د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

احترموا كبتنا
إبراهيم الشدوي
4/23/2014


حالة الكبت لا تقف فقط عند رأس الهرم ولا تتعلق بانتخاب او مبايعة الرئيس أو الحاكم بل يمتد لأمور أقل تأثيرا من تلك , فالمواطن لا حق له ابداء ارائه السياسية وانتقاد اوضاع الدولة , فالانتقاد هو خروج عن الحاكم والمساءلة ممنوعة من باب سداد الذرائع , واختيار من يمثلنا في أي مجال يعد من باب التعدي على سلطات ولي الأمر , بل قد يمتد الأمر في بعض البلاد الى منع ظهور الاشخاص بأشكال معينة , فمطلق اللحية يعد ارهابيا متطرفا منشقا عن الصف ومنفرا للمجتمع , وكأن لحية شخص ما كافية للتعبير عما في قلبه , أما في بعض البلاد فقد اخذت اللحية منحنى آخر , فاللحية لدينا رمز للقداسة والنزاهة عن الاخطاء وهي علامة العصمة والصلاح والتقوى والاهم من كل ذلك أنها تشكل الدرع الاول للدولة في الحفاظ على سلطتها , فاللحية لدينا دوما ضد الخروج على ولي الأمر وإن جلد ظهري وهتك عرضي وأكل حقي , فهي أقوى من طلقات الرصاص في دويها وأكثر تأثيرا من أعظم الخطباء السياسيين حليقي اللحى .
لم تتوقف حالة الكبت لدينا عن المبايعة والمشاركة السياسية بل تمتد لتشمل الاعلام وما تشاهده في التلفاز , فالإعلام الحكومي وشبه الحكومي والذي تنفق عليه الدولة أموالنا لا ينفك عن الترويج للعلمانية وفضائلها وكأن الشعوب العربية هي من قامت بالثورة البورجوازية , كما أنها تهاجم في ذات الوقت كل ما هو اسلامي وكأن الشعوب تعتنق الهندوسية،فالاعلام اعتاد منذ سنوات على تصوير العلمانية كطرف أقوى من الاسلام في الافكار والمبادئ والتطور والحضارة , ودائما ما ينسب أي نكسة لنا للاسلام وأي ارتقاء لنا للعلمانية , فالإسلام لدى الاعلام الحكومي عبارة عن كيان ميت لا ينهض من موتته الا وقت صلاة الجمعة وفي نهار رمضان احيانا وبعد ما ينهي دوره خلال تلك الفترة يعود للنوم مرة اخرى في انتظار الاسبوع القادم او نهار العام القادم , وسبب كون الاعلام عاملا رئيسيا في حالة الكبت التي نعيشها يعود لكونه لا يتحدث بلساننا ولا يعبر عن افكارنا , فهو يخاطب فئة قليلة من المجتمع ويعمم افكارها على عامه المجتمع وذلك طبعا دون الخروج عن دور اللحية في تثبيت الانظمة والتي تمارس نوعا آخر من الاعلام يزيد كبتا فوق كبتنا .
بعد كل ذلك الكبت الذي يعاني منه ابناء ارضي خاصة وابناء المجتمعات العربية عامة يأتي شخص ما ليضرب بكل اوجه الكبت التي زرعت فينا عرض الحائط ويكون من اوائل المهنئين لحكومة انقلبت عسكريا على رئيسها المنتخب من قبل الشعب , فبالإضافة الى كون فعل ذلك الشخص المقدس يدخل من باب التناقض الصارخ , إلا أنه ايضا لم يحترم كبتنا وحرماننا الذي تم تربيتنا عليه منذ نعومة اظافرنا , فالدولة لم تفكر بآرائنا عند البيعة او الانتخاب ولم تمنحنا الفرصة في المشاركة بالبناء في أرضنا وسوقت لنا اعلاما يخالف كل افكارنا وروجت لنا اسلاما هزيلا ومتناقضا فقط من اجل ان تزيد ثقافة الكبت لدينا , وبعد كل ذلك يأتي تصرف فردي ليمتهن كل ذلك الكبت التي توارثناه جيلا بعد جيل .


لهذا قتلوا رستم غزالي
قادسية بصرى
سد النهضة فى قانون الأنهار الدولية رؤية قانونية
حكم اعتبار حركة حماس إرهابية رؤية قانونية
هادي.. كيف يدير فترته الرئاسية الثانية ؟!
ما لم يرد في صرخة دوفلبان!
لماذا انتفضت فرنسا ؟!
الأمم المتحدة تشارك في الحرب على السوريين
من قال إن الائتلاف نائم؟
فيلم سقوط صنعاء: النهاية لم تكتب بعد !
دور إيران وإسرائيل في الحرب على داعش؟
تقسيم السنة العرب ودفعهم للاقتتال
الاستقطاب
المتصارعون الأربعة في الشرق الأوسط
أبو حمالات .. من النفاق الديني للسياسي وبالعكس
أميركا المنهكة تعود للعراق مجددا
داعش وانتصار عسكري وإعلامي في الرقة
الاحتياجات اللوجستية للمقاومة الفلسطينية
تجربة حزب العدالة والتنمية التركي
الاتفاقية المصرية الاسرائيلية لمراقبة غزة
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان