د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

ليس غريبا اتهام طلاب الهندسة بقتل الشهيد!!
د محمد عباس
12/4/2013



يذكر لنا الشاعر الكبير محمد عفيفي مطر كيف اعترف بما هو أغرب من هذا ألف مرة.. تحت وطأة التعذيب وعقاقير الهلوسة التي أرغموه على تناولها اعترف: اعترف

س : ما الأسماء الصريحة لرفاقك الإرهابيين:
سقراط وابن رشد والسمندل والنفرىّ وأورفيوس والسعلاة إلى آخر ما وجدنا في أوراقك من أسماء حركية..
- ...
سنعرف كيف تنطق حين نواجهك باعترافاتهم صوتا وصورة..
وحين ووجهت بتقارير المخبر أفلاطون،
وجدالات التهافت ومناهج الأدلة، ونار الطقس المبدئ المعيد، وبشارة الإيذان بالوقت،
والملابس الداخلية لأوريديكي،
وزمزمة السفاد في بوادي الجن،
وسمعت تسجيلا لصرخات الهلع من زرقاء اليمامة..
اعترفت بأدق التفاصيل
***
اعترف محمد عفيفي مطر بأدق التفاصيل..
فلماذا العناد يا طلاب كلية الهندسة؟!
***
يدرك ذلك من قرأ "احتفالية المومياء المتوحشة " وهو عنوان الديوان الثالث عشر للشاعر الكبير محمد عفيفي مطر الذي عبر فيه عن تجربته في لاظوغلى إثر معارضته للحرب على العراق ، لقد أوجز الشاعر الكبير ما حدث له في جملة يفوق تكثيفها أي شعر، ويزيد ألمها عن أي خيال:"عوملت في لاظوغلى كما تعامل الحيوانات" ، وربما يظن القارئ الذي لا يعلم حقيقة ما يحدث هناك أن الجملة تعنى بعض الإساءة اللفظية، أو دفعة باليد فذلك أقصى ما يمكن أن يجول في أذهاننا بالنسبة لشاعر بارز على المستوى الوطني والعربي، ثم أنه في العقد السادس من عمره، لكن ذلك لم يحدث، فالذي حدث أنه تعرض للتعذيب بشكل مكثف ووحشي على مدى عشرة أيام بمقر مباحث أمن الدولة في لاظوغلى، صعقوا الشاعر الكبير بالكهرباء، ثم علقوه لفترات طويلة من معصميه، ضربوه بجسم صلب على رأسه و أجزاء متفرقة من جسده، و خلال الأيام العشرة، ظل الشاعر الكبير، المشرف عمره على الستين، ظل، طوال الأيام العشرة معصوب العينين، ومقيدا بقيد حديدي يضيق كلما حرك الرسغين مما سبب له ألما فظيعا، ربطوا عينيه وأذنيه برباط ضاغط كثيف، مما نتج عنه تجمع صديدي تحجر تحت الجفنين، وتورم لحم الأذنين والتصاقه بالرأس التصاقا قاسيا، مع الضرب، و إلقاء الجسد بشكل مفاجئ نتج عنه جرح عميق بجلد الرأس أخذ ينزف بالصديد لمدة شهر ونصف و أحدث له ضعف إبصار بالعين اليمنى، كما أجبر على تناول عقار عبارة عن برشامتين صغيرتين كانتا تسببان له اضطرابا وهلوسة بصرية وسمعية يفقد على إثرها الوعي، كما جرى تعليقه كالذبيحة لمدة طويلة من يديه المقيدتين ووضع رباط على قدمه مما يجعل جسمه كله مرتكزا على الرسغين، وتعرض أيضا للصعق بالكهرباء على الأماكن الحساسة، و أجبر على الوقوف عاريا أمام تيارات الهواء البارد، والتعرض لعدد كبير من حالات الضرب الشامل، ولفترات طويلة من التجويع.

يجب أن أقرر أن كل تعذيب مدان أيا كان ضحيته و أيا كان مبرره، التعذيب جريمة، والقائمون به مجرمون، وحتى لو غزا النظام الذي يقوم به أجواز الفضاء وحقق المجد والثروة والنصر للوطن، حتى لو لم يكن النظام القائم به نظاما فاسدا همجيا يقود وطنه و أمته إلى الخراب، حتى لو ساد من يقومون به العالم فإنهم مجرمون أمام الله والتاريخ والإنسان.

كان محمد عفيفي مطر ينزف من أجل الوطن، وكان شعره نزيفه:


أرضك مفترق تتسع به أرض الأغيار..
وتعبره أمم وجيوش..
للأقوى وعبيد الأقوى، ميراث أنت لمن يرثون..
على كتفيك تكسرت الأمواج تواريخ مجاعات ..
وطغاة منكسرين ومزهــوّين..

ذهبوا إليه واصطحبوه إلى لاظوغلى، وفي فجره الأول هناك ساموه سوء العذاب:

الليل صقيع و روائح لحم الإنسان المشوي طرائد..
منسرح الريح..
الشاعر يتلقط لحم جوارحه..
ويسح دم..
والشاعر يركض علّ المطر الأسود يغسله ويذيب جوارحه في البرق وينثره خرزا..
انتبهت أعضائي في حلم المذبحة الكونية..
أبتدئ الركض لآخذ موضع أسمائي الحركية
والعلنية في قافلة المذبوحين وقافلة الأسرى..
أيقظني الفولاذ البارد..
كنت أميرا يمرق في "تشريفة" صفين من الأشباح..
***
كل جدار، كل معبر، كل زوايا الأرصفة..
أقدام شرطي يسير سيره المنتظما..
وبحجم ذلك الكائن الخرافي الوحشي يكون حجم خوفكم:
وقفت بين النطع والسياف..
مستجمعا مملكتي الخفية..
وارتعشت في يدي مواسم القطاف..
وانفجرت خلية خلية..
تحجرت وارتعدت مفاصلي من خوف أن أخاف..
***

أفي الفجر الثالث له في لاظوغلي حيث يصف ما حدث له:
أقسى من الموت ارتعاش الموت في الشلو الذبيح..
من معصميك لكاحليك..
كابدت وحدك أيها النحات..
ليس من شئ لشيء غير عصف الروح في عصف الرماد..
مستحدث الكيمياء يكشط من ظلامك طينة..
للخلق فالملكوت يسطع..
والحشود المبهمات، و أنهر الدم، والملوك..
على الأرائك يتكي الجلاد منتظرا سقوط الصقر محترقا بجائش حلمه..

ويقصد الشاعر بمستحدث الكيمياء تلك الأقراص التي أرغموه على ابتلاعها، والتي كانت تسبب له اضطرابا شديدا في أحاسيسه وفقدانا للوعي، كان في السادسة والخمسين من عمره، وكان يعذب كل هذا العذاب. يصف الضابط الجلاد الذي يجلس متكئا على الأريكة في انتظار انهياره، وتحت ظلام العصابة التي عصبوا بها عينيه ينفجر الضوء بين قوائم عرش الجلاد:
ست وخمسون ارتمت عنها مهلهلة الثياب..
وصرصر هبت فخشخشت الضلوع..
لوّحت من هلع الذهول..
وصرخت فابتدرت يد الجلاد ناصيتي وشد وثاق عينىّ المشاكستين بالرؤيا
ومكنون التذكر والعناد..
فرأيت جوهرة الظلام على قوائم عرشه انفجرت نهارات مضوّأة وأشهدنى مقام الذل تحت يد الأذلاء المهانين:
الدهور تفجرت أجداثها بالثأر،
فالأمم المـؤبّـدة الذحول..
هبت دفائنها وقام الوحش وانتشر الجراد..
وتخشعت أمم الحشائش والهوامش والخواء المستذلّ..
تفاصحت في الموت أعلام الذبول..
وتحللت إرمٌ وعاد
في الغائط الكلبىّ والنفط..
البلاد وظلمة الملكوت عهن طائر،
وتخطفت جسدي المناسر والعصىّ
معلقا ومثبت الرسغين في الأفلاك
في أقصى الظلام..
***

يصرخ محمد عفيفي مطر:
الأجواء غربان وبوم..
والخلائق محض قيء من جحيم الروح والهولات ترقص في فضاء الرعب..
خذي كفي من قيد الحديد ألملم الشفّ المشقق..
كان جلاد بكعب حذائه يهوى علىّ فطقطقت ضلع
ارتميت..
وليس من وطن سوى هذا الرماد..
***
في سادس أذان للفجر له هناك، حين راح يحلم في عذابه الجنوني المجرم بشربة ماء:

تحت العصابة كان وقت من دم..
والأفق مشتعل بوهج حريقه الممتد..
أنت تهز رأسك..
تستفيق من المخدر وانتهاك الذاكرة..
شيئا فشيئا تخرج النهر المخبأ تحت جلدك..
أغيمة تبدو أم الإبريق صلصلة من الظمأ المفضض في العراء..
قلت اغسل القدمين والرسغين، أطفئ جمرة الفولاذ تحت أساور الصلب المحبك..
وارتخت في القيد أطرافي..
وكنت أفيق من خلط المخدر وانتهاك الذاكرة..
شيئا فشيئا..
قبل أن تبتل أطرافي انتبهت على فحيح الموت
يفهق في العصي وفي كعوب الأحذية:
- قم، طأطىء الرأس، استدر، واصعد، وقف..
كان الهواء رطوبة وحرارة وزهومة تعلو عفونتها..
ورائحة الشواء كأنها نتن الخليقة في سهوب الموت..
وكان القيد في الرسغين جمرا نابضا:
- ( هيئه واحذر أن يموت فعهدة الأفراد كاملة الدفاتر)
كنت مشبوحا وسلك الكهرباء على يديّ
وكان برق من وحوش الطير ينهش ظاهر الكفّين..
تنبش ثم تلقط..
لا دمى يكفي ولا يكفي طحين العظم..
فانظر هل ترى..
لا شئ يبقى من بلادك غير جير العظم..
هل وطن سوى هذى المسافة بين لحمك في الجحيم وبين سلك الكهرباء
***
...
خمسين عاما..
كلما نضجت جلود الميتين تقلبوا في الجمر
واتسعت مسافات الحريق..
الأبيض المتوسط انفجرت زعازعه بفيض الدمع والدم..
- ليس من نصر يجئ –
...
خمسين عاما كنت شاهدها الضحية..
والمقاود جررت فولاذها الريح العفية..
عسكر الثوار، حفارو القبور المخبرون..
نخاسة الأفكار في الزيف الأجير..
فخدّدَت في نازف الأرض الطرائق للخيول وشاحنات السجن
وسّعت المسالك للمدافن والنعوش..
...
أنصت إذن لدماك تنزف من فتوق الذاكرة..
أبناؤك التفوا - وهم ذبح سينضج وقته..
فاجدل منادمة من الدم والكلام..
هل ثم شئ كائن إلا نزيف الذاكرة..
ومسابح الدم والكلام ..
***

كان الليل تحت عصابة العينين ينبض ملحه المسنون..
بالبرق المفتت والدخان ومشهد الموت الأخير..
...
ومئذنة يؤذن فوقها الجزار :Ave Mary
ومريم كانت اتكأت تهز النخل لا رطب ولا نجم سوى الفولاذ منصهرا.. يئزّ يؤجّ يهطل..
والدخان معارج الموتى وقافلة الحجيج..
صوت المؤذن من رفات العامرية طالع متوضئ..
باللحم والدم وانصهار الرمل والفولاذ بالموتى
و أنت تخب في عار النجاة تقلب الكفين من مقهى إلى مقهى..
ومن عار الحداثيين في لغو القراءات الدنيئة والضمير المسترق..
من المهارشة الخصية من مصارعة الديوك على بقايا الغائط النفطي.. والتنوير في ظل النعال..
و أنت في عار النجاة تخب..
والصوت المؤذن رائق الترجيع..
كان يثوّب (يوقظ) الموتى..
فينبعثون من روح الظلام..
جماعة يتقطر الدم من وضوئهمو ومن قتلى الظهيرة في الميادين التي امتلأت كتائب من سرايا الأمن..
تبدأ ركعة الميعاد على ربوبيات لاظوغلي..
ونهش الكهرباء على المعاصم والمحاشم..
***

واسـّــاقط الكفن المعقود ألوية: مجد ولا شرف..
والشعب تحت عراء العار يرتجف -
قد يسلم الترف المأبون في زمن ديـّـــوثــه الصحف..
ها أنت تحت سياط الكهرباء وبين القيد والظلمات السود:
- تعترف ؟
- إن الكلاب ملوك، والملوك دمى..
والأرض تحت جيوش الروم تنجرف..
...
زحزحت في قيد التعذيب قيد يدي
فاشتدّ واهتزت - في قطرة علقت تحت الجفون - سماء الله:
التقفت رأس القتيل جروح الصدع في كبدي
...
دهر من الظلمات أم هي ليلة جمعت سواد الكحل والقطران من رهج الفواجع في الدهور..
عيناك تحت عصابة عقدت وساخت في عظام الرأس عقدتها..
و أنت مجندل يا آخر الأسرى ولست بمفتدى..
فبلادك انعصفت وسيق هواؤها وترابها سبيا..
وهذا الليل يبدأ..
تحت جفنيك البلاد تكومت كرتين من لحم الصديد..
الليل يبدأ..
والشموس شظـيّـة البرق الذي يهوي على عينيك من ملكوته العالي..
فتصرخ، لا تغاث بغير أن ينحلّ وجهك جيفة تعلو روائحها فتعرف أن هذا الليل يبدأ..
...
هذا الليل يبدأ..
فابتدئ موتا لحلمك وابتدع حلما لموتك..
أيها الجسد الصبور..
***


س : ما الأسماء الصريحة لرفاقك الإرهابيين:
سقراط وابن رشد والسمندل والنفرىّ وأورفيوس والسعلاة إلى آخر ما وجدنا في أوراقك من أسماء حركية..
- ...
سنعرف كيف تنطق حين نواجهك باعترافاتهم صوتا وصورة..
وحين ووجهت بتقارير المخبر أفلاطون،
وجدالات التهافت ومناهج الأدلة، ونار الطقس المبدئ المعيد، وبشارة الإيذان بالوقت،
والملابس الداخلية لأوريديكي،
وزمزمة السفاد في بوادي الجن،
وسمعت تسجيلا لصرخات الهلع من زرقاء اليمامة..
اعترفت بأدق التفاصيل..
...
هل كانت بلادك أم جنونك - هذه؟!..
أم أنت من فجر الخليقة لازب الطين المقدر للغواية والجنون
متقلب الأشكال بين يدي " خنوم "..
طالع من وقدة الفاخورة العظمى..
ومصطف صفوفا كلما بليت أعيدت في براح العصف والخلق الرميم المستعاد؟!..
- : اخلع ثيابك..
(لفحة الخوف المشوش بالحياء وزمهرير الفجر،
صفان خنوميان تلمع في أكفهما عصى الخيزران،
وحارسان يصلصلان برجفة الجنزير:
كلب في علوّ البغل يقعى،
آخر في هيئة الوحش الخرافي اشرأبّ )..
- أدر إلى الجدران وجهك..
لا كلام ولا تلـفّت..
...
طأطىء ولا تنظر وراءك واحتبس أنفاسك..
( الزمن انفجار الرعب :
هل سيمزق الكلبان لحمك من وراء أو أمامْ )
...
هذه كانت حدود العبقرية في المكان:
سجن وجلادون..
أدوار الخنوميين ما بين الهزائم والخراب..
ضريت كلاب الصيد فانتظروا المواسم..
...
- :البس ثياب السجن، لا تنظر وراءك، لا كلام ولا تلــفّـت..
( لا كلام سوى دوى الإرث من ليل القراءة في دم التعذيب والهول المؤبد..
في بلادك والخنوميين في منفي التواريخ التي أبقت دم القتلى يبيد ويستعاد.. )


***

ملحوظة: المقال تلخيص شديد لثلاثة فصول في كتابي: "إني أرى الملك عاريا"..

الطفل اللقيط .... أزمة تعكس ألماً
اختفاء صواريخ علوش وتلاشي وعوده
نصائح شيطانية
تلغيم وطن
الشيخ عبود الزمر: حفظه الله
صلوا عليه وسلموا تسليما
الآيات البينات
5 يونية: النكسة
المندس
محاولة لفهم ما يجرى
أعدى أعداء السيسي
1967
أتـــــــــــاتــــــــــــــورك
بروتوكولات حكماء صهيون
ليتني أخطأت..! وليتني لا أصيب!!
حول مقال الدكتور راغب السرجاني
ياله من رعب
فيلسوف النضال ومناضل الفلاسفة
حذرنا من جنيف ومن المجتمع الدولي ولا نزال
الدين الرابع..!!
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان