عشرات الزغاريد من مقصورة النساء (ص136- 137) فلا ريب أن لى كل الحق فى ارتيابى أن يكون قد سمع هذا الكلام أصلا من الخطباء.

أرأيتم، أيها القراء، المصلين يهتفون ويكبرون وينشدون الأناشيد أثناء خطبة الجمعة؟ ذلك أننا نحن المسلمين نعرف أن الكلام أثناء الخطبة لا يجوز دينا، وأنه "إذا قلتَ لصاحبك والإمام يخطب يوم الجمعة: "أَنْصِتْ" فقد لَغَوْتَ. ومَنْ لَغَا فلا جمعة له". أم تراكم سمعتم أن مسجدا قد ارتجت جنباته أثناء خطبة الجمعة من الهتاف والتكبير؟ أرأيتم مصليات فى المسجد يطلقن الزغاريد؟ الحمد لله أنه لم يقل إن الرجال كانوا يطبلون ويزمرون، والنساء يدققن الصناجات ويرقصن رقصا شرقيا على سنة ولية الله الصالحة بمبة كشر. واضح أن قائل هذا الكلام لا يعرف شيئا عن المساجد ولا عن خطبة الجمعة. ولو أنه أتى من بلاد الإسكيمو من آخر الدنيا لما قال هذا السخف الماسخ. أرجو أن يكون قد تبين لكم الآن أن لى كل الحق فى التشكك فى أن يكون الأسوانى قد سمع ما قاله من خطباء الجمعة؟

ويقول د. الأسوانى أيضا فى ذلك المقال: "الحقيقة أن الإسلام قدم فعلاً حضارة عظيمة للعالم، فعلى مدى قرون نبغ المسلمون وتفوقوا فى المجالات الإنسانية كلها بدءا من الفن والفلسفة وحتى الكيمياء والجبر والهندسة. أذكر أننى كنت أدرس الأدب الإسبانى فى مدريد، وكان الأستاذ يدرّسنا تاريخ الأندلس، وفى بداية المحاضرة عرف أن هناك ثلاثة طلبة عرب فى الفصل فابتسم وقال لنا: "يجب أن تفخروا بما أنجزه أجدادكم من حضارة فى الأندلس".الجزء الأول من الجملة عن عظمة الحضارة الإسلامية صحيح تماما. المشكلة فى الجزء الثانى. هل كانت الدول الإسلامية المتعاقبة تطبق مبادئ الإسلام سواء فى طريقة توليها الحكم أو تداولها السلطة أو معاملتها للرعية؟ إن قراءة التاريخ الإسلامى تحمل لنا إجابة مختلفة. فبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم لم يعرف العالم الإسلامى الحكم الرشيد العادل إلا لمدة ٣١ عاما هى مجموع فترات حكم الخلفاء الراشدين الأربعة: أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلى بن أبى طالب، الذين حكموا جميعا لمدة ٢٩ عاما (١١هـ- ٤٠هـ)، ثم الخليفة الأموى عمر بن عبدالعزيز الذى حكم لفترة عامين (٩٩هـ- ١٠١هـ). ٣١ عاما فقط من ١٤ قرنا من الزمان، كان الحكم خلالها عادلاً رشيدًا نقيًّا متوافقا مع مبادئ الإسلام الحقيقية. أما بقية التاريخ الإسلامى فإن نظام الحكم فيه لم يكن متفقا قط مع مبادئ الدين.

حتى خلال الـ٣١ عاما الأفضل حدثت مخالفات من الخليفة عثمان بن عفان، الذى لم يعدل بين المسلمين وآثر أقاربه بالمناصب والعطايا، فثار عليه الناس وقتلوه، ولم يكتفوا بذلك بل هاجموا جنازته وأخرجوا جثته واعتدوا عليها حتى تهشم أحد أضلاعه وهو ميت. ثم جاءت الفتنة الكبرى التى قسمت المسلمين إلى ثلاث فرق: أهل سنة وشيعة وخوارج، وانتهت بمقتل على بن أبى طالب، وهو من أعظم المسلمين وأفقههم وأقربهم للرسول صلى الله عليه وسلم، على يد أحد الخوارج، وهو عبد الرحمن بن ملجم. ثم أقام معاوية بن سفيان حكما استبداديا دمويا أخذ فيه البيعة من الناس كرها لابنه يزيد من بعده ليقضى إلى الأبد على حق المسلمين فى اختيار من يحكمهم ويحيل الحكم من وظيفة لإقامة العدل إلى مُلْكٍ عضوض (يُعَضّ عليه بالنواجذ). والقارئ لتاريخ الدولة الأموية ستفاجئه حقيقة أن الأمويين لم يتورعوا عن ارتكاب أبشع الجرائم من أجل المحافظة على الحكم، فقد هاجم الأمويون المدينة المنورة وقتلوا كثيرا من أهلها لإخضاعهم فى موقعة الـحَرَّة. بل إن الخليفة عبدالملك بن مروان أرسل جيشا بقيادة الحجاج بن يوسف لإخضاع عبدالله بن الزبير، الذى تمرد على الحكم الأموى، واعتصم فى المسجد الحرام. ولقد حاصر الحجاج مكة بجيشه وضرب الكعبة بالمنجنيق حتى تهدمت بعض أركانها، ثم اقتحم المسجد الحرام وقتل عبدالله بن الزبير داخله. كل شىء إذن مباح من أجل المحافظة على السلطة، حتى الاعتداء على الكعبة، أقدس مكان فى الإسلام.

وإذا انتقلنا إلى الدولة العباسية ستطالعنا صفحة جديدة من المجازر التى استولى بها العباسيون على السلطة وحافظوا عليها. فقد تعقب العباسيون الأمويين وقتلوهم جميعا بلا ذنب ولا محاكمة ونبشوا قبور الخلفاء الأمويين وعبثوا بجثثهم انتقاما منهم. الخليفة العباسى الثانى أبوجعفر المنصور قتل عمه عبد الله خوفا من أن ينازعه فى الحكم، ثم انقلب على أبى مسلم الخرسانى، الذى كان سببا فى إقامة الدولة العباسية، فقتله. أما أول الخلفاء العباسيين فهو أبو العباس السفاح الذى سُمِّىَ بـ"السفاح" لكثرة من قتلهم من الناس. وله قصة شهيرة جمع فيها من تبقى من الأمراء الأمويين وأمر بذبحهم أمام عينيه ثم غطى جثثهم ببساط ودعا بطعام وأخذ يأكل ويشرب بينما لا يزالون يتحركون فى النزع الأخير، ثم قال: والله ما أكلت أشهى من هذه الأكلة قط".

والآن إلى مناقشة بعض ما كتبه د. الأسوانى فى الفقرة السابقة: لقد تهور زاعمًا أنه "باستثناء بضعة ملوك اشتهروا بالورع... كان معظم الملوك الأمويين والعباسيين يشربون الخمر مع ندمائهم على الملأ كل ليلة". ياه؟ "معظمهم" حتة واحدة؟ وكل ليلة؟ وعلى الملإ أيضا؟ أتعرف بالله عليك، يا د. علاء، معنى عبارة "على الملإ" حين نستخدمها الآن؟ معناها أنهم كانوا يشربونها أمام الناس جميعا. فحتى لو كانوا يشربون الخمر كما تزعم فهل كانوا يتجاهرون بشربها على مرأى ومسمع من جماهير البشر؟ يا رجل، إنها ليست رواية فى اللواط، بل تاريخا يا رجل، أَىْ منطقة بعيدة عما تخصصت فيه روايتاك وبرعتا، ومن ثم لا تستطيع أن تسد فيها مسدًّا.

كان طه حسين أشطر! لكنْ وقف له بالمرصاد فطاحلُ العلماء من أمثال رفيق العظم رحمه الله فأعادوه إلى الجحر الذى خرج منه حين زعم أن القرن الثالث الهجرى كان عصر شك ومجون وإلحاد، اعتمادا منه على كتاب "الأغانى"، الذى تعتمد أنت عليه (سماعا لا قراءة حسبما أتصور) فى قول ما تقوله عن تاريخ المسلمين السياسى وأخلاق حكامهم، وهو كتاب أدبى ألفه صاحبه لإمتاع القراء وتسليتهم بكل سبيل، ولم ينتهج فيه نهج التحقيق والتدقيق على ما هو بَيِّنٌ لمن يقرأ الكتاب، إذ يجده ممتعا فى أسلوبه العجيب وفى أقاصيصه التى يأخذ بعضها برقاب بعض فلا يقدر القارئ على أن يفلت من إسارها. لكن الزعم بأنه كتاب يُعْتَمَد عليه فى التاريخ هو زعم غبى. لقد كانت مجالس الخلفاء الأمويين فى معظمها مجالس علم وأدب وفقه. وهذا لا يمنع أن يكون هناك غناء أيضا فى بعض الأحيان. أما الخمر فإنى لا أصدق أبا الفرج أبدا فى مزاعمه حولها، ولا أضع فى اعتبارى على الإطلاق من ينقل عنه نقلا غشيما. ربما كان بعض الخلفاء يشرب الخمر، لكنهم لم يكونوا يتعاطونها على الملإ، فضلا عن أن يكونوا لها من المدمنين.

إن صنيع الأسوانى فى مقاله هذا ليذكّرنى بصنيع أخت له من قبل هى سلوى بكر، التى ألفت رواية متهافتة لا يصح صدروها عن قلم مبتدئة فى دنيا الأدب اسمها: "البشمورى"، فجعلت عصر المأمون كله كتلة من المظالم. فهل يصح اختزال عصر المأمون، وهو من أزهى عصور الازدهار الحضارى فى تاريخ العالم، فى تلك المظالم التى ركزت عليها الكاتبة بالباطل؟ أين التفتح الثقافى؟ أين الرواج الاقتصادى والنعمة التى كان يعيش فيها الناس بوجه عام؟ لقد انتقل راوى "البشمورى" إلى بغداد، بل لقد دخل قصر الخلافة يشتغل مساعدا لكبير الطباخين، فلم نر من قصر الخلافة إلا مجلسا للخليفة ترقص فيه امرأة لعوب تثير الشهوات. فهل هذا هو كل ما كان يجرى فى مجلس المأمون، إن كان مجلس المأمون يعرف الراقصات العاريات أصلا؟ ألم يكن هناك علماء يتناقشون فى حضرته ويشاركهم مداولاتهم الفكرية؟ ألم يكن هناك رجال دولة يستشيرهم الخليفة ويتناول معهم شؤون الأمة وكيفية تدبيرها؟ ألم يكن هناك أصحاب شكاوى يلجأون إليه لإنصافهم؟ أليس إلا الراقصات؟ وعلى نفس الشاكلة نجد الرواية تركز فى عصر المعتصم على العيارين والتذمر والفتن وحدها، وكأن الدولة فى عهد ذلك الخليفة العظيم لم تك تحتوى على أى خير. الحق أنه لو لم يكن له من فضل إلا أنه أدب الروم وغزا بلادهم وجعلهم يتلفتون حولهم فى ذعر لكان ذلك حسبه من المجد والفخار والخلود فى صحائف التاريخ المنيرة.

وعن المأمون يقول السير وليم موير المستشرق البريطانى المعروف: "كان حكم المأمون مجيدا عادلا، وكان عصره مزدهرا بأنواع العلوم والفنون والفلسفة. وكان أديبا مولعا بالشعر متمكنا منه... وكان مجلسه حافلا بالعلماء والأدباء والشعراء والفلاسفة، إذ كان يقرّبهم إليه ويُجْزِل لهم العطاء. وكما كان عصره عامرا بالعلماء والأدباء والنحاة فإنه كان كذلك حافلا بجماعة المحدِّثين والمؤرخين والفقهاء كالبخارى والواقدى، الذى نحن مدينون له بأوثق السِّيَر عن حياة النبى، والشافعى وابن حنبل. وكان المأمون يجلّ علماء اليهود والنصارى ويحتفى بهم فى مجلسه لا لعلمهم فحسب، بل لثقافتهم فى لغة العرب وحذقهم فى معرفة لغة اليونان وآدابها. ولقد أخرجوا من أديرة سورية وآسيا الصغرى كتبا خَطِّيّة فى الفلسفة والتاريخ وعلم الهندسة لعلماء اليونان وفلاسفتهم، ثم ترجموها إلى العربية بدقة وعناية عظيمة. وبهذه الوسيلة انتقلت علوم العرب إلى العالم الإسلامى. ولم تقتصر جهود هؤلاء الجهابذة على نقل هذه الكتب القديمة إلى اللغة العربية، بل توسعوا وأضافوا إليها ما اكتسبوه من مباحثهم واطلاعهم، وأقاموا مرصدا فى سهل تدمر مجهزا بجميع الآلات التى تمكنهم من النجاح فى دراسة علمى الفلك والهندسة والتوسع فيهما. وقد صنفوا كتبا فى الرحلات والتاريخ، ولا سيما كتب الطب، وعُنُوا عناية كبيرة ببعض علوم تافهة، إلا أنها كانت أكثر ذيوعا وانتشارا كالتنجيم والكيمياء. وكان لمجهود هؤلاء العلماء الأثر الأكبر فى نهضة أوروبا، التى كانت غارقة فى بحار الجهالة فى العصور الوسطى حيث أيقظتهم من غفلتهم وأنارت لهم سبل علومهم التى كانوا أغفلوها، وهى علوم اليونان وفلسفتها" (د. أحمد فريد رفاعى/ عصر المأمون/ ط2/ مطبعة دار الكتب المصرية/ 1346هـ- 1927م/ 1/ 399- 400).

وأصل هذا الكلام موجود فى كتاب موير: "The Caliphate: Its Rise, Decline, and Fall from Original Sources"، وهو متاح لمن يريد مراجعته بنفسه فى الفصل السادس والستين المخصص للحديث عن المأمون وعصره تحت عنوان فرعى هو: "Development of science and literature".

أبو الفرج إذن أديب صاحب أسلوب وسَرْد ساحر، أما مؤرخًا فلا يساوى الكثير، بل ينبغى التعامل معه بحذر ويقظة. ومن لا يعرف هذا فهو جاهل وذو نسب فى الجاهلين عريق، وعليه أن يبحث له عن شغلة أخرى غير القلم والكتابة. أقول هذا رغم ما ابتُلِينا به هذه الأيام من أن كل من هب ودب يمسك بالقلم وينشر صورة له وقد وضع يده على خده ونظر أمامه فى الفراغ لا يركز على شىء كأنه يستوحى ربة الإلهام ولا ينتمى إلى دنيانا، فيقال عنه: الأديب الكبير، مع أنه لا يزيد عن أن يكون عَيِّلاً صغيرًا لا يزال يلعب فى...

وكعادة الأسوانى فى الكتابة من مخه مباشرة دون محاولة التمحيص أبدا نراه يسمى حكام بنى أمية وبنى العباس بـ"الملوك"، لا يذكر لهم لقبا آخر البتَّة رغم تكراره الكلام عنهم، وهو ما لم يستعمل سواه أيضا جهاد الخازن، الذى كان قد كتب (بالمصادفة المحضة العجيبة طبعا!) قبل الأسوانى بأيام قليلة جدا مقالا فى ذات الموضوع، ويتجه ذات الاتجاه فى الهجوم على الخلافة والسخرية ممن يتمنَّوْن عودتها إلى الحياة، مما سوف نأتى إليه لاحقا. فبأية أمارة يا ترى يستعمل د. الأسوانى للأمويين والعباسيين لقب "الملوك"؟ يبدو أنه يجهل لقبهم المعروف الذى يعلمه القاصى والدانى، ألا وهو لقب "الخلفاء". لكن ما وجه العجب، وهو لا يعرف شيئا عن قيمة الحضارة الإسلامية العظيمة، فيما يبدو، إلا من الأستاذ الأسبانى الذى يقول إنه كان يحاضرهم فى أدب بلاده، والعهدة عليه. وجهله بلقب الحكام الأمويين والعباسيين هو لون من خذلان القدر، بالضبط مثلما خذله الله فجعله يزعم فى "عمارة يعقوبيان" أن المسلمين يوم الجمعة يهتفون فى المساجد ويهللون ويكبرون وينشدون الأناشيد، وتنطلق زغاريد النساء خلال ذلك بالعشرات، وكأننا فى صالة أفراح. فهذا من ذاك.

والآن إلى عينة مما فى كتاب أبى الفرج الأصفهانى، الذى اعتمد عليه بالدرجة الأولى طه حسين فى التدليس الزاعم بأن القرن الثالث الهجرى كان عصر شك ومجون وإلحاد، وهى عينة ضئيلة جدا: "أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال: حدثني حمزة النوفلي قال: صلى الدلال المخنَّث إلى جانبي في المسجد، فضرط ضرطةً هائلةً سمعها من في المسجد، فرفعنا رؤوسنا وهو ساجد، وهو يقول في سجوده رافعًا بذلك صوته: سَبَّح لك أعلاي وأسفلي. فلم يبق في المسجد أحدٌ إلا فُتِن وقطع صلاته بالضحك".

ومما كتبه أبو الفرج على هذا المنوال فى نفس الكتاب: "أخبرني الحسن بن علي الخفاف وعبد الباقي بن قانع قالا: حدثنا محمد بن زكريا الغلابي قال حدثني مهدي بن سابق قال: حدثني سليمان بن غزوان مولى هشام قال: حدثني عمر القاري بن عيد قال: قال الوليد بن يزيد يوما: لقد اشتقتُ إلى معبد. فوُجِّه البريد إلى المدينة فأتى بمعبد. وأمر الوليد ببركةٍ قد هيئت له فملئت بالخمر والماء، وأُتِيَ بمعبد فأمر به فأُجْلِس والبركة بينهما، وبينهما ستر قد أُرْخِيَ، فقال له: غنني يا معبد:

لهفي على فتية ذل الزمان لهم فما أصابهمو إلا بما شاءوا

ما زال يعدو عليهم ريب دهرهمو حتى تَفَانَوْا ورَيْبُ الدهر عَدَّاءُ

أبكى فراقُهمو عَيْنِي وأَرَّقَها إن التفرُّق للأحباب بَكَّاءُ

... فغناه إياه، فرفع الوليد الستر ونزع ملاءةً مطيبة كانت عليه وقذف نفسه في تلك البركة، فنهل فيها نهلةً، ثم أُتِيَ بأثوابٍ غيرها وتلقَّوْه بالمجامر والطيب، ثم قال: غنني:

يا ربع، مالك لا تجيب متيَّما قد عاج نحوك زائرًا ومسلِّما؟

جادتك كل سحابةٍ هَطّالةٍ حتى تُرَى عن زهرةٍ متبسما

... فغناه، فدعا له بخمسة عشر ألف دينارٍ فصبها بين يديه ثم قال: انصرف إلى أهلك واكتم ما رأيت.

وأخبرني بهذا الخبر عمي فجاء ببعض معانيه وزاد فيه ونقص، قال: حدثني هارون بن محمد بن عبد الملك الزيات قال حدثني سليمان بن سعد الحلبي قال: سمعت القاري بن عدي يقول: اشتاق الوليد بن يزيد إلى معبد، فوجه إليه إلى المدينة فأُحْضِر. وبلغ الوليدَ قدومُه فأمر ببركةٍ بين يدي مجلسه، فمُلِئت ماء وردٍ قد خُلِط بمسك وزعفران، ثم فرش للوليد في داخل البيت على حافة البركة، وبسط لمعبد مقابله على حافة البركة، ليس معهما ثالثٌ، وجيء بمعبد فرأى سترا مُرْخًى ومجلس رجل واحد. فقال له الحاجب: يا معبد، سلم على أمير المؤمنين واجلس في هذا الموضع. فسلم، فرد عليه الوليد السلام من خلف الستر ثم قال له: حياك الله يا معبد! أتدري لم وَجَّهْتُ إليك؟ قال: الله أعلم وأمير المؤمنين. قال: ذكرتك فأحببت أن أسمع منك. قال معبد: أأغني ما حضر أم ما يقترحه أمير المؤمنين؟ قال: بل غنني:

ما زال يعدو عليهم رَيْبُ دهرهمو حتى تفانَوْا، ورَيْبُ الدهر عَدّاءُ

فغناه، فما فرغ منه حتى رفع الجواري السجف، ثم خرج الوليد فألقى نفسه في البركة فغاص فيها ثم خرج منها، فاستقبله الجواري بثيابٍ غير الثياب الأولى، ثم شرب وسقى معبدا، ثم قال له: غنني يا معبد:

يا ربع، مالك لا تجيب متيما قد عاج نحوك زائرا ومسلِّما؟

جادتك كل سحابة هَطّالة حتى ترى عن زهرةٍ متبسما

لو كنت تدري مَنْ دعاك أجبتَه وبكيتَ من حُرَقٍ عليه إذًا دما

قال: فغناه، وأقبل الجواري فرفعن الستر، وخرج الوليد فألقى نفسه في البركة فغاص فيها ثم خرج فلبس ثيابًا غير تلك، ثم شرب وسقى معبدًا، ثم قال له: غنني. فقال: بماذا يا أمير المؤمنين؟ قال غنني:

عجبتْ لما رأتني أَنْدُب الرَّبْع الـمُحِيلا

واقفًا في الدار أبكي لا أرى إلا الطُّلُولا

كيف تبكي لأناسٍ لا يَمَلُّون الذَّمِيلا؟

كلما قلت: اطمأنتْ دارهم قالوا: الرحيلا

قال: فلما غناه رمى نفسه في البركة ثم خرج، فردوا عليه ثيابه، ثم شرب وسقى معبدا، ثم أقبل عليه الوليد فقال له: يا معبد، مَنْ أراد أن يزداد عند الملوك حظوةً فَلْيَكْتُم أسرارهم. فقلت: ذلك ما لا يحتاج أمير المؤمنين إلى إيصائي به. فقال: يا غلام، احمل إلى معبدٍ عشرة آلاف دينار تحصل له في بلده وألفي دينار لنفقة طريقه. فحُمِلَتْ إليه كلها، وحُمِل على البريد من وقته إلى المدينة".

وقال أبو الفرج أيضا: "اجتمع يحيى بن زياد ومطيع بن إياس وجميع أصحابهم، فشربوا أيامًا تِبَاعًا، فقال لهم يحيى ليلة من الليالي وهم سكارى: ويحكم! ما صلينا منذ ثلاثة أيام، فقوموا بنا حتى نصلي. فقالوا: نعم. فقام مطيع فأذَّن وأقام، ثم قالوا: من يتقدم؟ فتدافعوا ذلك، فقال مطيع للمغنية: تقدمي فصلي بنا. فتقدمت تصلي بهم عليها غلالة رقيقة مطيَّبة بلا سراويل، فلما سجدتْ بان فرجها، فوثب مطيع وهي ساجدة فكشف عنه وقبَّله وقطع صلاته، ثم قال:

ولما بدا فرجها جاثمًا كرأسِ حليقٍ ولم تعتمد

سجدتُ إليه وقبَّلْتُه كما يفعل الساجد المجتهد

فقطعوا صلاتهم، وضحكوا وعادوا إلى شربهم". وهذا كله، كما يرى القارئ العزيز، فَشْرٌ ولا فَشْر أبى لمعة الأصلى، وهو مُسَلٍّ وممتع كما كان فَشْر أبى لمعة يسلينا أيام "ساعة لقلبك"، وإن كان هذا تمثيلا، وذاك أدبا، علاوة على أن أبا لمعة لم يكن ينحو هذا النحو العارى البذىء.

أما معاوية وتحويله الحكم فى الإسلام من شورى إلى ملك عضوض فلا جدال لنا فيه، إذ إن ترك الناس يختارون حكامهم بملء حريتهم لهو أفضل كثيرا من فرض حاكم معين عليهم، وإن كان من المستطاع المجادلة بأن معاوية وأمثاله كانوا يأخذون البيعة لمن يريدون توليته من أولادهم على المسلمين، إلا أن الرد على ذلك سهل أيضا، فمثل تلك البيعة إنما هى بيعة شكلية. ولقد غبر علىّ زمان كنت أقرب إلى سوء الظن فى ذلك الصحابى الجليل لخلافه مع على، رضى الله عنهما جميعا، وبخاصة بعدما قرأت الكتابين اللذين وضعهما العقاد العملاق الأثير إلى قلبى عن هذين العَلَمين الكبيرين: "عبقرية الإمام" و"معاوية بن أبى سفيان فى الميزان"، فجعل الإمام عليًّا عبقريا، بينما وضع معاوية على المحك ليمتحنه ويحكم عليه، وأقام كليهما فى مواجهة الآخر على نحو لا يمكن معه أن يلتقيا أبدا. إلا أن الأيام قد لطّفت من حدة موقفى، إذ أرتنى معاوية إنسانا حليما طويل الأناة، وسياسيا باقعة فتح البلاد أمام نور الإسلام فأبصرت العيون أضواء الحق بعدما انقشع عنها غشاء الظلام، وأعز الله به دينه وأمة نبيه. ولا يوجد إنسان مبرأ من المآخذ أبدا، والعبرة بالمحصلة النهائية وما يغلب على الشخص من أخلاق وتصرفات ومواقف. ولست أظن معاوية يمكن أن يرسب فى أى امتحان يُعْقَد له بعد أن نجمع حسناته، وهى كثيرة، ونسقط منها مآخذه، وهى قليلة. ولا ننس أن الحكم فى العصور القديمة كلها كان قائما على التوريث. ثم إننا لو فكرنا قليلا فى الأسلوب الذى يمكن أن ننظم على أساسه عملية استفتاء الجماهير فى الشخص الذى سوف يتولى أمورهم لوجدنا الأمر فى ذلك الوقت غاية فى الصعوبة، اللهم إلا إذا كانت الدولة فى حجم مدينة (كما كان الحال فى انتخابات أثينا) لا إمبراطورية شاسعة مترامية الأطراف كان هذا أول عهد أهلها بالحكم، إذ كيف تؤخذ الأصوات ويُحْصَى من قالوا: "نعم"، ومن قالوا: "لا"، وتُنْقَل النتائج سريعا إلى عاصمة الدولة؟ ومن ثَمّ لم يكن أمامهم إلا نظام أهل الحل والعقد، وهو يختلف عن نظام الانتخابات كما نعرفه الآن. وهذا إن كان نظام الانتخابات هو النظام الأمثل الخالى من العيوب. صحيح أننا كنا نفضل لو بقى الحكم فى الإسلام شورى حسبما يتسق مع روح الإسلام وكما وضع الرسول العظيم أسسه، لكن القدر كانت له كلمة أخرى.

بيد أن هذا لا ينبغى أبدا أن يدفعنا إلى التنقص من شأن معاوية رضى الله عنه، فقد قدم رغم هذا كله للإسلام، أثناء الخلافة وقبلها، خدمات جليلة تُكْتَب بحروف من نور على صفحات من ذهب، فقد حكم رعاياه بحلم وسعة صدر وتواضع، كما تولى القيادة العسكرية فى عهد الصديق، وولاية الشام فى عهد عمر، وكان ناجحا فى كلا العملين نجاحا كبيرا. وناهيك بشخص يرضى عنه الصديق والفاروق كلاهما، وفى ميدانين مختلفين. وبالمناسبة فقد كان الهاشميون أنفسهم يرون الحكم من حقهم وراثة عن النبى عليه السلام، إلا أن هذا لا يجعلنا نسوى بين على ومعاوية، بل يبقى على، رغم فضل الاثنين كليهما، أعلى هامة. ومع ذلك فلو افترضنا أننا خلطنا حسنات هذا بشىء من حسنات ذاك، فأضفنا إلى مثالية علىٍّ الحادة بعضا من مرونة معاوية ودهائه وأناته وقدرته على ترتيب الأولويات حسب متطلبات السياق لكان لدينا شخص فذ ليس له ضريب.

وقد كتب يوحنا الفينيقى، وهو راهب نسطورى عراقى معاصر لمعاوية، يصف حكمه فأكد أن العدل كان مستتبًّا فى عصره، وأن السلم قد شاع فى البلاد لدرجة ليس لها مثيل، وأن أحدا لم يشاهد أو يسمع شيئا مثل هذا من قبل: "Justice flourished in his time, and there was great peace in the regions under his control. Once Mu awya had come to the throne, the peace throughout the world was such that we have never heard, either from our fathers or from our grandparents, or seen that there had ever been any like it" (نقلا عن مادة "Mu awiya I" فى الطبعة الجديدة من "The Encyclopaedia of Islam").

وفى المادة المخصصة له فى ط2011م من الـ"Encyclopædia Britannica" نقرأ أن معاوية، رغم ما تعرض له من انتقاد كثير من الكتاب والعلماء بسبب تحويله الحكم إلى ملك عضوض، كان صاحب إنجازات عظيمة تتمثل قبل كل شىء فى ميدانى القيادة الحربية والإدارة السياسية، إذ استطاع أن يعيد بناء الدولة الإسلامية، التى كانت قد سادتها الفوضى، وأن يفتح جبهات الحرب من جديد ضد أعداء الإسلام: "a person whose actual accomplishments were of great magnitude quite apart from partisan value judgments and interpretations. These accomplishments lay primarily in political and military administration, through which Mu āwiyah was able to rebuild a Muslim state that had fallen into anarchy and to renew the Arab–Muslim military offensive against unbelievers".

حتى توريث الحكم قد سوغه ول ديورانت فى "قصة الحضارة" بأن العاهل الأموى قد ظنه السبيل الوحيد للحفاظ على تماسك الدولة وإنقاذها من الصراع والفوضى المترتبين على انتخاب خليفة لها، وإن ذكر أن صراعا قد نشب بسبب الحكم عقب وفاته رغم ذلك: "Thinking the hereditary principle the sole alternative to chaotic struggles for an elective caliphate, he declared his son Yezid heir apparent, and exacted an oath of fealty to him from all the realm. Nevertheless, when Muawiya died (680), a war of successionrepeated the early history of his reign".

أما ما أورده د. الأسوانى من كلام منسوب إلى معاوية يقول فيه إن "الأرض لله، وأنا خليفة الله: فما أخذتُ فَلِى، وما تركتُه للناس فبفضلٍ منى" فهو كلام لا يدخل العقل، إذ كان معاوية صحابيا جليلا يعرف حدوده جيدا فلا يمكنه أن يقول مثل تلك الكلمة الغريبة التى لا تتسق مع تفكير العرب والمسلمين فى ذلك الوقت المبكر من تاريخ الإسلام بالذات، وبخاصة تفكير واحد كمعاوية كان يكتب الوحى والرسائل النبوية، فضلا عن كونه صهر الرسول، إذ هو أخو أم المؤمنين رملة بنت أبى سفيان المكناة بـ"أم حبيبة". ولسوف نرى أن الكلمة المنسوبة للخليفة العباسى أبى جعفر المنصور بشأن المال ومهمته تجاهه لا تبلغ أبدا المدى الذى بلغته الكلمة المنسوبة إلى معاوية رغم أنه متأخر كثيرا جدا عن معاوية، ومن ثم كانت تفصل بينه وبين الرسول فترة زمنية طويلة بما يرجح أن يكون تأثره بمبادئ الإسلام أخف من تأثر معاوية. فكيف نصدق أن معاوية يمكن أن يكون قد نطق بهذا الهراء؟

كذلك ينقل الأسوانى عن عبد الملك بن مروان كلمة منسوبة إليه يقال إنه خطب بها على منبر النبى، وهى: "والله لا يأمرنى أحد بتقوى الله بعد مقامى هذا إلا ضربت عنقه". وهى كلمة لا تدخل العقل، بل يصعب أن نصدق صدور مثلها عن حاكم كافر مجرم، فما بالنا بحاكم مسلم عالم فقية محدّث؟ ذلك أنه لا يمكن أن تواتى الحاكمَ نفسُه على التلفظ بمثل تلك الكلمة مهما كان فى أعماقه كافرا بالله مجترئا على محارمه لا يبالى بخير أو بشر ولا يؤمن بأية قيمة خلقية، اللهم إلا إذا كان مجنونًا أو أحمقَ بَيِّن الـحُمْق. فما بالنا لو كان المنسوبة إليه هذه الكلمة هو عبد الملك بن مروان الحاكم عالم الفقه والحديث السابق؟ إن الحكام الفسقة العهرة أنفسهم ليعملون عادة على الظهور بمظهر الصالحين الطاهرين، فكيف نصدق أن عبد الملك يعكس الآية فيُظْهِر جحوده وفسوقه على هذا النحو الفِجّ، وهو العالم الورع، أو الذى كان ورعا فى أقل تقدير؟ وقد رُوِى عنه أنه "لما حضره الموت جعل يضرب على رأسه بيده، ويقول: وددت أني كنت منذ وُلِدْتُ إلى يومي هذا حمالاً" ("فوات الوفيات" لابن شاكر الكتبى، وكذلك "الفرج بعد الشدة" للقاضى التنوخى نقلا عن "تاريخ الخلفاء" للسيوطى، و"الكامل" لابن الأثير). وليس هذا كلام رجل يهدد من يذكّره بتقوى الله بالإطاحة بعنقه.

ولقد أكد د. ضياء الدين الريس فى كتابه عنه أنه كان حريصا على ترسم خطا عمر بن الخطاب فى "شدته ونزاهته ورعايته لواجبه وحرصه على صالح الدولة" (د. ضياء الدين الريس/ عبد الملك بن مروان موحّد الدولة العربية- حياته وعصره/ أعلام العرب/ العدد 10/ 309). كما أُثِر عنه قوله لبعض الشعراء فى مجلسه: "تشبّهوننا بالأسد، والأسدُ أبْخر، وبالبحر، والبحرُ أُجَاج، وبالجبل مرّةً، والجبلُ أوعر! ألاَّ قلتم كما قال أيمن بن خُرَيْم ابن فاتك لبنى هاشم:

نهاركُمو مكابدةٌ وصومٌ وليلكمُو صلاةٌ واقتراءُ

..." (أبو أحمد العسكرى/ المصون فى الأدب). فهو يفضل أن يوصف بأنه يقضى وقته فى الصلاة والصوم وقراءة القرآن. ومثل ذلك ما أورده أبو الفرج فى "الأغانى"، والصفدى فى "فوات الوفيات"، والقاضى التنوخى فى "الفرج بعد الشدة"، وابن سنان الخفاجى فى "سر الفصاحة"، وغيرهم من أن ابن قيسِ الرُّقَيّات مدحه ذات مرة فقال:

يعتدل التاج فوق مفرقه على جبين كأنه الذهب

فقال له غاضبا: يا ابن قيس، تمدحني بالتاج كأني من العجم، وتقول في مصعب:

إنما مصعب شهاب من الـلــــــــــه تجلت عن وجهه الظلماءُ

ملكه ملك عزة ليس فيه جبروتٌ منه ولا كبرياءُ؟

وعلى نفس الشاكلة يصعب على نفسى أن تتقبل الرواية التى تقول إن أبا العباس السفاح قد أتى بأمراء بنى أمية فأمر بقتلهم ثم أحضر غطاء كبيرا بسطه عليهم، وجلس فوقه، وكانوا لا يزالون يضطربون، ثم شرع يأكل. وها هى ذى الرواية كما أوردها أبو الفرج فى "أغانيه": "أخبرني عمي عن الكراني عن النصر بن عمرو عن المعيطي أن أبا العباس دعا بالغَدَاء حين قُتِلوا، وأمر ببساطٍ فبُسِط عليهم، وجلس فوقه يأكل، وهم يضطربون تحته. فلما فرغ من الأكل قال: ما أَعْلَمُني أكلتُ أكلةً قَطُّ أهنأ ولا أطيب لنفسي منها. فلما فرغ قال: جُرُّوا بأرجلهم. فأُلْقُوا في الطريق يلعنهم الناس أمواتًا كما لعنوهم أحياء. قال: فرأيت الكلاب تجر بأرجلهم، وعليهم سراويلات الوَشْى، حتى أنتنوا. ثم حُفِرَتْ لهم بئرٌ فأُلْقُوا فيها". وهناك روايات مختلفة التفاصيل لتلك الواقعة، أيا كان نصيبها من الصحة، موجودة فى كتب أخرى كـ"العقد الفريد" لابن عبد ربه، و"غُرَر الخصائص الواضحة وعُرَر النقائض الفاضحة" للوطواط، و"نهاية الأرب فى فنون الأدب" للنويرى. على أن الأمر هنا إنما يتجاوز القسوة إلى شىء آخر يتعلق بالذوق والمشاعر الإنسانية الطبيعية، وهو ما لا أتخيل السفاح يمكن أن يقدم عليه بأى حال من الأحوال مهما قيل عن قسوته وشدته مع أعدائه.

وبالمثل يقول د. الأسوانى عن أبى جعفر المنصور مدللا على أنه كان يحكم بالتفويض الإلهى الذى عرفته أوربا فى العصور الوسطى إبّان كانت متخلفة أشد التخلف فى جميع ميادين الحياة، وكانت شعوبها ترزح تحت وطأة الاستبداد الإجرامى الغليظ: "أيها الناس لقد أصبحنا لكم قادة، وعنكم ذادة، نحكمكم بحق الله الذي أولانا، وسلطانه الذي أعطانا، وأنا خليفة الله في أرضه وحارسه على ماله". ولقد أورد ابن عبد ربه مثلا فى كتاب "العقد الفريد" خطبة خطبها المنصور بمكة تجرى على النحو التالى: "أيها الناس، إنما أنا سلطان اللهّ في أرضه، أَسُوسكم بتوْفيقه، وتَسْدِيده وتأييده، وحارسُه على ماله، أعمل فيه بمشيئته وإرادته، وأُعطيه بإذنه، فقد جَعلني اللهّ عليه قُفلاً، إذا شاء أن يَفتحني فَتَحَني لإعطائكم، وقَسْم أَرزاقكم، وإذا شاء أَنْ يُقْفِلني عليها أَقْفَلني. فارغبوا إلى اللّه وسَلُوه في هذا اليومِ الشريفِ الذي وَهَب لكم من فَضْله ما أَعْلَمكم به في كتابه إذ يقول: "اليومَ أكْمَلتُ لكم دِينَكم وأتمَمْتُ عليْكمْ نِعْمَتي ورَضِيتُ لكم الإسلامَ دينا" أن يُوَفِّقني للرَّشاد والصواب، وأن يُلْهمني الرأفة بكمَ والإحسان إليكم".

وأغلب الظن أنها هى الخطبة التى أشار إليها الأسوانى. ومن يتمعن فى كلمات أبى جعفر، إذا سلمنا أنه قال ذلك فعلا ولم يُحْمَل عليه حملا، يجده مؤمنا بالله سبحانه وتعالى، إذ يرجع كل توفيق فى حياته وسياسته إلى الله وحده، جاعلا من نفسه مجرد حارس على المال الذى وهبه الله أمة الإسلام، مؤكدا أنه بحاجة ماسة إلى دعوة الله له بالتوفيق، إذ هو من غير هذا التوفيق لاشىء. ولكى يطمئن القارئ إلى صحة توجيهى لعبارة "حارسه على ماله" أذكره بما مر قبلا من أن عبد الملك بن مروان قد استعمل عبارة شبيهة بتلك العبارة وشفعها بما يدل على المعنى المراد، إذ كان الحجاج قد أسرف فى إنفاق المال فأمره أن يرده إلى أصحابه، "فإنما المال مال الله، ونحن خُزّانُه" بنص كلامه (انظر "عبد الملك بن مروان موحّد الدولة العربية- حياته وعصره " للدكتور ضياء الدين الريس/ 306). أما "سلطان الله فى أرضه" فمعناها أنه عبد لله قد ألقى الله عليه مسؤولية الحكم وتدبير شؤون الرعية، وأن الأرض التى يحكمها ليست إلا أرض الله. وهو ما لا يمكن أن يقوله جبار غشوم كالذى يصوره لنا الأسوانى. والخطبة كلها تدور من أولها إلى منتهاها حول معنى واحد هو أن إرادة الله فوق كل إرادة، وأن كل شىء إنما هو من عنده عز وعلا، وأنه هو نفسه لا يملك من أمر نفسه شيئا. هذا، وليست غايتى أن أجعل من المنصور ملاكا مبرأ من العيوب، بل غايتى أن أبين أن كلامه، إن صح أنه كلامه حقا، لا يدل على ما يريد الأسوانى أن يحمّله إياه من معانٍ عقيدية وسياسية لم يكن حكامنا المسلمون يعرفونها، بل عواهل أوربا.

واستئناسا بمؤرخ غربى نورد هذه السطور التى يرسم بها وِلْ دُيُورَنْت (Will Durant) المؤرخ الأمريكى صورة لذلك الخليفة العباسى فى كتابه عن "قصة الحضارة"، ونصها فى الترجمة العربية: "كان الخليفة الجديد في سن الأربعين، طويل القامة، نحيف الجسم، ملتحيا أسمر البشرة، شديدا في معاملاته. ولم يكن أسيرا لجمال النساء أو مدمنا للخمر أو مولعا بالغناء، ولكنه كان يناصر الآداب والعلوم والفنون، ويمتاز بعظيم قدرته وحزمه وشدة بطشه. وبفضل هذه الصفات ثبت دعائم أسرة حاكمة لولاه لماتت بموت السفاح. وقد وجه جهوده لتنظيم الأداة الحكومية، وبنى مدينة فخمة هي مدينة بغداد واتخذها عاصمة للدولة، وأعاد تنظيم الحكومة والجيش في صورتيهما اللتين احتفظا بهما إلى آخر أيام الدولة. وكان يشرف بنفسه على كل إدارة في دولاب الحكومة وعلى جميع أعمال هذه الإدارات. وأرغم الموظفين المرتشين الفاسدين، ومنهم أخوه نفسه، على أن يردوا إلى بيت المال ما ابتزوه من أموال الدولة. وكان يراعي جانب الاقتصاد، بل قل: الحرص الشديد، في إنفاق الأموال العامة حتى نفر منه الأصدقاء، وأُطْلِق عليه لشُحِّه لقب "أبي الدوانق". وقد أنشأ في بداية حكمه نظام الوزارة الذي أخذه عن الفرس، وكان له شأن عظيم في تاريخ العباسيين. وكان أولَ من شغل منصب الوزير في عهده خالدُ بن برمك. وقد اضطلع بواجب خطير في حكم الدولة، وكان له شأن فيما وقع في أيام الدولة العباسية من أحداث جسام. وعمل المنصور وخالد على إيجاد النظام والرخاء اللذين جنى ثمارهما هارون الرشيد. ومات المنصور بعد أن حكم البلاد حكما صالحا دام اثنتين وعشرين سنة. وكان موته وهو في طريقه إلى مكة لأداء فريضة الحج. ولم يكن في وسع ابنه المهدي (775-785) إلا أن يسلك في حكمه سبيل الخير. وقد شمل عفوه جميع المذنبين إلا أشدهم خطرا على الدولة".

وهذا هو النص فى أصله الإنجليزى لمن يريده، وهو موجود فى المجلد الرابع من "The Story of Civilization":

"The new Caliph was forty, tall, slender, bearded, dark, austere; no slave to woman s beauty, no friend of wine or song, but a generous patron of letters, sciences, and arts. A man of great ability and little scruple, by his firm statesmanship he established a dynasty that might else have died at al-Saffah s death. He gave himself sedulously to administration, built a splendid new capital at Baghdad, reorganized the government and the army into their lasting form, kept a keen eye on every department and almost every transaction, periodically forced corrupt officials- including his brother- to disgorge their peculations into the treasury, and dispensed the funds of the state with a conscientious parsimony that won him no friends, but the title of "Father of Farthings." At the outset of his reign he established on a Persian model an institution- the vizierate- which was to play a major role in Abbasid history. As his first vizier he appointed Khalid, son of Barmak; this family of Barmakids was cast for a heavy part in the Abbasid drama. Al-Mansur and Khalid created the order and prosperity whose full fruits were to fall into the lap of Harun al-Rashid. After a beneficent reign of twenty-two years al-Mansur died on a pilgrimage to Mecca ".

وينتهى الأسوانى إلى القول بأن "فلسفة الحكم إذن لم يكن لها علاقة بالدين من قريب أو بعيد، بل هى صراع شرس دموى على السلطة والنفوذ والمال لا يتورعون فيه عن شىء حتى لو كان الاعتداء على الكعبة وهدم أركانها. فلا يحدّثْنا أحد عن الدولة الإسلامية الرشيدة التى أخذت بالشريعة لأن ذلك ببساطة لم يحدث على مدى ١٤ قرنا إلا لفترة ٣١ عاما فقط. السؤال هنا: ما الفرق بين الحكم الإسلامى الرشيد، الذى استمر لسنوات قليلة، وبين ذلك التاريخ الطويل من الاستبداد باسم الإسلام؟

إنه الفرق بين العدل والظلم، بين الديمقراطية والاستبداد. إن الإسلام الحقيقى قد طبق الديمقراطية الحديثة قبل أن يطبقها الغرب بقرون طويلة. فقد امتنع الرسول صلى الله عليه وسلم عن اختيار من يخلفه فى حكم المسلمين، واكتفى بأن ينتدب أبا بكر لكى يصلى بالمسلمين بدلاً منه وكأنه صلى الله عليه وسلم يريد أن يرسل الإشارة أنه يفضل أبا بكر لخلافته دون أن يحرم المسلمين من حقهم فى اختيار الحاكم. وعندما توفى الرسول صلى الله عليه وسلم اجتمع زعماء المسلمين فى سقيفة بنى ساعدة ليختاروا الخليفة. هذا الاجتماع بلغتنا الحديثة اجتماع برلمانى بامتياز تداول فيه نواب المسلمين الأمر ثم انتخبوا أبا بكر ليتولى الحكم. وقد ألقى أبو بكر على المسلمين خطبة قال فيها: يا أيها الناس، لقد وُلّيت عليكم، ولست بخيركم. أطيعونى ما أطعت الله ورسوله. فإن عصيتهما فلا طاعة لى عليكم.

هذه الخطبة بمثابة دستور حقيقى يحدد العلاقة بين الحاكم والمواطنين كأفضل دستور ديمقراطى. نلاحظ هنا أن أبا بكر لم يقل إنه خليفة الله، ولم يتحدث عن حق إلهى فى الحكم، بل أكد أنه مجرد واحد من الناس، وليس أفضلهم. هذا المفهوم الديمقراطى الذى هو جوهر الإسلام سيستمر سنوات قليلة ثم يتحول إلى مفهوم آخر مناقض يعتبر الحاكم ظل الله على الأرض. فيقول معاوية بن أبى سفيان: الأرض لله، وأنا خليفة الله: فما أخذتُ فَلِى، وما تركتُه للناس فبفضلٍ منى. ويقول أبو جعفر المنصور العباسى: أيها الناس، لقد أصبحنا لكم قادة، وعنكم ذادة (حُمَاة). نحكمكم بحق الله الذى أولانا، وسلطانه الذى أعطانا. وأنا خليفة الله فى أرضه وحارسه على ماله. ويقول عبدالملك بن مروان، وهو يخطب على منبر النبى: والله لا يأمرنى أحد بتقوى الله بعد مقامى هذا إلا ضربت عنقه.

انقلب المفهوم الديمقراطى الذى يمثل جوهر الإسلام إلى حكم بالحق الإلهى يعتبر المعترضين عليه كفارًا مرتدين عن الدين يجب قتلهم. يقتضينا الإنصاف هنا أن نذكر حقيقتين: أوّلاً أن الخلفاء الذين تولوا الحكم عن طريق القتل والمؤامرت كانوا فى أحيان كثيرة حكاما أكفاء أحسنوا إدارة الدولة الإسلامية حتى أصبحت إمبراطورية ممتدة الأطراف. لكن طريقتهم فى تولى السلطة والحفاظ عليها لا يمكن بأى حال اعتبارها نموذجا يتفق مع مبادئ الإسلام. ثانياً: إن الصراع الدموى على السلطة لم يقتصر على حكام المسلمين فى ذلك العصر، وإنما كان يحدث بين ملوك أوروبا بنفس الطريقة من أجل انتزاع العروش والمحافظة عليها.

الفرق أن الغربيين الآن يعتبرون هذه الصراعات الدموية مرحلة كان لابد من اجتيازها من أجل الوصول إلى الديمقراطية، بينما ما زال بيننا نحن العرب والمسلمين من يدعو إلى استعادة نظام الخلافة الإسلامية، ويزعم أنها كانت عادلة تتبع شريعة الله. إن التاريخ الرهيب للصراع السياسى فى الدولة الإسلامية منشور ومعروف، وهو أبعد ما يكون عن شريعة الإسلام الحقيقية. وقد احترت فى هذه الدعوة الغريبة إلى استعادة الخلافة الإسلامية فوجدت من يتحمسون لها نوعين من الناس: بعض المسلمين الذين لم يقرأوا التاريخ الإسلامى من أساسه، أو أنهم قرأوه وتهربوا من رؤية الحقيقة لأن عواطفهم الدينية قد غلبت عليهم فأصبحوا بالإضافة إلى تقديس الإسلام يقدسون التاريخ الإسلامى نفسه، ويحاولون إعادة تخيله بما ليس فيه. أما الفريق الآخر من المنادين بالخلافة فهم أعضاء جماعات الإسلام السياسى الذين يلعبون على عواطف البسطاء الدينية من أجل أن يصلوا إلى السلطة بأى طريقة. وهم يخيرونك عادة بين طريقين: إما أن توافق على صورتهم الخيالية عن الخلافة، وإما أن يتهموك بأنك علمانى عدو الإسلام. إما أن تساعدهم على الوصول إلى الحكم عن طريق نشر أكاذيب وضلالات عن التاريخ، وإلا فإن سيف التكفير فى أيديهم سيهوون به على عنقك فى أى لحظة. جوهر الإسلام العدل والحرية والمساواة. وهذا الجوهر تحقق لفترة قصيرة عندما تم الأخذ بمبادئ الديمقراطية. أما بقية تاريخ الحكم الإسلامى فلا وجود فيه لمبادئ أو مُثُل نبيلة، وإنما هو صراع دموى على السلطة يستباح فيه كل شىء حتى ولو ضُرِبَت الكعبة وتهدمت أركانها. هذه الحقيقة شئنا أم أبينا. أما السعى لإنتاج تاريخ خيالى للخلافة الإسلامية الرشيدة فلن يخرج عن كونه محاولة لتأليف صور ذهنية قد تكون جميلة لكنها للأسف غير حقيقية كتلك التى وصفها الكاتب الإسبانى الكبير ميجيل دى سرفانتس فى قصته الشهيرة: "دون كيخوته" حيث يعيش البطل العجوز فى الماضى مستغرقا فى قراءة الكتب القديمة حتى تستبد به الرغبة فى أن يكون فارسا بعد أن انقضى زمن الفرسان فيرتدى الدرع ويمتشق السيف، ثم يتخيل أن طواحين الهواء جيوش الأعداء، فيهجم عليهم ليهزمهم".

والحق أنه ليس لهذا من معنى إلا أن الإسلام هو هذا الوهم السخيف الذى كان يعيش فيه دون كيشوت مستغرقا تمام الاستغراق دون أن يتنبه إلى أنه وهم، بل ووهم سخيف. فهل الإسلام وهم سخيف غير قابل للتحقيق والتنفيذ؟ فلم أنزله الله؟ ولم اختار له نبيه محمدا؟ ولم قال سيدنا محمد إنه قد ترك فينا ما إن تمسكنا به فلن نَضِلّ بعده أبدا: كتاب الله وسنته، دون أن يفرق بين العبادة وبين السياسة والاقتصاد والاجتماع، إذ تشمل نصوص القرآن والحديث كل هذه الأمور ولا تقتصر على العبادة والمسجد فحسب؟ ولاحظ أن اسمه محمد بن عبد الله لا علاء الأسوانى. ونحن نصدق سيدنا محمدا، ولا نصدق سيدنا الأسوانى، فنحن نؤمن بأن الأول نبى، أما الثانى فليس سوى كاتب لروايتين تهتمان اهتماما غريبا بالشذوذ الجنسى، ومن المستحيل أن نؤمن بهذا ونكذّب ذاك، وإلا فقل: على الدنيا السلام.

ولكننا نمضى مع د. الأسوانى فنُلْفِيه يقول إن "الطريق الوحيد للنهضة هو تطبيق مبادئ الإسلام الحقيقية: الحرية والعدل والمساواة. وهذه لن تتحقق إلا بإقامة الدولة المدنية التى يتساوى فيها المواطنون جميعا أمام القانون، بغض النظر عن الدين والجنس واللون". جميل، جميل جدا! ولكن هل يقول المسلمون شيئا غير هذا؟ هل فى مبادئ الإسلام ما يميز بين مواطنى الدولة الإسلامية؟ إذن فما المشكلة؟ المشكلة هى أن د. الأسوانى ينطلق من مقدمة رائعة وحقيقية ونبيلة وسامية، إلا أنه سرعان ما يروغ منك عند أول منعطف فلا تجده إلى جانبك. يا رجل يا طيب، أنت تقول إن الإسلام قد سبق الديمقراطية وتفوق عليها. عظيم! وتقول أيضا إن السبيل الوحيد للتقدم والنهوض هو اتباع طريق الديمقراطية. عظيم جدا. لكن إذا كان عندنا ما سبق الديمقراطية وتفوق عليها، فلم بالله عليك، وعلينا نحن أيضا معك، نترك الذى هو خير، ونروح للذى هو أدنى؟ فانظر، أيها القارئ الكريم، كيف أمضى أنا بسلاسة من المقدمة التى وضعها هو بنفسه إلى النتيجة المنطقية التى لا يمكن أن تؤدى هذه المقدمة إلا إليها، على حين يروغ هو من الطريق الذى تؤدى إليه تلك المقدمة إلى طريق آخر ليس له بها علاقة؟ إنه الروغان مع سبق الإصرار والترصد. والأمر من الوضوح بمكان بحيث لا يحتاج إلى كثير كلام.

سيقول إن الخلافة الإسلامية لم تلتزم بالإسلام بتاتا. ولسوف أريحه وأريح نفسى معه وأسلّم بما يزعمه رغم أن التاريخ يكذّبه تكذيبا، وأقول: دعنا يا أخى من الخلافة، لعنة الله على خلافةٍ بالصفة التى وسمتَها بها، وتعال إلى مبادئ الإسلام، التى تقول أنت بعظمة لسانك إنها مبادئ عظيمة وإنها هى التى تكفل لنا التقدم والنهوض، ولْنُشّيِّد نظام حكمنا عليها، وليس شرطا أن نسميها: خلافة، بل يمكننا أن نسميها: "بقدونس، كرفس، جرجير" كما كان يحلو لإسماعيل يس أن يسمى نفسه فى بعض أفلامه، علاوة على أن الخلافة من شأنها أن تعيد توحيد الدول الإسلامية بدلا من هذا التشرذم الذى نعانى من شروره. وليس شرطا أن يكون نظام الخلافة هو ذات النظام القديم، فهناك صور كثيرة يمكن أن تأخذها تلك الوحدة المبتغاة. والمهم أن تكون لدينا الرغبة والهمة والطموح والنفس الطويل والصبر على لأواء التجربة، التى لا بد أن يكون بعض ثمارها مريرا غاية المرارة. فما رأيك أيها القارئ الكريم؟ أليست هذه، يا عزيزى القارئى، هى النتيجة التى تلزم من المقدمة التى انطلق منها د. علاء الأسوانى؟ فلم حاد عنها إذن، ويصر على أن يحيد عنها دائما؟

سيقول: ومن يضمن لنا أن الحاكم المسلم لن يخرج على مبادئ الإسلام؟ وسوف أقول له بدورى: ومن يضمن لنا أن الحاكم، أى حاكم، لن يخرج على مبادئ النظام الذى تقترحه أنت؟ الواقع أنه ليس هناك أى ضمان إلا وَعْىُ الأمة واستعدادها للنضال من أجل اكتساب حقوقها والحفاظ عليها. ودائما ما أقول فى كتاباتى ومحاضراتى إن المشكلة ليست فى الحكام بالدرجة الأولى رغم أن حكام المسلمين فى الفترة التاريخية الحالية هم بوجه عام أوسخ حكام الأرض، بل المشكلة فى الشعوب، إذ الشعوب هى صاحبة المصلحة فى استقامة الحاكم وطهارته، وإلا فما مصلحة الحاكم فى أن يقف له شعبه بالمرصاد ويأخذ على يده كلما شام منه انحرافا أو رغبة فى الانحراف؟ المصلحة كل المصلحة للشعب، لأنه لو ترك الشعب للحاكم الحبل على الغارب فلسوف يستولى الحاكم على أموال الشعب ويهينه ويضربه ويعتقله ويعذبه ويمسخ عقيدته ويسلّم أزمة الدولة إلى الأعداء ويجمع حوله العُهّار والفُسّاق والقوادين والشواذ واللصوص والقتلة والجواسيس والساديين والكذابين فيسومون الأمة سوء العذاب ويُرُونها النجوم فى عز الظهر، فتستغيث، وما من مغيث. فإذا لم يتنبه الشعب إلى حقوقه ويدافع عن مصالحه ويَكُنْ على استعداد دائم للمنافحة عنها والثورة على أى حاكم حقير تسول له نفسه خيانته، فلا أمل فى أى شىء. بل إننى لأزيد على ذلك فأقول: لو افترضنا أن مَلَكًا نزل ليحكم أمة من الأمم، ثم وجد أن هذه الأمة لا تبالى بمراقبته، بل تترامى على قدميه تهتف بحياته وتفدّيه "بالروح، بالدم" (هذا إن كان عندها دم) فلسوف ينتهى به الأمر معها إلى التأله والانحراف والاستبداد بها وقهرها وإذلالها إذلالا ليس بعده إذلال. أريد أن أقول إن هذه هى الضمانة الوحيدة. وهذا هو ما يقوله الإسلام، وبغيره لا أمل ولا ضمان.

ولقد دخلت الديمقراطية بكل مؤسساتها وأنظمتها بلاد المسلمين، فهل أجدتهم نفعا؟ أبدا والله. وسِرُّ ذلك أن الشعوب لم تكن تهتم بالدفاع عن مصالحها ومنع الحكام الظلمة من اجتيال هذه المصالح، بل كانت تخنع لهم وترتعب منهم. والآن، وقد ثارت الشعوب على جلاديها بعد يأس، فالمرجوّ أن تستمر على يقظتها واعتزازها بنفسها وحرصها على كرامتها وعدم السماح لأى وغد لئيم أن يخدعها فيصل إلى السلطة وينكّل بها، وإلا استحقت ما سوف يصيبها من الهوان والإذلال والضرب والتعذيب، ولا تلومن حينئذ إلا نفسها. وإن حكام المسلمين عموما لهم أشد الحكام جهلا وتخلفا واستبدادا رغم كل هذه المؤسسات والأنظمة الديمقراطية التى نراها من حولنا فى كل مكان. والسبب؟ السبب هو أن الشعب كان نائما فى العسل، أو كما أقول دائما: فى المجارى!

بل إننى لأقول لطلابى وأصدقائى الآن بعد أن نجحت الثورة المصرية نجاحا عجيبا فى دهورة نظام حسنى مبارك: إن الشعب إذا لم يفهم أن ما حدث ليس سوى ثورة صغرى لا بد أن تتلوها الثورة الكبرى (جريا على قول الرسول العظيم: "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر") فلسوف تعود الحال إلى ما كنا عليه، وسوف يعود حسنى مبارك من جديد، وعلى نحو أسوأ من ذى قبل، ليس بشخصه بالضرورة، بل بنظامه وروحه على أقل تقدير. فإذا ظللنا نرمى بالقمامة فى الشارع ونكره القراءة والعلم والتفكير ونتلذذ بالخروج على النظام ونبغض الإتقان ونؤثر القبح على الجمال ولا نراعى أصول الذوق الراقى فى كلامنا وتصرفاتنا ولا نهتم بالإبداع ولا بالعمل والإنتاج ولا نتوقف عن الضجة التى تصم الآذان فى كل مكان ولا نكف عن كثرة الكلام والجدال، وتركنا الحاكم يصنع بنا ما يشاء دون أن نفرمله بل دون أن نسحقه سحقا إذا لم يرعو عما نأخذه عليه وننهاه عنه، فلن تنفعنا الثورة التى تمت بشَرْوَى نقير.

وهذه بعض من النصوص التى تستحث المسلمين إلى الحفاظ على مصالحهم وحقوقهم وعدم ترك الظلمة والمستبدين والحكام المجرمين يتحكمون فى مصائرهم ويسرقونهم ويقتلونهم ويخونونهم ويسلمون مقاديرهم إلى أعدائهم لقاء مساعدتهم على البقاء فى كرسى السلطة، لعنة الله عليهم: قال الله تعالى: "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ" (آل عمران/ 159). "وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" (آل عمران/ 104). "كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ" (آل عمران/ 110).ومن صفات المؤمنين الناجين أنهم هم "الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ" (الشورى/ 38).

ويورد القرآن الكريم قصة موسى وفرعون وسحرته وإيمانهم بما جاء به نبى الله وصمودهم فى وجه تهديدات فرعون وتحمّلهم بإيمانٍ وعزمٍ لا يتزعزع تصليب المستبد لهم فى جذوع النخل كى تكون تلك القصة عبرة يتعلم منها المؤمنون وجوب الوقوف فى وجه الظلم والاستبداد والطغيان ومصادرة الحريات وعدم التهاون فى ذلك ولو للحظة مهما كانت التضحيات. يقول سبحانه وتعالى لموسى وهارون: "اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى * قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى * قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى * فَأْتِيَاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى * إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى * قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى * قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى * ... * وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آَيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى * قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى * فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلا أَنْتَ مَكَانًا سُوًى * قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى * فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى * قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى * فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى * قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى * فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى * قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى * قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى * فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى * فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى * قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى * قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا" (طه/ 43- 72).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما وقعت بنو إسرائيل في المعاصي نهتهم علماؤهم فلم ينتهوا، فجالسوهم في مجالسهم وواكلوهم وشاربوهم، فضرب الله قلوب بعضهم ببعض ولعنهم على لسان داود وعيسى ابن مريم عليهما السلام. "ذلك بما عَصَوْا وكانوا يعتدون". قال: فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان متكئا، فقال: لا والذي نفسي بيده حتى تَأْطِروهم أَطْرًا"، وفي رواية: "كلا والله لتأمُرُنَّ بالمعروف ولتَنْهَوُنَّ عن المنكر ولتأخُذُنَّ على يَدَيِ الظالم ولتَأْطِرُنَّه على الحق أَطْرًا أو لتَقْصِرُنَّه على الحق قصرا أو ليضربنَّ الله بقلوب بعضكم على بعض ثم ليلعننَّكم كما لعنهم". "أفضل الجهاد كلمةُ عدلٍ عند سلطانٍ جائر". "مَنْ قُتِل دون ماله فهو شهيد، ومَنْ قُتِل دون نفسه فهو شهيد، ومَنْ قُتِل دون أخيه فهو شهيد، ومَنْ قُتِل دون جاره فهو شهيد، والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر شهيد". "أفضل شهداء أمتي رجلٌ قام إلى إمامٍ جائرٍ فأمره بالمعروف ونهاه عن المنكر، فقتله على ذلك. فذلك الشهيد: منزلته في الجنة بين حمزة وجعفر". "ألا لا يمنعنَّ أحدَكم هيبةُ الناس أن يقول الحق إذا رآه أو شهده، فإنه لا يقرّب من أجل ولا يباعد من رزق أن يقول بحق أو يذكِّر بعظيم". "(قال صلى الله عليه وسلم:) يصبح على كل مِيسَمٍ من الإنسان صلاة. فقال رجل من القوم: ومن يطيق هذا؟ فقال: أَمْرٌ بالمعروف صلاةٌ، ونَهْيٌ عن المنكر صلاةٌ. وإنَّ حَمْلاً عن الضعيف صلاة، وإن كل خطوة يخطوها أحدكم إلى صلاةٍ صلاةٌ". "مَثَلُ القائم على حدود الله والواقع فيها كمَثَلِ قوم اسْتَهَمُوا على سفينة: فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا اسْتَقَوْا من الماء مروا على مَنْ فوقهم، فقالوا: لو أنَّا خرقنا في نصيبنا خَرْقًا، ولم نؤذ مَنْ فوقنا. فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا، وإن أخذوا على أيديهم نَجَوْا ونَجَوْا جميعا".

وقال أبو بكر رضي الله عنه: "أيها الناس، فإني قد وُلِّيتُ عليكم، ولست بخيركم: فان أحسنتُ فأعينوني، وإن أسأتُ فقَوِّموني". "قال رجل للخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه: اتق الله. فقال رجل ممن حضر ذلك المجلس: أتقول لأمير المؤمنين: اتق الله؟ فأجابه عمر رضى الله عنه: دَعْه يَقُلْها، فلا خير فيكم إذا لم تقولوها لنا، ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم". "وقف عمر يخطب الناس وعليه ثوب طويل فقال: أيها الناس، اسمعوا وَعُوا. فقال سلمان الفارسي: والله لا نسمع ولا نعي. فقال عمر: ولِمَ يا سلمان؟ قال: تلبس ثوبين، وتُلْبِسُنا ثوبا. فقال عمر لابنه عبد الله: يا عبد الله، قُمْ أَجِبْ سلمان. فقال عبد الله: إنّ أبي رجل طويل، فأخذ ثوبي الذي هو قسمي مع المسلمين ووصله بثوبه. فقال سلمان: الآن قُلْ يا أمير المؤمنين نَسْمَعْ، وأْمُرْ نُطِعْ". "قال عمر مرة على المنبر للناس: ما أنتم فاعلون لو حِدْتُ على الطريق هكذا؟ وحَرَفَ يده. فقام رجل من آخر الناس وسَلَّ سيفه وقال: والله لو حِدْتَ عن الطريق هكذا لقُلْنا بالسيوف هكذا. فقال عمر: الحمد لله، الذي جعل في رعيتي مَنْ لو حِدْتُ على الطريق قَوَّمَني"."طالب عمر على المنبر بتقليل مهور النساء، فقامت امرأة من آخر المسجد فقالت: يا أمير المؤمنين، إنّ الله يقول: "وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئا". فقال عمر: أصابت امرأة، وأخطأ عمر".

ويختتم د. الأسوانى مقاله مؤكدا أن "الديمقراطية هى الحل". وتعقيبنا على هذا الشعار هو نفسه ما قلناه مرارا فى هذا الرد، إذ ليست العبرة فى الديمقراطية فى حد ذاتها، لأن الديمقراطية ليست سوى نصوص لا تتحقق من تلقاء نفسها، بل لا بد لها من ناس يؤمنون بها ويجتهدون فى تطبيقها ولا يَنُون لحظة فى الدفاع عنها إذا ما شاموا خطرا يحدق بها بل يكونون على استعداد تام للموت فى سبيلها. لكن نعود فنقول: ما دام الإسلام، كما قال علاء الأسوانى هو نفسه، قد سبق الديمقراطية وتفوق عليها فلِمَ نترك الإسلام ونأخذ بالديمقراطية؟ وفوق ذلك فالإسلام هو ديننا، والديمقراطية نتاج غربى، وهذا سبب آخر يستحثنا استحثاثا إلى أن نُؤْثِر الإسلام على الديمقراطية، إذ نجد فيه شخصيتنا وماضينا وتطلعاتنا، ونُرْضِى به ربنا ونريح به ضمائرنا ونحقق من خلاله ذاتنا بدلا من هوان التبعية والذيلية التى يريد فريق منا أن نرضى بها وننظر إليها بوصفها غاية المنى. كما أن الإسلام هو دين الله الحق، وهذا كفيل بأن يجعل تحمسنا لمبادئه أقوى من تحسمنا لمبادئ الديمقراطية المستوردة من الغرب، الذى أذلنا واحتل أوطاننا واعتدى علينا وعلى نسائنا وأموالنا وكرامتنا.

ولا ننس أن استعادة نظام الخلافة هو مطلب الأمة أجمع: مصلحيها وجماهيرها على السواء. وهو ليس وليد اليوم حتى يقول القائلون إنه مطلب فريق من الساسة البكاشين الذين يعملون على خداع السذَّج للفوز بكراسى المجلس النيابى ورئاسة الجمهورية، بل يعود إلى أوائل الربع الثانى من القرن البائد عقيب إلغاء الخنزير مصطفى كمال له فى ذلك التاريخ. ومنذ ذلك الوقت والمسلمون يتطلعون إلى اليوم الذى تعود فيه الخلافة، إذ يرون فيها رمز عزهم ومجدهم والعروة الوثقى التى تحميهم من التهافت والضعف والضياع.

أما ما يزعمه د. الأسوانى من أن دولة الخلافة من شأنها التضييق على الحريات واتهام من يخرج عليها بالكفر، فالرد عليه أنه يعرف جيدا ألا أحد فى الإسلام معصوم، بل نحن كلنا بشر نصيب ونخطئ. ولقد كان الصحابة يراجعون الرسول فى كل أمر من أمور دنياهم فيأخذ بما يثبت أنه صواب، ويرجع عما كان بسبيل عمله حين يتبين له أنه لا يوصل إلى المراد. بل ها هو ذا الأسوانى نفسه يرى معنا كيف أن شيخ الأزهر والمفتى لا يسلمان من سهام النقد تنهال عليهما من كل جانب، ويكاد ألا يرضى عنهما أحد حتى فى أمور الدين والشريعة.

فالمشكلة ليست عندنا بل عند غيرنا ممن يؤمنون بعصمة رؤسائهم الدينيين وينحنون على أقدامهم يقبلونها ولا يجرؤ أحد على مخالفتهم فى صغيرة أو كبيرة، فضلا عن الخروج عليهم، وإلا كان مصيره أسود من القطران لدرجة أنه، حين يموت، لا يجد من يحن عليه ويصلى له، بل يتركونه يموت ميتة الكلاب حتى لو دار أهله بجثته على دور عبادتهم دارا دارا. وعلاوة على ذلك فإن رؤساءهم الدينيين الذين يُفْتَرَض، بنص دينهم نفسه، ألا يتدخلوا فى أمور الدنيا والسياسة وتدابير قيصر يمارسون القيصرة ذاتها بكل توحشها وإجرامها واستبدادها وعسفها. ولو بدا لهم أن يَنْهَوْا أتباعهم عن التنفس إلا من فتحة أنف واحدة، وفى ساعات معلومة من النهار لا يعدونها، لالتزم أولئك الأتباع بما يَنْهَوْنَهم عنه مهما كان من سخفه وتنطعه وتعذيبه لهم وتحويله حياتهم إلى جحيم لا يطاق. ولا يستطيع أحد من أتباعهم أن يتحول إلى دين آخر، وإلا كانت عاقبته بشعة، فالخطف والسجن ينتظر النساء، أما الرجال فنصيبهم القتل، فى الوقت الذى يُتَّهَم المسلمون والإسلام بالإرهاب ومصادرة حرية المعتقد رغم أن من يريد من المسلمين والمسلمات أن يتنصر فإنه يفعل ذلك بحرية تامة لا يراجعه أحد فى قراره. ومع هذا كله لا تجد أحدا من المفاليك الصعاليك يجرؤ على أن يبربش بعينه فى وجه أى من هؤلاء الجلادين الذين يركبون البشر ركوبهم للدواب ويذلونهم باسم الدين، بل ترى أولئك المفاليك الصعاليك وقد صاروا عميانا لا يبصرون، وطرشا لا يسمعون، وبكما لا ينطقون، وأصناما لا يشعرون، ووقحين معنا نحن المسلمين فقط لا يستحون ولا يخجلون!

وعودا إلى ما قاله د. الأسوانى فى المقارنة بين الديمقراطية ونظام الحكم الإسلامى نقول: هل منع النظام الديمقراطى الأمريكانَ مثلا من إبادة الهنود الحمر؟ أما خلافة الإسلام، التى لاتعجبه، فقد عاش فى ظلها اليهود والنصارى والصابئة والدروز والبوذيون والهنادكة وغير ذلك من أصحاب النحل والمذاهب والأديان عيشة الكرامة لا يمس أحد لهم طرفا من أطراف ثيابهم ولا اعتدى أحد على دار من دور عبادتهم ولا صادر أحد قنينة خمر من خمورهم. كذلك هل منعت الديمقراطية الاستعماريين البيض من التنكيل بأصحاب البلاد السود فى جنوب أفريقيا وغيرها من بلاد القارة السوداء وتقتيلهم واعتقالهم وتعذيبهم واستعبادهم وسرقة ثرواتهم؟ أو هل منعت الديمقراطية أصحابها أن يظلموا المسلمين الذين يعيشون معهم فى ذات المجتمع كما هو الحال مثلا فى فرنسا أم الحريات والأنوار، التى تضيّق على مواطنيها المسلمين فتمنعهم من بناء ما يحتاجونه من مساجد مما يضطرهم إلى تأدية صلاة الجمعة على الأرصفة فيهيج بسبب ذلك الفرنسيون ويتهمونهم بأنهم يريدون تغيير مظهر البلاد. عجيبة! لا هذا نافع ولا هذا نافع. ترى ماذا يفعل المسلمون؟ وفى سويسرا تمنع الديمقراطية المسلمين من بناء مآذن لمساجدهم. بأى حق بالله تفعل سويسرا هذا، وهى من البلاد الديمقراطية جدا؟ لماذا المسلمون بالذات يمنعون من بناء مآذنهم؟ وأين المساواة التى يصدعنا الديمقراطيون بها؟

كما أن المسلمات ممنوعات فى فرنسا وبعض البلاد الأوربية الأخرى من تغطية شعورهن. ترى ما دخل الحكومة الفرنسية فى تغطية المسلمات شعورهن؟ ومنذ متى كانت الديمقراطيات تتدخل فى ملابس النساء؟ إن فرنسا تترك النساء يفعلن بأنفسهن ما يشأن من عرى، لكنها لا تترك المرأة المسلمة تستتر طبقا لما يأمرها بها دينها. لماذا؟ ولماذا أيضا لا نرى متصايحينا المصريين الكارهين لكل شىء إسلامى يخطئون ولو مرة يتيمة فيدافعون عن هؤلاء المسلمين المساكين فى بلاد الغرب، لا من باب الدفاع عن مسلمين (لا سمح الله، فهذا تخلف ورجعية)، ولكن من باب الدفاع عن الديمقراطية وحق بعض بنى البشر فى أن يرتدوا ما يحبون، على الأقل: قياسا على حق بعض بنى البشر فى التعرى كما يحبون؟ كذلك هل سوت الديمقراطية بين البيض والسود فى فرنسا؟ أبدا، ولا فى أمريكا، التى كانت، إلى وقت قريب، تعامل رعاياها السود معاملة أخس من معاملة الحيوانات، بل وتقتلهم فى كثير من الأحيان دون أى ذنب، ودون أى خالجة من ضمير. وما زال البيض حتى الآن فى كل بلاد الغرب يرفضون رفضا باتا زواج بناتهم من السود رغم أنهم يتغاضَوْن عن زناهم بهن. وهو ما يحتاج إلى دراسة نفسية لهذا الشذوذ الخلقى والاجتماعى. وفى بعض البلاد الأوربية يهيج الناس هيجان الثيران المتوحشة ضد التزام المسلمين بأوامر شريعتهم فى ذبح الحيوانات، ويريدون إجبارهم على اتباع أساليبهم هم بخنقها أو كهربتها أو ضربها على رأسها. ترى لم كل هذا التعنت يا أهل الديمقراطية؟

كذلك هل منعت الديمقراطية انفجار الحرب المهلكة بين شمال الولايات المتحدة وجنوبها؟ أو هل منعت الديمقراطية اشتعال المعارك الرهيبة فى الحربين الكونيتين بين الدول الغربية ذاتها التى ظلت سنين عددا تتناحر وتتبادل التدمير الساحق الماحق لكل شىء ولكل نفس حية تطولها المدافع والقنابل والبنادق والصواريخ والدبابات والطائرات؟ أو هل منعت الديمقراطية ظهور هتلر وموسولينى وما جره كل منهما على بلاده والبلاد الأخرى من دمار وخسار؟ أو هل منعت الديمقراطية احتلال بلاد الآخرين واستعبادهم والاستبداد بهم والعمل على إبقائهم متخلفين لا يتقدمون، وفقراء لا يغتنون، ومحتقَرين لا يَعِزّون، ومفككين لا يتَّحِدون؟ أو هل منعت الديمقراطية الشعبية فى الكتلة الشرقية شعوبها من أن تعانى على أيدى حكامها من العسف والقهر والإبادة الجماعية وغير ذلك من ضروب البطش والسحق؟ وهل منعت الديمقراطية جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسنى مبارك من تزييف الاستفتاءات والانتخابات والفساد البشع الذى عرفته بلادنا الموكوسة، أو من الاعتقالات الجماعية (التى بلغت فى عهد المخلوع عشرات الآلاف)، بالإضافة إلى القتل دون جريمة أو محاكمة؟ وهل منعت الديمقراطية أنبياءها الزائفين من أبناء جلدتنا الذين نراهم حولنا يتشمسون ويُفَلُّون أنفسهم لصق جدران ما يسمى: "حقوق الإنسان" من المناداة بشطب نتائج الاستفتاء الأخير بحجة أن الشعب غير مؤهل للإدلاء برأى صائب فيما يراد استفتاؤه فيه؟ فهل نقول نحن أيضا: دعونا من الديمقراطية، ولا تقلدوا دون كيشوت فى محاربة طواحين الهواء؟

إننا لا نقول إن من يدعون إلى العمل على استعادة نظام الخلافة سوف يكونون بالضرورة حكاما صالحين، بل نعرف عرفان اليقين أنهم يمكن أن يُصْلِحوا، ويمكن أن يُفْسِدوا. وهذا أو ذاك إنما يتوقف على مدى إخلاصهم وتجردهم واستحصاد خبرتهم ومرونتهم ودهائهم السياسى وابتعادهم عن الديماجوجية التى يبرع فيها سياسيونا الحاليون وتنتهى دائما بالكوارث، وكذلك على موقف الشعب منهم وهل سيتركهم يعملون ما يشاؤون دون حسيب أو رقيب أو سيظل يقظا واعيا ممسكا بسيف النقد والتوجيه والتقويم، وعلى موقف الدول الأخرى منا، وبخاصة الدول الغربية، التى لن تتركنا فى حالنا، بل ستبذل كل جهودها لعرقلتنا وإضعافنا وبذر بذور الشقاق بيننا وتجنيد العملاء من بين ظَهْرَانَيْنا ليكتبوا ضد ديننا ويخذلونا عن التمسك به واستلهامه فى نظامنا السياسى ويسخروا منه ومن رموزه ويضعوا يدهم فى يد الشيطان حربا علينا وعلى قيمنا ومصالحنا ويدعوا إلى إلغاء المادة الثانية من الدستور حتى لا تكون منطلقا لآمالنا نحو التحليق عاليا، ولحماستنا نحو الاشتعال والتوهج، ولثقتنا نحو النمو والازدياد... وهكذا.

لكنْ مما يطمئننا أنه سوف تكون هناك انتخابات حرة، وأن المجالس النيابية بعد ثورة يناير العظيمة سوف تكون شيئا آخر، كما سيكون رؤساء الجمهورية من طينة مغايرة لما عهدناه فى رؤسائنا حتى الآن، أو هذا على الأقل ما نرجوه وما نظن أنه سيكون. وهذا ما تنبه إليه المستعرب الصينى تشونج جى كون، الذى قال فى حوار له مع صحيفة "المصرى اليوم" فى 15 مايو 2011م إنه "لا يخشى وصول التيارات الإسلامية إلى السلطة مادام حدث ذلك فى انتخابات حرة ديمقراطية". لقد سئل الرجل: "تيارات كثيرة داخل وخارج مصر الآن متخوفة من وصول الإسلاميين إلى السلطة بعد زوال النظام السابق، هل تؤيد هذا التخوف؟"، فكان جوابه: "لا أتخوف من وصول التيارات الدينية للسلطة ما دامت أنها ستأتى عبر انتخابات ديمقراطية تعبر عن رأى الشعب". أما إذا كانت الأخرى وتقاعس نواب الأمة عن محاسبة المسؤولين، وتقاعست الأمة بدورها عن محاسبة نوابها المقصرين، فلا يلومن الشعب حينئذ إلا نفسه، فإن الله لا يظلم الناس مثقال ذرّة، ولكن كانوا أنفسهم يظلمون كما أكد القرآن الكريم مرارا.

هذا، وهناك من يتهم الأسوانى بأنه سرق مقاله الحالىّ من جهاد الخازن الصحفى بجريدة "الحياة" اللندنية، الذى كان قد كتب مقالا مشابها (وكالعادة بالمصادفة المحضة أيضا) قبل ذلك بأيام قليلة جدا. ويمكن القارئ أن يرجع فى ذلك إلى مقال فى جريدة "المصريون" الضوئية (عدد الاثنين 6/ 6/ 2011م) بقلم أحمد سعد البحيرى اسمه: "تاب المسروق منه ولم يتب السارق- علاء الأسواني يسطو على مقالة لجهاد الخازن في هجاء التاريخ الإسلامي وينشرها معدلة وينسبها لنفسه".

وهذا مقال الخازن لمن يريد المقارنة بين الكاتبين وما كتباه، وإنها لمقارنة ممتعة ومغرية، وهو بعنوان: "أيُّ خلافة هي التي يتحدثون عنها؟": "بعض الجماعات المتطرفة في البلدان العربية والخارج جعل إحياء الخلافة الإسلامية هدفه لو وصل الى الحكم يوما. أيُّ خلافة هي التي يتحدثون عنها؟ هل هناك تاريخ غير ما درسنا في المدارس والجامعات؟ نحن في السنة الهجرية 1432، وهذا تاريخ لا يضم سوى سنتين يستطيع المسلم أن يفاخر بهما هما خلافة أبي بكر الصديق، فهو أخضع الجزيرة العربية كلها للمسلمين، ومنها انطلق عصر الفتوحات الذي كان بين بدء خلافته سنة 632 ميلادية حتى فتح الأندلس سنة 711، أي 79 سنة فقط، ولا نزال حتى اليوم نخسر ونخسر. قد نفيق يومًا ولم يبقَ لنا شيء.

عمر بن الخطاب أراد أن يفاوض المرتدّين، وقال له أبو بكر: أجبّارٌ في الجاهلية خوّارٌ في الإسلام يا عمر؟ والله لو أنهم نازعوني عقالاً كانوا يؤدونه رسول الله لقاتلتهم عليه. والفاروق عمر كان عادلاً جدًّا، إلا أنه كان شديدا قسا على ابنه لسُكْره، وجَلَدَه وهو مريض فمات. وكان أول قرار له بعد خلافته أبي بكر عزْل خالد بن الوليد أعظم قائد عسكري في تاريخ العالم كله لخلاف بينهما وهما صغيران. أما عثمان بن عفان فقدم أقاربه. ويلخص سنوات حكمه قول الإمام علي: أثَر عثمان فأساء الأثَرَة، وجزعتم فأسأتم الجزع (الجزع عدم الصبر وليس الخوف كما يفهمها العامة). وكان علي بن أبي طالب عبقريا في كل شيء سوى التعامل مع الناس ربما لصغر سنه.

ثلاثة خلفاء راشدين من أربعةٍ مجموعُ حكمِهم 29 سنة من أصل 1432 سنة هجرية من قُتِلوا غدرا. والأمويون الذين أسلم كبيرهم أبو سفيان عام الفتح خوْفَ السيف اغتصبوا الحكم، وكانوا ملوكًا لا خلفاء. يزيد بن معاوية قتل حفيد الرسول. ويزيد الثالث سُمِّي يـ"زيد الناقص" بعد أن خفض أعطيات الناس. وابنه الوليد رمى القرآن الكريم بسهم بعد أن فتحه ووجده يتوعد كل جبار عنيد. وله شعر عن الموضوع حفظتْه لنا كتب التراث لن أكرره هنا.

العباسيون حاربوا باسم آل البيت، وعندما حكموا تفردوا بالحكم. وهم بدأوا بالسفاح، وخَلَفه أبو جعفر المنصور فقتل قائد قواته أبا مسلم الخراساني وبسط فوق جثته سجادة أكل عليها مع رجاله. وبطش هارون الرشيد بالبرامكة ضِيقًا بحب الناس لهم، وربما لأنهم شيعة. وجعفر البرمكي قُطِّع ثلاث قطع عُلِّق كل منها على جذع. والأمين كان شاذا حتى إن نساء عصره لبسن ثياب الرجال، فكان اسمهن "الغلمانيات". والمأمون قتل أخاه الأمين، وقتل أو عذب شيوخ عصره الذين خالفوا آراءه في الدين والفلسفة، وأصبح الشاعر يقول:

ألم ترَ الخلافة كيف حالت حتى صارت لأبناء السراري

(صحة البيت على النحو التالى:

ألم تر للخلافة كيف ضاعت إذا كانت بأبناء السّراري؟)

ومن السفاح الى المتوكل أقل من مئة سنة هي كل حكم العباسيين الحقيقي، وبعد ذلك كان الخليفة اسما، والحكم للبويهيين أو السلاجقة، ولدويلات انتهت بهولاكو، الذي دمر بغداد وقتل الخليفة المستعصم وأهل بيته والسكان وأحرق مدينتهم.

قبل أن أنسى: طارق بن زياد فتح الأندلس سنة 711 ميلادية، وتبعه قائده موسى بن نصير فكافأه بعزله، وحمل موسى معه الى دمشق غنائم لم يرَ المسلمون مثلها. وعندما وصل الى طبرية طلب منه سليمان بن عبدالملك أن ينتظر حتى يموت أخوه الوليد الخليفة المريض، فلم يفعل، وسلم الغنائم ومعها أمراء القوط الى الوليد، فخلفه سليمان وعاقب موسى بن نصير أشد عقاب فأوقفه في الشمس يوما حتى غُشِيَ عليه. وقيل إنه شوهد في آخر أيامه يستعطي على طريق المدينة أو في وادي القرى من أعمال الحجاز. هكذا كوفئ خالد وطارق وموسى وأبو مسلم.

التفاصيل أفظع ألف مرة من العناوين السابقة، إلا ان التاريخ السياسي للخلافة لا يلغي أن العرب بنوا نهضة فكرية وحضارة من أرقى مستوى عالمي، وكانوا الجسر الذي عبرت به أوروبا من عصور الظلام الى عصر النهضة. وأكتفي بالورق مثلاً، فقد وصل الى العرب من الصين سنة 751 ميلادية، وهم طوروا صناعته ونشروا استعماله، ومن دونه كان يستحيل أن تقوم أي نهضة.

في الجامعة درستُ العلوم السياسية، ثم الأدب العربي والدين الإسلامي، وعملتُ لدكتوراه لم أكملها في تاريخ الشرق الأوسط. وقد وجدت طالبًا وكاتبًا أن قراءتنا التاريخ انتقائية، فنحن نختار منه ما يناسبنا من إيجابيات، ونعمى عن الجرائم. الخلافة الوحيدة التي أفاخر بها هي خلافة أبي بكر، ولا أريد أن أرى في أي بلد عربي دولة الخلافة، وإنما دولة مدنية تتسع لجميع المواطنين تستهدي قوانينها من القرآن والسنّة، ولا تخالف الشريعة، دولة قانون عصرية، الحكم فيها للشعب لا لديكتاتور حتى لو كان متنوّرا".

وأخيرا فقد شاءت المصادفة المحضة أيضا، وكم للمصادفات من مشيئات بل تحكمات عجيبة، أن يتوافق الأسوانى كذلك مع الصهاينة فى التخويف من الجماعات السياسية الإسلامية بالقول بأنهم يسعون إلى إعادة الخلافة عند وصولهم إلى السلطة، والتشنيع عليهم بأنهم يعادون الديمقراطية. ذلك أنى قرأت، أثناء مراجعتى الأخيرة لهذا الرد، أى بعد أيام قليلة جدا من نشر د. علاء مقاله الذى يهاجم فيه الخلافة ويسخر ممن يفكرون فى إحيائها ردا على تكتل دول الغرب فى أنظمة سياسية وعسكرية كحلف شمال الأطلنطى والسوق الأوربية المشتركة وما إلى ذلك، والذى نشره بدوره، وبالمصادفة المحضة أيضا، بعد أيام قليلة جدا من نشر جهاد الخازن مقاله فى جريدة "الحياة"، أقول: قرأت مقالا فى جريدة "المصريون" الضوئية عنوانه "استبعدَ أن تكون الحكومة القادمة ليبرالية. رئيس الموساد الأسبق: ما يحدث في مصر هو التمهيد لعودة الخلافة الإسلامية على يد الإخوان المسلمين" جاء فيه: "يبدو أن الإشارات التي أرسلتها جماعة "الإخوان المسلمين" في صورة تطمينات للداخل والخارج بعدم السعي للهيمنة على السلطة لم يتم قراءتها على هذا النحو في الأوساط الإسرائيلية في ظل نظرة المحللين الإسرائيليين لما يجري على الساحة في مصر على أنه مؤشر على وصول الجماعة للحكم في مصر.

وكان آخر من أشار إلى ذلك شبتي شافيط رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) الأسبق (بين عامي 1989 و1996) في مقابلة مع موقع "بورت تي بورت" الإخباري الإسرائيلي نُشِرَت الثلاثاء، مستبعدًا أن تكون الحكومة المصرية المقبلة حكومة ديمقراطية أو ليبرالية، واعتبر أن ما يجري الآن في مصر هو التمهيد للخلافة الإسلامية على يد "الإخوان المسلمين". وقال شافيط إن "العالم العربي، وفي ظل ما يشهده من ثورات، شعبية أصبح مليئا بالصراعات بشكل لم يسبق له مثيل"، معربا عن تشاؤمه من نتائج تلك الثورات، مشيرا إلى أنه "من الصعب خروج أنظمة ديمقراطية وليبرالية عربية من ثورتي مصر وتونس. رغم نجاح الجماهير الشعبية في تلك الدولتين في إسقاط الحكام لا توجد أي مؤشرات على تغير ديمقراطي" على حد زعمه.

وأعرب عن اعتقاده بأنه لن يكون هناك حكم ديمقراطي في مصر، ورأى أن ما يحدث الآن هو تمهيد للخلافة الإسلامية على يد "الإخوان المسلمين"، الذين وصفهم بأنهم الأكثر أهمية وفعالية وتنظيما في مصر، كما أن لديهم الفرصة في التحول لكتلة برلمانية قوية بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، وهو ما حذر منه قائلا إن ذلك سيبعد مصر عن طريق الديمقراطية على حد قوله. يذكر أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يدير شئون البلاد منذ الإطاحة بحسني مبارك من الحكم في 11 فبراير الماضي، أكد غير مرة التزامه بالاتفاقات الدولية بما فيها معاهدة السلام مع إسرائيل. كما أن جماعة "الإخوان" أكدت ما يشير إلى عدم عزمها إلغاء الاتفاقية، وإن صدرت إشارات بإمكانية إعادة النظر في بعض بنودها، على أن يكون ذلك وفق رغبة الشعب المصري".

والآن هل يستطيع القارئ الكريم أن يجد مِنْ فَرْقٍ بين ما قاله د. علاء الأسوانى وما قاله قبله جهاد الخازن بأيام وما قاله شبتي شافيط الرئيس الأسبق للموساد بعده بأيام أيضا؟ الواقع أن الثلاثة يبدون وكأنهم ينزعون جميعا عن قوس واحدة. إلا أننا نعود فنقول إنها "المصادفة المحضة"، وكم للمصادفات المحضة من تحكمات غريبة. أما مالك بن نبى، الذى يجتهد فى تفسير أحداث التاريخ الإسلامى تفسيرا علميا وكأنها بعض ظواهر الطبيعة فتجرى عليها من ثم قوانين الفيزياء والكيمياء وما إليها فمن المؤكد، لو أنه لا يزال بيننا حيا الآن، أن يكون له فى هذا الأمر، الذى تقع فيه لندن والقاهرة وتل أبيب على خط واحد، توجيه آخر. أما أنا فلست، فى أقصى مداى، سوى ناقد أدبى، وإلى حد ما مفكر إسلامى إن سمح نقاد الأدب ومفكرو الإسلام بأن يتنازلوا فيفسحوا مكانا لى بينهم. أى أنى رجل على قد حاله. وهنا تدرك شهرزاد الصباح فتسكت عن الكلام المباح والمستباح.








التاريخ المجهول للإسلام المقاوم: الفلبين
تعلموا من بوغوتا
انتفاضة المعتقلين في السجون المصرية
القرضاوي.. ضمير أمّة وصوت عالم
كل فكر.. واجهه السيف !
العراق اليتيم !
خرافة الدولة العميقة
لغز العسكر وكيف حلَّه رسول الله
هل الانقلاب محنة أم منحة؟
وإذا الموْءودة سُئِلَتْ..!
انهيار فضائيات الفاسدين
رجال فى حياتى
الطائرات الاسرائيلية قصفت معملا لا أسلحه منقولة
مؤتمر لنصرة الأحواز في مصر
جيش العراق نصر ذهبي وأسطورة دفاعية
نعم للدستور .. لا للعولمه
الربيع الديمقراطي العربي بداية عصر النهضة
شركاء السفاح في جرائمه في سورية
ربيعنا والعين الأمريكية التي لاتنام؟
مقارنة بين عمرو بن العاص ونابليون بونابرت
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان