د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

الحوثيون و دلالات المشهد اليمنى
عبدالسلام راغب
9/23/2014


بعثت أحداث اليمن برسائل مخيفة للعالم السنى فعلى الرغم من قلة نسبة الحوثيين من الشيعة الروافض 20% من سكان اليمن إلا إنهم على الأرض فاقوا نسبة ال80% من السنة فلا نهون من تداعى وتنامى الشيعة عندنا فى مصر على أقل تقدير قد يشكلون مع مرور الزمن نسبة تسبب صداعا لمصر والتى تعد محط أنظار ايران فالقاهرة بناها وأسماها جوهر الصقلى قائد العبيديين الروافض والذى بنى الأزهر هم الروافض لتدريس المذهب الشيعى فهم ينظرون للقاهرة والأزهر على أنها بضاعتهم سرقت منهم ويريدون استردادها ، ونشير إلى عوامل كثيرة قد تجعل المشهد اليمنى يتكرر فى البلدان العربية وعلى رأسها مصر فمن ذلك اغراءات الشيعة للشباب السنى العربى عموما والمصرى خصوصا لاعتناق التشيع كثيرة :-
1- توفير المال والوظائف المرموقة حيث يعانى الشباب من البطالة .
2-الزواج من شيعيات لاسيما فى ظل صعوبته من سنيات وارتفاع تكاليفه .
3-اللعب على وتر محبة آل البيت والشعب المصرى عاطفى بطبعه ومحب لآل البيت .
4-عدم الحزم والحسم وتحديد الموقف من مؤسسة الأزهر تجاه التشيع وميوعة التصريحات واضطراب المواقف ووجود تناقض مابين الكلام والفعال ( زيارة د.أحمد كريمة لإيران ) ووجود تصريحات بإقرار المذهب الشيعى كمذهب فقهى سادس بالأزهر جنبا إلى جنب مع المذاهب الأربعة والمذهب الظاهرى .
5-انتشار الإعلام الشيعى بقوة حتى كارتون الأطفال وضعف فى الإعلام الذى ينشر مذهب أهل السنة والجماعة يكفى أن الدعوة السلفية بمصر وهى صاحبة النصيب الأكبر فى مجابهة التشيع فى مصر لا تمتلك قناة واحدة لضعف امكانياتها المادية ، بل ومضيق علي دعاتها من وزارة الأوقاف المترهلة ( قانون تنظيم الخطابة ) الأخير ومنع رموز التيار السلفى الوحيد القادر على مجابهة التشيع من الاختلاط بالناس والتواصل معهم . فابعاد الدعاة عن المشهد يخدم المشروع الإيرانى ولو بطريق غير مباشر
6- أن الناس مع من غلب فتنامى قوة الشيعة فى الوطن العربى قد تغرى البعض باعتناق التشيع .
7- غياب الرمز السنى الدولى القوى الغير تابع للغرب وظهور عدو وهمى للغرب وأميركا واليهود حظه فقط الشعارات ( الموت لأميركا واسرائيل ) ممثلا فى إيران يجعل البعض يهرب من حالة الهزيمة إلى ممثل للإسلام ولو إيران ( حرب حزب الله مع اليهود 2006انموذجا ) وانبهار الكثيرين بحسن نصرالله .
8-ضعف الدور المصرى دوليا من قضايا العرب والمسلمين عامة ( القضية الفلسطينة انموذجا ) وتنامى الدور الإيرانى ودعمهم لحماس فى ظل تخاذل مصرى واضح ( إن غبت فلا تلوم الآخرين على حضورهم ) غابت مصر فحضرت ايران .
9-كره كثير من الأنظمة العربية للإخوان جعلتهم يتعامون عن الخطر الأكبر وهو ايران فتركوا اليمن لقمة سائغة للحوثيين وتخاذلوا عن التدخل فى الشأن اليمنى لصالح السنة لسبب بسيط أن تيار " الإصلاح " فى اليمن ذا توجه إخوانى .
10- رضا الغرب والأمريكان عن الشيعة وإيران لعلمهم بحقيقة اعتقادهم وأيدلوجيتهم وأن ماعليه إيران ليس هو الإسلام الحقيقى الذى يخشى منه بل هم شوكة فى ظهر الإسلام .
أخيرا :- الخطر الإيرانى قادم وهم يكسبون كل يوم أرضا فى ظل تخاذل الدول العربية والإسلامية وإن لم تتحرك تلك الدول فستصير خطرا عظيما على السنة وستتمزق ممالك تلك الدولة وترثها إيران ... اللهم هل بلغت اللهم فاشهد


التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان مالطا في الصحراء الغربية
نزع ملكية الصحراء من الدولة وتسليمها للمستثمرين الصليبيين والصهاينة
لهذا قتلوا رستم غزالي
قادسية بصرى
هذه قصة المشروع الإيراني الذي يريد ابتلاع المنطقة
المخطط الإسرائيلي لتقسيم الدول العربية
سد النهضة فى قانون الأنهار الدولية رؤية قانونية
الحكومة تنفذ مشروع برنارد لويس لتقسيم مصر
حكم اعتبار حركة حماس إرهابية رؤية قانونية
اختفاء صواريخ علوش وتلاشي وعوده
اليمن: أخيراً ذاق عبد الملك طعم الهزيمة
هادي.. كيف يدير فترته الرئاسية الثانية ؟!
طائرات التصوير المسيرة فوق باريس والماكينة اليهودية
لماذا لم يتجاوب الغرب مع التدخل العسكري في ليبيا؟
للثورة ربٌ يحميها
المبادئ لا تتجزأ والإنسانية ليست انتقائية
الإسلام قادم كالطوفان فلا تقفوا أمامه
ما لم يرد في صرخة دوفلبان!
حادث باريس ودق طبول الحرب ضد المسلمين
لماذا انتفضت فرنسا ؟!
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان