د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

الرئيس يستطيع اسقاط النظام
د.حسن الحيوان
7/19/2012

الايمان يزيد أو ينقص لا احتمال ثالث وكذلك فى علم الاستراتيجيات هناك هجوم أو دفاع لا احتمال ثالث لانك اذا لم تهاجم ستتعرض للهجوم الكاسح,وهو موقف الثوره الان فى مقابل دوله عميقه ونخبه عقيمه واعلام فاجر وتمويل فاسد فى اطار الثوره المضاده,فليس الصراع بين العسكر والاخوان كما يصوره الاعلام ولا بين الدينى والمدنى كما أراده العسكرلتفتيت المجتمع بل هو بين " العسكر والشعب"الى أن تنتقل السلطه من العسكر غير المنتخبين الى المدنيين المنتخبين بالاراده الشعبيه الحره, لذلك لا ينبغى لاى مصرى شريف أن يتحالف مع العسكر أو ينتصر بهم على أى فصيل أخر.
-فاصدار العسكر لاعلان دستورى مكمل بدون رأى الشعب وحل البرلمان وتدخل المحكمه الدستوريه بالغاء قرار الرئيس بعودة البرلمان فضلا عن التخطيط لحل الجمعيه التأسيسييه بالرغم من تحصين الرئيس لها أمام المحكمه الاداريه,فسيحاولوا حلها بالمحكمه الدستوريه,لا يمثل كل ذلك خلافا قانونيا دستوريا بل صراعا سياسيا على السلطه,بين المنتخبين وغير المنتخبين,لان كل القضاه المعنيين تم تنصيبهم عن طريق المخلوع أو العسكر لدعم استمرار النظام البائد فضلا عن الاعلام الفاجر الذى يحاول اغتيال الرئيس حاليا بعد فشلهم فى اسقاطه بالانتخابات الرئاسيه.
-ويتم الان اعاقة الرئيس للحيلوله دون نجاحه فى أى مجال أو التزامه بخطة المائة يوم,هناك تصريحات رسميه من شخصيات معتبره مثل شيخ الازهر والمفتى والنائب العام وجنرالات العسكر والنخب السياسيه والماليه والاعلاميه المواليه للنظام البائد,تصريحات لاضعاف مؤسسة الرئاسه تتواكب مع ترتيب أزمات فئويه لاضعاف شعبية الرئيس مما يمكنهم من اسقاطه بالادوات المسماه دستوريه,بالضبط مثل ما حدث مع البرلمان,وبالتالى يقوم العسكر فورا بملئ الفراغ الدستورى للحفاظ على أمن وسلامة البلاد كما يسوقون.
-ولذلك اذا لم تنتقل الاستراتيجيه(متمثله فى الرئيس) من الدفاع الى الهجوم فسيتم حل الجمعيه التأسيسييه بأى وسيله ويقوم العسكر بتعيين الجمعيه البديله لصياغة دستور يضع العسكر فوق الدوله ويتم انتاج حاكما جديدا على شاكلة مبارك ليستمر التلازم الوثيق بين الاستبداد والفساد(الذين طغوا فى البلاد فأكثروا فيها الفساد) وتكون الثوره ودماء الشهداء مثل "خناقه وانفضت" ولس أمامنا الا رفض ذلك فى الاستفتاء الشعبى الذى سيتم على الدستور(كوحده واحده) مما يؤدى الى البدايه من جديد من الصفر "موت ياحمار" بامتداد المرحله الانتقاليه وهى "كلبشة الدوله أمنيا واقتصاديا" الى 2013 كما أراد العسكر أصلا ليتم تكفير الشعب بالثوره لتسهيل مهمتهم فى الاحتفاظ بالسلطه,لاحظ أن العسكر لم يضطروا للالتزام بموعد 30 يونيو2012 الا بسبب مظاهرات وشهداء أحداث محمد محمود فى نوفمبر2011, ,,,, ويستحيل أن يلتزموا بتسليم السلطه الا تحت ضغط مكثف من الميدان لدعم سلطه مدنيه منتخبه فى عملية انتزاع السلطه من العسكر ,,,,,,.
-ان الرئيس مرسى الان هو الوحيد الذى يمتلك الشرعيه وهو أول رئيس مدنى منتخب فى تاريخ مصر ويمتلك بعض الصلاحيات التى تمكنه من حسم الصراع وذلك عن طريق التفاف الشعب حوله وباشراك المجتمع فى عملية الصراع السياسى,,, لابد من توجيه الميدان لدعم قضايا سياسيه محدده حتى يتكامل الجهاد السياسى لمؤسسة الرئاسه مع الدعم الشعبى ,فالرئيس يستطيع مباشرة صلاحياته فورا بالغاء الاعلان الدستورى المكمل مع احتفاظه بالسلطة التشريعيه بدلا من العسكر(فلا مثيل عالمى لاحتفاظ العسكر بسلطة التشريع فى وجود رئيس منتخب) مع الضروره القصوى لحل المحكمه الدستوريه واعادة تشكيلها بالانتخاب الامر الذى سيقره الشعب وكل العالم, فضلا عن صلاحية وامكانية قيام الرئيس بطرح استفتاء شعبى عاجل وحاسم لدعم قرارات الرئاسه لتأكيد الاراده الشعبيه ضد الثوره المضاده التى فاقت كل الحدود ووصلنا الى مرحلة"حياه أو موت" ويكفى أن محاكمة رموز النظام البائد عن الجرائم السياسيه(فضلا عن قتل الثوار) لم تبدأ بعد, ماتم هو فقط جزء من المخالفات الماليه,,,,,,, أكثر من 1500 شهيد أمام أعين العالم وحتى الان كم حاله نجدها من معاقبة المجرمين بالاعدام أو السجن المؤبد ؟؟؟؟ , هناك قضايا حاسمه لمستقبل هذا الوطن – الحكومه الدستور حقوق الشهداء الاقتصاد كل ذلك على التوازى مع ضرورة تطهير المحليات والامن والاعلام والقضاء– فلماذا التردد والتأخير ؟؟؟ نحن على يقين أن معظم الشعب سيدعم الرئيس بقوه ضد العسكر.
-- السبيل الوحيد هو سرعة الهجوم مع مشاركة الشعب والميدان .

hassanelhaiwan@hotmail.com

العلماء والعوالم !
‏كشف_حساب_الجنرال (1) الحريات
ثقافة الحمير وأدبهم
مأساة المسلمين فى مصر (٢)
مأساة المسلمين فى مصر
هلايل ودابوديه .. نحو صومال جديد
الفُقّاعة الكبري توشك على الانفجار
مشروع الدستور حدث سياسى.. وليس عملًا قانونيًا
ديباجة الدستور
أخى الحبيب الدكتور محمد عباس
مستقبل الأبْلَسة
صحيفة فيترانس تو داي ويهودية السيسي
مصر إلى الكارثة
هجرة الحضارة نحو الشرق سنة تاريخية وفرصة للنهضة
عن الاخونة والقضاء والاعلام ومعارك التطهير
إنسان الثورة والنهضة
على هامش الحدث
23 نصيحة للرئيس قبل خطابه إلى الأمة!
السياسة المصرية من التبعية إلى النِّدّية
الإصلاح ونظرية (مستر بطاطس )
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان