د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

تحذير إلي من في مدينة الإنتاج الإعلامي../ د. محمد عباس
د. محمد عباس
3/26/2013


وهو تحذير والله جاد.. وأتوقعه..
ولطالما توقعت أشياء وحدثت.. ومنها ثورة 25 يناير نفسها بل وكتبت عنها تفاصيل مذهلة قبل قيامها بخمسة أعوام.. ولو وجهت إليّ النيابة اتهاما بالتخطيط لها لوجدت صعوبة شديدة في الدفاع عن نفسي..
....
والآن دعوني أتوقع شيئا آخر يتعلق بكم..
لن أستعمل وصفا ولا سبابا..
سأقول الحقيقة مجردة كالحق باهرة كنور الصبح باترة كحد السيف كالسيف..
أنتم الآن رأس الثورة المضادة ضد الشعب والدين والأمة..أو على الأقل أنتم القناع الذي يخفي أوجهقيادات الثورة المضادة من الفلول واللصوص وأمريكا وإسرائيل ومن أعداء الله كالكفار الذين بينهم وبين الإسلام ثأر..
الإسلام فقط..
لكن.. مع النصارى واليهود فسمن وعسل ومن وسلوى..
نعم.. الفضائيات الخاصة الآن رأس الثورة المضادة .. ومن المحزن أن المجلس العسكري شارك في صنع ظاهرتكم.. وليس لدي شك أن ذلك كان ضمن تخطيط عالمي لمخابرات إسرائيل وأوروبا تحت هيمنة المخابرات الأمريكية.. وأن التخطيط وضع هناك وينفذ هنا..
وهو تخطيط لا شك بالغ الذكاء والخطورة والتأثير..
أنتم تظنونه معجرا..
لكنكم نسيتم أنه لا يعجز الله..
والحق أن الأمة عاجزة حتى الآن عن مواجهتكم..
التخطيط الشيطاني فاجأ الأمة وأربكها كما قال عمرو حمزاوي..
...
الآن الإخوان عاجزون عن مواجهتكم لأن أعينهم مركزة على رضاء الخارج بأكثر مما يجب..
السلفيون منقسمون بين شق ليس له من واجب الآن إلا مكايدة الإخوان والشق الآخر ناضج لكنه ضد العنف ثم أنه غير قادر عليه..
الجماعة الإسلامية وحتى السلفية الجهادية إما ضد العنف أو غير قادرة عليه لأسباب متعددة..
...
أما أنتم فمعكم كل أعداء الأمة في الداخل والخارج..
بهذا الشكل يبدو أن انتصاركم حتمي ووشيك..
وهذا وضع مستحيل لا يمكن استمراره..
نعم..
تأكدوا.. لا يمكن استمراره مهما غرتكم الأماني..
مع عجز السلطة ستبتكر بعض قطاعات الأمة حلولها الخاصة..
حلولها التي تهرب بها من عجز السلطة..
...
هل تذكرون منظمة ثورة مصر التي نشأت في ظروف مماثلة بقيادة من أحسبه ولا أزكيه على الله شهيدا وإن مات على فراشه وهو محمود نور الدين رحمه الله..
مثل هذا ما أتصور أن يحدث الآن..
...
جماعات محدودة العدد ترفض وهن الثقة (وهو السلطة) وجلد الفاجر (وهو أنتم).. جماعات محدودة العدد متفرقة لا تعرف بعضها البعض ولا يعرفها جهاز الأمن ولا الموساد ولا المخابرات الأمريكية ولا أي من الأجهزة التي تغطيكم.. ولهذا السبب لا يمكن لأجهزة الأمن اكتشافها بسهولة..
جماعات أو جماعة ترفض عجز الأمة عن مواجهتكم وتقررتصفيتكم..
جماعات ترى احتشاد الشرطة لحمايتكم بأكثر مما تحمي الرئيس.. ولا تستطيع اختراق سياجها حولكم..
جماعات تدرك دروس التاريخ الذي لا يعرف المستحيل وأن الحاجة أم الاختراع وتملك الذكاء والحيلة كما تملك أو تستطيع أن تملك من السلاح المتقدم ما يمكنها من اصطيادكم من بعيد.. من الخارج.. بالصواريخ قصيرة المدى مثلا أو حتى بالهاون أو الجرينوف (ستموتون قبل اتهام حماس)..
...
عام 2005 نصحت سوزان مبارك أن تأخذ أبناءها إلى الخارج وتهرب لأن مصيرهما إن بقيت السجن أو الموت وأنهما لن يرثا السلطة أبدا..
لم تطعني.. وكان ما كان..
...
الآن كما حذرتها أحذركم.. إن لم تتوقفوا على الفور فمصيركم النسف داخل ستوديوهاتكم..!!
سينسفكم أناس لا تعرفونهم ولا نعرفهم وقد لا يعرفون أبدا.. وإن عرفوا سوف تعتبرهم الأمة أبطالا تخلد ذكرهم إلى يونم القيامة..
...
هل تذكرون الصاروخ الذي أطلق على السفارة الإسرائيلية في الثمانينيات وقيل أنه انفجار في جهاز التكييف؟ ثم اعترفوا بعد ذلك..
كان ذلك الصاروخ بدائيا جدا وصناعة محلية على الأغلب.. الآن.. الصواريخ المهربة تفوق تلك التي تملكها القوات النظامية..
لن تستطيع جحافل الشرطة مهما أغدقتم عليها أن تحميكم : هل نجح الجيش الأمريكي في العراق أو أفغانستان حماية معسكراته؟ بل حماية المنطقة الخضراء أو قلب كابل؟
بالنسبة للثورة المضادة أنتم المنطقة الخضراء وذلك لن يحميكم.. واللحظة التي تتصورون أنها لحظة نصركم ستكون هي لحظة القضاء عليكم..
أليس أعظم آمالكم الأن إشعال حرب أهلية (وذلك يكشف علاقتكم بيهود من ناحية ويطمئننا من ناحية أخرى أن النار التي تشعلونها-سبحانه نبأنا بها- يطفئها الله)..
ستكونون أنتم أول وآخر وقود للحرب الأهلية..
فأنتم السم..
وأنتم الترياق..
...
تنبهوا فأنتم محاصرون..
الموت من أمامكم والهلاك من خلفكم..
إن واصلتم ما أنتم فيه فسيحيق بكم ما ذكرت لكم..
وإن توقفتم عن العمل فمصيركم السجن لما ارتكبتم من جرائم..
فليس أمامكم إذن سوى الهروب إلى الخارج عند مولاكم شفيق..أو سيدكم نتياهو أو ربكم الأعلى أوباما (يمكن لحمزاوي الذهاب إلى ميركل).. وربما يتاح لمحمد أبو حامد إن تعذر عليه الهرب إلى الخارج في الوقت المناسب أن يلتمس الحماية بالاختفاء في أحد الأديرة ..
ليس أمامكم من سبيل للنجاة الأن إلا أن تهربوا من أمة خنتموها ومن دولة أردتم هدمها ومن دين أردتم القضاء عليه لصالح النصارى واليهود..
فاهربوا قبل فوات الآوان..
...
قد يواجهني أحدكم بقوله:
- خيالك واسع جدا رغم أن كل تنبؤاتك تتحقق.. ألا يتسع خيالك ليبحث لنا عن خل آخر؟
والحقيقة أنني لن أبخل عليكم بهذا الحل.. رغم أن مصلحتي وهواي أن أخفيه عنكم..
هذا الحل.. هو أن تنصب لكم أمريكا بطارية باتريوت.. داخل مدينة الإنتاج الإعلامي!!
...
أخيرا أنا حذيركم ونذيركم فاتقوا فراستي..
ويا رب.. أقولها متضرعا بدموعي..
اجعلني من المؤمنين..
واجعل فراستي فراسة المؤمن..

الطفل اللقيط .... أزمة تعكس ألماً
اختفاء صواريخ علوش وتلاشي وعوده
نصائح شيطانية
تلغيم وطن
الشيخ عبود الزمر: حفظه الله
صلوا عليه وسلموا تسليما
الآيات البينات
5 يونية: النكسة
المندس
محاولة لفهم ما يجرى
أعدى أعداء السيسي
1967
أتـــــــــــاتــــــــــــــورك
بروتوكولات حكماء صهيون
ليتني أخطأت..! وليتني لا أصيب!!
حول مقال الدكتور راغب السرجاني
ياله من رعب
فيلسوف النضال ومناضل الفلاسفة
حذرنا من جنيف ومن المجتمع الدولي ولا نزال
الدين الرابع..!!
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان