د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

حق تفرد مصر
محمود زاهر
3/30/2012



ربما يتساءل من يجهل تأثير التاريخ ومداد أحداث وقع وتوقيع سريان زمنه... في ماهية الحضارة وتحضر سلوكيات أهلها... حين أقول مؤكدا...أنه كان من المنطق البديهي...أن تكون مصر هي الدولة المحفور دستورها بصدور شعبها وليست بريطانيا... وذلك دون إنقاص تقديري لواقع تفرد بريطانيا بذاك التحضر... وحينئذ أجيب قائلا... ذلك لأن الحضارة البريطانية تأتي بكثير من الزمن وتوقيعه الحضاري بعد... الحضارة المصرية ثم حضارات الصين والهند وفارس والرومان والنورمان... الخ... فإذا ما أضفنا التحضر الإسلامي من قبل وبعد نزول القرءان المجيد إلى قدر مصر السماوي... وفطرة شعبها العقائدية... لأدركنا حق تفرد مصر بالدستورية غير المكتوبة ورفعة سلوكياتها...!!!
ويصبح السؤال هو... ما الذي سلب مصر كرامة حق ذاك التفرد... ربما تكون غلبة الإجابة من الادعاء بأن كثرة الغزاة وتنوع إستعمار بعضهم لمصر... هو ما خلط وربما طمس قدرة ذاك التفرد الحضاري...أو محاها... وحينذاك أقول مؤكدا أنها لم ولن تمحى... بل إن كثرة الغزاة والاختلاط التدافعي مع ظاهر سوء حضاراتهم... لهو من أسباب الإنماء والتنقيح الحضاري المصري... ولذا... فأنا أرجح طمس واختباء ذاك التفرد الحضاري بأعماق النفس الشعبية المصرية... نعم... أرى – والرؤية الحق لله – أن غلبة الأصالة الشعبية المصرية آثرت أن تخبئ... وتحفظ... تحمي تفردها الحضاري بمأمن أعماق نفسها وذلك لحين ظهور من تأمن قيادته لها... وفروسية تقديره لجوهر أصلها السماوي الحضاري المتفرد دنيويا... ودون ذلك هي غير مشارك يدير حياته بنفسه بصبر طويل النفس والأمد... صبر واثق من قدرة أهله على إزاحة التراب السياسي الفاسد عن رأسه متى شاء بالثورة والتطهر...!!! أعلم أن ذاك أمر ثقيل الوزن وعسير القياس... وذلك لأن الوزان يزن ويقيس برؤية خفه... وعجله... وقصر عمره الفردي... والأمر يخص وزن وقياس قدر عمره من عمر الدنيا ما بقيت السماء والارض...!!!
في إطار حق المفهوم السابق... وبواقع أن مصر دولة إسلامية والقرءان بكل بيت ويد لشعبها... وبواقع إقرار أصالة شعبها بأن الشريعة الإسلامية هي المرجع لأي تقنين والحكم على أي سلوك والمنظم لأي سياسة... أتساءل بتعجب استنكاري... أتساءل وقد ارتضيت دنو... وهبوط...أن يكون دستور مصر مكتوبا... أتساءل عن هرج ومرج وفوضى ذاك الطفح السياسي الذي فاض علينا من مجلسي الشعب والشورى مدعيا تأسيسه لدستور مصر ولجنة صياغته...؟!!
آيها المستقرئ العزيز... نعلم أنه ما من زبد إلا وذهب جفاء... فلا يمكث في الأرض بفضل الله إلا ما ينفع الناس... ولنعلم أيضا... أن الدساتير في رؤية العالمين... هي مجرد فلسفة رؤية منطقية لإقرار ثوابت إجتماعية بزمن محدد... ومن تلك الرؤية السياسية العامة يتم استنباط القوانين وفقراتها الحاكمة لمسالك وسلوكيات التفاعل الإجتماعي وتنظيم عدله واعتداله... ومنها بكل هيئة تستولد اللوائح المنظمة لطبيعة عملها... ولا يقف إعتدال المنظومة الإجتماعية سياسيا عند ذلك... بل هناك روح الأعراف الخاصة بكل مجتمع... من ذاك كله يمكننا الدفع بأن الدساتير شأن العلماء... والقوانين علم يقيم عدل القضاء... واللوائح هي إملاء طبيعة عمل يسنها المدراء... أما الأعراف فهي روح إجتماعية ليس للأصالة عنها من إستغناء... أما ما نسمع به ونراه من طفح سياسي فهو أمر لا يأتيه العقلاء... لما فيه من إبتذال سياسي مستقره هباء... فلمصر ثوابت لا تنال منها قط المستهدفات الهوجاء والتي سوف تذهب جفاء... فيا ليت ذلك يكون جلاء... أمام معية أهل الجحود والنكران فاقدي إقرار الفضل وما يستحقه من ثناء...!!!
وإلى لقاء إن الله شاء


شلل القانون الدولى ومؤسساته
الكذب وحده يكفى
الحماقة الأمريكية تتكرر فى أرض الكنانة
عن صفقة الأسرى مقابل الاستيطان
مصر ومخاطر التدويل
حتى إشعار آخر ..!
شام الأحرار : ... قلوبنا معكم
تفخيخ مصر!!
القدس القدس القدس والأقصى
لماذا مصر دولة مسيحية و ليست إسلامية و لا علمانية؟
الائتلاف وجنيف والمجتمع الدولي
الرسول يؤيد الانقلاب..!
الانتظار خطر .. ولا مبرر حقيقي له!
الأخبار المضللة بشأن مشروع قناة طابا- العريش
لكي نفهم أبعاد المؤامرة على مصر
تفاصيل مخطط خلع مرسي وكيف فشل حتى الآن
الثورة السورية ومسارات التدويل -الاختراق
ردّ الاعتبار للشهيد سيّد قطب
ذكرى نكسة مؤلمة
الشريك العدو
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان